http://store2.up-00.com/2014-06/1402045315471.pnghttp://store1.up-00.com/2014-11/1416691811791.jpghttp://store1.up-00.com/2014-11/1416693407032.pnghttp://store1.up-00.com/2014-11/1416693406881.pnghttp://store1.up-00.com/2014-11/1416696503431.pnghttp://store2.up-00.com/2014-11/1416680923031.jpghttp://store2.up-00.com/2014-11/1416509360281.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430742921.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430742992.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430743093.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1416430743174.gif http://store2.up-00.com/2014-10/1412791875671.gif  http://store2.up-00.com/2014-08/1409343091271.gifhttp://store2.up-00.com/2014-08/1409343091352.gifhttp://store2.up-00.com/2014-11/1415538667351.gifhttp://store1.up-00.com/2014-11/1415548322951.gif http://store1.up-00.com/2014-10/1412630740661.png
http://store2.up-00.com/2014-06/1401981968512.jpg http://store0.up-00.com/2014-07/1404286410271.jpg

تنويه :- كل ما ينشر من اعلانات واخبار خارج مواقعنا الرسمية المعلن عنها في المنتدى فهو لا يمثلنا اطلاقا ً ...


العودة   المركز الاعلامي لمكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني - دام ظله > منتديات الزهراء (عليها السلام) > عدم رضاها من الخليفتين
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

عدم رضاها من الخليفتين منتدى يتناول الاحاديث والروايات التي ذكرت عن عدم رضاها من الخليفتين

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 09-08-2008, 09:09 PM   #1
الجحجاح المجاهد
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 244
الجحجاح المجاهد is on a distinguished road
افتراضي الرد على شبهة سكوت الامام علي عند كسر ضلع الزهراء وحرق دارها***

هل كان أمير المؤمنين صلوات الله عليه ينظر للزهراء صلوات الله عليها وهي تضربوتعصر خلف الباب ولا يعمل شيئاً؟ وهل شخصٌ بمثل شجاعته يكون موقفه هكذا؟
لنا هذهالنقاط المهمة للإجابة على هذهالشبهة:

نقول:
أولاً: الهجوم على بيت بضعة رسول الله صلوات الله عليه ما كان متوقعاً من قبل هؤلاء الظلم! ة، وهل يجرؤ أحدٌ على دخول هذا البيت الطاهر دون إذن؟ وقد قال الله تعالى في آيةعامة في سورة النور آية 27-28: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوابُيُوتًا غَيْرَ! بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَاذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ، فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فِيهَاأَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوافَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ!
هذا وقدأوصى رسول الله صلوات الله عليه وآله أمته بأهل بيته مراراً وتكراراً، فجاء في صحيحمسلم ج: 4 ص: 1873: ح2408، من قول حديث زيد بن أرقم عندما جاءه يزيد بن حيان وحصينبن سبرة وعمر بن مسلم، فسألاه عن حديث من أحاديث رسول الله صلوات الله عليه وآله،فقال: قام رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يوما فينا خطيبا بماء يدعى خما بينمكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال أما بعد ألا أيها الناس فإنماأنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنورفخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركمالله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي!
فهل يمكن أنيتوقع هذا من هؤلاء الظلمة وهذه الوصايا تترى على مسامعهم؟

ثانياً: الهجومحصل فجأة، أي أن كسر الباب وضرب الزهراء صلوات الله عليها حدث في ثوانٍ معدودة، أيأن الإمام علي عليه السلام لم يكن كما يقول الخطباء بعفوية أو للتنفيس عن قلوبهمالمجروحة بعتابهم لمولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه أو كما يقول *******ة بحقدوحماقة من أنه كان يتفرج وهم يفعلون ما يفعلون وهو لا يحرك ساكناً!
قد يقولأحدهم بأن الإمام يعلم الغيب؟

نقول بأن المعصوم لا يتعامل إلا بالظاهر، إلاما كان بأمر من الله جلّ وعلا وأمره أن يقوم بأمر غيبي، وهذا إعتقاد العامة أيضاً،فهم يعتقدون بأن النبي صلوات الله عليه وآله يعلم المنافقين، لكنه لا يتعامل معهمإلا بالظاهر، يقول الطبري في تفسير في ج: 10 ص: 184: فإن قال قائل فكيف تركهم ( يعني المنافقين ) صلى الله عليه (وآله) وسلم مقيمين بين أظهر أصحابه مع علمه بهم؟قيل إن الله تعالى ذكره إنما أمر بقتال من أظهر منهم كلمة الكفر ثم أقام على إظهارهما أظهر من ذلك وأما م! ن إذا يتحقق عليه منهم أنه تكلم بكلمة الكفر وأخذ بهاأنكرها ورجع عنها وقال إني مسلم فإن حكم الله في كل من أظهر الإسلام بلسانه أن يحقنبذلك له دمه وماله وإن كان ذلك وتوكل هو جل ثناؤه بسرائرهم ولم يجعل للخلق البحث عنالسرائر، فلذلك كان النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم مع علمه بهم وإطلاع الله إياهعلى ضمائرهم واعتقاد صدورهم كان يقرهم بين أظهر الصحابة ولا يسلك بجهادهم مسلك جهادمن قد ناصبه الحرب على الشرك بالله لأن أحدهم كان إذا يتحقق عليه أنه قد قال قولاكفر فيه بالله ثم أخذ به أنكره وأظهر الإسلام بلسانه فلم يكن صلى الله عليه (وآله) وسلم يأخذه إلا بما أظهر له من قوله ثم حضوره إياه وعزمه على إمضاء الحكم فيه دونما سلف من قول كان نطق به قبل ذلك ودون اعتقاد ضميره الذي لم يبح الله لأحد الأخذبه في الحكم وتولى الأخذ به هو دون خلقه..إنتهى!
ثالثاً: وقد يطرح أحدهم إشكالاًوهو: كيف كان الهجوم مفاجئاً مع التهديد بالإحراق، بل بإحراق باب البيتالعلوي؟

أقول، وهو دليلٌ آخر على أن الأمر كان فجأة، وأمراً لم يكن متوقعاً،وهو أن مولاتنا الزهراء صلوات الله عليها كانت حاسرة، وليس عليها خمارٌ تستر وجههابه!

قال العلامة المجلسي قدس سره : روي بأسانيد معتبرة عن سليم بن قيسالهلالي ، وغيره ، عن سلمان والعباس قالا : - والنص لكتاب سليم: قال سليم بن قيس :
فلما رأى علي عليه السلام خذلان الناس إياه وتركهم نصرته واجتماع كلمتهم معأبي بكر وطاعتهم له وتعظيمهم إياه لزم بيته فقال عمر لأبي بكر : ما يمنعك أن تبعثإليه فيبايع ، فإنه لم يبق أحد إلا وقد بايع غيره وغير هؤلاء الأربعة... إلى أن قالسليم بن قيس:
ثم نادى عمر حتى أسمع عليا وفاطمة عليها السلام :
والله لتخرجنيا علي ، ولتبايعن خليفة رسول الله وإلا أضرمت عليك بيتك بالنار ؟ !

فقالتفاطمة عليها السلام ، يا عمر ، ما لنا ولك ؟
فقال : افتحي الباب وإلا أحرقناعليكم بيتكم.
فقالت : " يا عمر ، أما تتقي الله تدخل علي بيتي ؟، فأبى أن ينصرف . ودعا عمر بالنار فأضرمها في الباب ثم دفعه ، فدخل ، فاستقبلته فاطمة عليه السلاموصاحت :
يا أبتاه يا رسول الله !

فرفع عمر السيف وهو في غمده ، فوجأ بهجنبها ، فصرخت : يا أبتاه !

فرفع السوط فضرب به ذراعها فنادت :
يا رسولالله ، لبئس ما خلفك أبو بكر وعمر ..

إلى أن يقول سليم:
قلت لسلمان : أدخلوا على فاطمة عليه السلام بغير إذن ؟ !
قال : إي والله ، وما عليها من خمار . فنادت :
وا أبتاه ، وا رسول الله ! يا أبتاه فلبئس ما خلفك أبو بكر وعمروعيناك لم تتفقا في قبرك " - تنادي بأعلى صوتها -!؟

إذاً يتبين لنا، بأنالزهراء صلوات الله عليها قد فوجئت بالأمر الذي لم يكن تتوقعه، فأضرموا الناروهجموا مباشرة، وهذا الأمر وكما! أسلفنا، كان كله في ثوانٍ معدودة، حتى أن مولاتناالزهراء صلوات الله عليها، أسرعت لتستر نفسها خلف الباب وحاولت إغلاقه، لكن ماذاصنعوا؟ ضربوها وأسقطوا جنينها بأبي هي وأمي ونفسي لها الفداء الوقاءوالحمى!

وقد نظم العلامة الفقيه السيد محمد بن السيد مهدي القزويني المتوفى 1335ه‍ ، هذا الموضع من! حديث سليم في أرجوزته حيث يقول:

يا عجبا يستأذنالأمين *** عليهم ويهجم الخؤون
قال سليم : قلت يا سلمان *** هل هجموا ولم يكاستيذان
فقال : إي وعزة الجبار *** وما على الزهراء من خمار
لكن! ها لاذتوراء الباب *** رعاية للستر والحجاب
فمذ رأوها عصروها عصرة *** كادت بنفسي أنتموت حسرة
تصيح يا فضة سنديني *** فقد وربي قتلوا جنيني
فأسقطت بنت الهدى واحزنا *** جنينها ذاك المسمى محسنا

رابعاً: الإمام بعد أن حصل ذلك، هجم عليهم (لكنه لم يحرك سيفه فيهم لأن الرسول صلوات الله عليه وآله كان قد أوصاه بعدم رفعه) وقد ذكرت الروايات بأنه قد قبض على عمر وطرحه أرضا وجثى على صدره، لكنه لم يقتلهلأنه موصى، فتكاثروا عليه وهو على تلك الحالة وقيدوه وأخذوها ملبباً!

فعندمادخل عمر بن الخطاب البيت الطاهر ماذا حصل؟

فوثب علي عليه السلام فأخذبتلابيبه ثم نتره (أي جذبه بشدة) فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله ، فذكر قول رسولالله صلى الله عليه وآله وما أوصاه به ، فقال : ( والذي كرم محمدا بالنبوة - يا بنصهاك - لولا كتاب من الله سبق وعهد عهده إلي رسول الله صلى الله عليه وآله لعلمتإنك لا تدخل بيتي )!

فأرسل عمر يستغيث ، فأقبل الناس حتى دخلوا الدار وثارعلي عليه السلام إلى سيفه . فرجع قنفذ إلى أبي بكر وهو يتخوف أن يخرج علي عليهالسلام إليه بسيفه ، لما قد عرف من بأسه وشدته . فقال أبو بكر لقنفذ: ( إرجع ، فإنخرج وإلا فاقتحم عليه بيته ، فإن امتنع فاضرم عليهم بيتهم النار )

فانطلققنفذ الملعون فاقتحم هو وأصحابه بغير إذن ، وثار علي عليه السلام إلى سيفه فسبقوهإليه وكاثروه وهم كثيرون ، فتناول بعضهم سيوفهم فكاثروه وضبطوه فألقوا في عنقهحبلا!

وحالت بينهم وبينه فاطمة عليها السلام عند باب البيت ، فضربها قنفذالملعون بالسوط فماتت حين ماتت وإن في عضدها كمثل الدملج من ضربته ، لعنه الله ولعنمن بعث به، ثم انطلق بعلي عليه السلام يعتل عتلا حتى انتهي به إلى أبي بكر ، وعمرقائم بالسيف على رأسه، وخالد بن الوليد وأبو عبيدة بن الجراح وسالم مولى أبي حذيفةومعاذ بن ج! بل والمغيرة بن شعبة وأسيد بن حضير وبشير بن سعيد وسائر الناس جلوس حولأبي بكر !

راجع كتاب سليم بن قيس - تحقيق محمد باقر الأنصاري ص 150 ، وأيضاًكتاب الإحتجاج!

إذاً أمير المؤمنين صلوات الله عليه لم يكن يتفرج وهو يدخلونعليه الدار أبداً، بل حامى عن حرم بيته وبضعة رسول الله صلوات الله عليه وآله، لكنالوصية قيدته بعدم سفك دمهم!

فيتضح لنا أن ضرب الزهراء صلوات الله عليها كانفي هذه الأحوال:
أ- الهجوم المفاجئ من قبل القوم الظالمين في بادئ الأمر!
ب- بعد تقييد مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه!

إذاً أمير المؤمنين صلواتالله عليه وآله لم يكن متفرجأً كما يظن البعض!


خامساً: الوصية أمر جديربأن نلتفت إليه: وهو أن نبي الله هارون عليه السلام قد كان موصىً من قبل نبي اللهموسى عليه السلام، ولم يحرك ساكنا ولم يحمل السيف بالرغم من أن بنو إسرائيل عبدواالعجل، فأيهما أعظم أن تنقلب الأمة ، فتشرك وتكفر بالله، أم أن أصبر ولو ظلمت زوجتيبل وتضرب على أن لا يكفر الناس أو يعودوا كفاراً..؟؟
__________________


عندما نريد أن نعيش الحاضر حين الإطلالة على الماضي، فإننا لا نريد أن نغيب في التاريخ لننسى واقعنا، ولكنّنا نريد للتاريخ ـ لا سيما العناصر المشُرقة فيه ـ أن يمثل جذورنا، لأن أمة بلا جذور هي أمة يمكن لأية ريح أن تستأصلها بكل سهولة، ولأن قيمة الفكرة في حياتنا ـ أية فكرة كانت ـ أن قيمتها بمقدار ما تتجسّد في إنسان، كل الأفكار تمثل في حركة الإنسان مجرّد انطباعات تعيش في الفراغ، ولكن الفكرة عندما تتحول إلى إنسان فإنها تصنع للحياة حيويتها وحركيتها.
الجحجاح المجاهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-08-2008, 09:15 PM   #2
الجحجاح المجاهد
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 244
الجحجاح المجاهد is on a distinguished road
افتراضي

بلى قد أوصاه رسول الله صلوات الله عليه وآله بالجهاد إذا ما وجدالأنصار ، ولكن ذلك لم يكن، يقول أمير المؤمنين صلوات الله عليه لابن قيس بشأن وجودالأنصار (كتاب سليم بن قيس - تحقيق محمد باقر الأنصاري ص 217 ) : ولو كنت وجدت يومبويع أخو تيم (يعني أبي بكر) تتمة أربعين رجلا مطيعين لي لجاهدتهم!
ماذا لوجاهدهم من دون وجود الأنصار؟

يعني بأنهم سيقتلون ، وسيؤول الإسلام وما بناهرسول الله صلوات الله عليه وآله إلى الخراب والدمار والشتات، أي أن جهاد الرسولصلوات الله عليه وآله وتحمله هذه المشقة وهذا العناء في سبيل رفع راية لا إله إلاالله قد ذهب هباءً منثوراً!

وعندما تراجع التاريخ، ستجد بأن الفتوحاتالإسلامية، ما كانت إلا بسيوف القلة الباقية من أتباع أمير المؤمنين صلوات اللهعليه!
النتيجة

فيتضح مما ذكرت أعلاه، بأن الإمام عليه السلام لم يحركساكنا بعد ذلك لكي يحافظ على الإسلام، فأي أمر يكون بعد وفاة رسول الله صلوات اللهعليه وآله من الشقاق سوف يكون الكفر لا محال، ولذلك صبر على ذلك سيدي ومولاي، كماصبر نبي الله هارون عليه السلام في القصة القرآنية المشهورة، قال تعالى في سورة طهآية 92-94: قَالَ يَاهَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا، أَلاَّتَتَّبِعَنِي؟ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي؟، يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِيوَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَوَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي...آية 94 من سورة طـه!

والكلمة (َلاَّتَتَّبِعَنِي؟ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي؟) والكلمة (وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي) تدلان علىأنه كان موصى من قبل نبي الله موسى عليه السلام، ولذلك لم يجاهدهم على أنهم قدأشركوا وعبدوا العجل!
الخلاصة نقول بأنه من اللامعقول بأن لا يرفع السيف حينماضربوا الزهراء عليها السلام، وقد قاوم ذلك الظلم بما يستطيع حتى أخذوهكتافا!
وسؤال أسأله كل مؤمن، أيهما أعظم ضرب الزهراء عليها السلام أم أن يرتدالناس على أدبارهم.؟؟
ما دام أمير المؤمنين عليه السلام يقول لو جاهد بالسيفلارتد الناس كلهم (فأيهما أفضل، أن يرتد كل الناس، أم أن يبقى ثلة مؤمنة صابرة تنشرالإسلام، وهذا ما حصل فعلاً..؟؟)

وصبر الإمام عليه السلام، لا يقاس بصبرالناس، فهو إمام معصوم مربوط على قلبه، أنا وأنت لا نتحمل هذا الأمور فتكون ردةفعلنا ليس كما يريدها الله سبحانه وتعالى، فصبر مولانا أمير المؤمنين صلوات اللهعليه وصل إلى مراحل عظيمة لا يدانيه فيها أحدٌ أبداً، وكل ذلك لله وفي سبيلالله!
سادساً: وبجدر بنا الإشارة إلى أن هناك أموراً أخرى، لم تكن في حدودالوصية، كنبش القبور التي علم عليها أمير المؤمنين صلوات الله عليه لكي لا يعلمونمكان دفن الزهراء صلوات الله عليها،،

فجاء في بحارالأنوار ج : 43 ص : 171: قال محمد بن همام و روي أنها قبضت لعشر بقين من جمادى الآخرة و قد كمل عمرها يومقبضت ثماني عشرة سنة و خمسا و ثمانين يوما بعد وفاة أبيها فغسلها أمير المؤمنين ع ولم يحضرها غيره و الحسن و الحسين و زينب و أم كلثوم و فضة جاريتها و أسماء بنت عميسو أخرجها إلى البقيع في الليل و معه الحسن و الحسين و صلى عليها و لم يعلم بها و لاحضر وفاتها و لا صلى عليها أحد من سائر الناس غيرهم و دفنها بالروضة و عمي موضعقبرها و أصبح البقيع ليلة دفنت و فيه أربعون قبرا جددا و إن المسلمين لما علمواوفاتها جاءوا إلى البقيع فوجدوا فيه أربعين قبرا فأشكل علي! هم قبرها من سائرالقبور فضج الناس و لام بعضهم بعضا و قالوا لم يخلف نبيكم فيكم إلا بنتا واحدة تموتو تدفن و لم تحضروا وفاتها و الصلاة عليها و لا تعرفوا قبرها ثم قال ولاة الأمرمنهم هاتم من نساء المسلمين من ينبش هذه القبور حتى نجدها فنصلي عليها و نزور قبرهافبلغ ذلك أمير المؤمنين صلوات الله عليه فخرج مغضبا قد احمرت عيناه و درت أوداجه وعليه قباه الأصفر الذي كان يلبسه في كل كريهة و هو متوكئ على سيفه ذي الفقار حتىورد البقيع فسار إلى الناس النذير و قالوا هذا علي بن أبي طالب قد أقبل كما ترونهيقسم بالله لئن حول من هذه القبور حجر ليضعن السيف على غابر الآخر فتلقاه عمر و منمعه من أصحابه و قال له ما لك يا أبا الحسن و الله لننبشن قبرها و لنصلين عليهافضرب علي ع بيده إلى جوامع ثوبه فهزه ثم ضرب به الأرض و قال له يا ابن السوداء أماحقي فقد تركته مخافة أن يرتد الناس عن دينهم و أما قبر فاطمة فو الذي نفس علي بيدهلئن رمت و أصحابك شيئا من ذلك لأسقين الأرض من دمائكم فإن شئت فأعرض يا عمر فتلقاهأبو بكر فقال يا أبا الحسن بحق رسول الله و بحق من فوق العرش إلا خليت عنه فإنا غيرفاعلين شيئا تكرهه قال فخلى عنه و تفرق الناس و لم يعودوا إلىذلك..إنتهى!

ويقول بن أبي الحديد : روى أنه عفى قبرها و علم عليه و رشأربعين قبرا في البقيع و لم يرش قبرها حتى لا يهتدى إليه و أنهما عاتباه على تركإعلامهما بشأنها و إحضارهما الصلاة عليها فمن هاهنا احتججنا بالدفن ليلا و لو كانليس غير الدفن بالليل من غير ما تقدم عليه و ما تأخر عنه لم يكن فيهحجة..إنتهى!

وهذا في حد ذاته دليل على أن الإمام صلوات الله عليه كان موصىًمن قبل رسول الله صلوات الله عليه وآله، وإلا لجاهدهم في مثل تلك المواقفالسابقة!
سابعاً وأخيراً: الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه إمامٌ معصومحكيم ذو علم، فإذا رأى الحكمة والمصلحة في السكوت، فيجب التسليم له بهذا الأمر علىأنه هو الحق وهو الأمر الذي يرضي الله عزّ وجل حتى وإن لم يكن موصى، يقول الله عزّوجل في قصة يعقوب وبعد أن أمرهم أن يدخلوا من عدة أبواب متفرقة، في سورة يوسف عليهالسلام الآية 68: وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَيُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَقَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِلاَ يَعْلَمُونَ!

وأمير المؤمنين صلوات الله عليه ينطبق عليه هذا أيضاً،وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَيَعْلَمُونَ!
__________________


عندما نريد أن نعيش الحاضر حين الإطلالة على الماضي، فإننا لا نريد أن نغيب في التاريخ لننسى واقعنا، ولكنّنا نريد للتاريخ ـ لا سيما العناصر المشُرقة فيه ـ أن يمثل جذورنا، لأن أمة بلا جذور هي أمة يمكن لأية ريح أن تستأصلها بكل سهولة، ولأن قيمة الفكرة في حياتنا ـ أية فكرة كانت ـ أن قيمتها بمقدار ما تتجسّد في إنسان، كل الأفكار تمثل في حركة الإنسان مجرّد انطباعات تعيش في الفراغ، ولكن الفكرة عندما تتحول إلى إنسان فإنها تصنع للحياة حيويتها وحركيتها.
الجحجاح المجاهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-08-2008, 10:12 AM   #3
علي شخير
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 34
علي شخير is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله ب الجحجاح المجاهد على هذا الطرح (موفق انشاء الله)
علي شخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2010, 03:13 PM   #4
جاسم العقيدي
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2
جاسم العقيدي is on a distinguished road
Angry رد: الرد على شبهة سكوت الامام علي عند كسر ضلع الزهراء وحرق دارها***

كسر ضلع الزهراء وصلب السيد المسيح
أريد أن أجري تحليلا ًعقلياً لقصة كسر ضلع الزهراء وسأثبت أن هناك تشابه بين هذه القصة الخرافية وبين قصة صلب وقتل السيد المسيح . إن هذه القصة الباطلة فيها طعن سافر لعلي رضي الله عنه ولرسول الله صلى الله عليه وسلم بل إن فيها جرأة على الله سبحانه وتعالى .
قبل أن أبدأ في استعراض هذه القصة .أود أن أشير إلى أمر مهم وهو أنني من عوام أهل السنة والجماعة فإذا وجدتم في كلامي أي مخالفة شرعية أو أي استنباط غير صحيح فأرجو تنبيهي لذلك .
أنا أجزم بأن قصة كسر الضلع هي من إبداعات الخيال الشيعي الذي يعج بالأوهام والأساطير والكذب .
والآن نستعرض الرواية ونعلق على جزئياتها :
ـــ تقول الرواية أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ذهب شاهراً سيفه إلى بيت علي رضي الله عنه وهناك راح يهدد ويتوعد ويرعد ويزبد !!!!.
تعليق : المنطق العقلي يقول أن على رضي الله عنه سيخرج من بيته ليضع حداً لعمر بن الخطاب ، لكن هذا لم يحدث ، فما الذي حدث إذا ً، لنتابع القصة ونرى ماذا حدث
ــــ فاطمة رضي الله عنها هي التي تفتح الباب !!!! .
تعليق : لماذا فاطمة هي التي تفتح الباب ألا يوجد رجال في البيت . نتابع القصة العجيبة
ــــ بعد أن تقوم فاطمة بفتح الباب تلوذ وراءه
تعليق : ما هذا التناقض !! فاطمة تلوذ خلف الباب حتى لا يرها الرجال ، فلماذا فتحت الباب منذ البداية !!! ، ثم هل رؤيتهم لفاطمة حرام ( أقصد إذا كانت المرأة المسلمة محتشمة وتلبس حجابها الشريعي فإن بإمكانها أن تخرج من بيتها وتذهب إلى السوق ( مثلا ً ) وتفاوض الرجال في البيع والشراء فكيف لا يراها الرجال ولا ترى الرجال ) .قد يقول قائل فاطمة كانت في بيتها فيحتمل أن تكون غير مرتدية للحجاب . والجواب على ذلك أن الشيعة يروون أنه كان في البيت عدد من رجال بني هاشم ، فكيف تنزع الحجاب في هذه الحالة هذا أولا ً ، ثانياً : الشيعة يقولون أن فاطمة هي التي فتحت الباب فالمنطق والعقل يقول أنها سترتدي الحجاب قبل أن تفتح الباب . نعود للقصة
ـــــ بعد أن تلوذ الزهراء وراء الباب يقوم عمر بن الخطاب بضغط الباب بقوة فينكسر ضلع الزهراء وتسقط جنينها ( محسن )
تعليق : إذا سلمنا بذلك فإن( محسن ) هو أول أهل النبي لحوقا ً به وليس فاطمة !!!! .
__ بعد ذلك يقوم عمر بوكز فاطمة بالسيف
التعليق : لا تعليق على هذا الكذب
ــــ علي بن أبي طالب يلوذ بالصمت بعد هذه الإهانة التي وجهت لزوجته . وأحيانا ً يقولون أن علي أمسك عمر وطرحه أرضا ً ثم تنهد وقال لولا وصية رسول الله !!! . ثم يمضي علي في طريقه خارجا ً من بيته تاركا ً بنت رسول الله تهان بهذه الطريقة فمرة توكز بالسيف ومرة تلطم وعلي يتركها ويذهب لأن لديه وصية من رسول الله !!! .
تعليق : الشيعة حولوا علي رضي الله عنه من أسد صهور إلى أرنب ( لا أريد أن أقول حولوه إلى خنزير فهي كلمة قاسية جدا ًَ ولكن الذي تهان حريمه أمام عينيه دون أن يدافع عنها ماذا يكون ؟! ) . ثم إن الشيعة أرادوا أن يبرروا هذا الموقف الغير معقول فقالوا أن علي رضي الله عنه سكت على مظلومية الزهراء لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصاه بذلك !!! .
والآن دعونا نطرح السؤال التالي : هل يعقل أن يكون الرسول صلى الله عليه وسلم قد أوصى عليا ً رضي الله عنه بعدم الدفاع عن الزهراء
الجواب : الشيعة يقولون انه قد أوصى فعلا ً فسكت علي وظلمت الزهراء وانتهى الأمر .
أما أهل السنة فيقولون أن الرسول لا يمكن أن يوصي علي بذلك ودليلهم ما يلي :
_ الرسول صلى الله عليه وسلم يحب فاطمة حبا ً عظيما ً وهو القائل فاطمة بضعة مني من أغضبها فقد أغضبيني ، قال ذلك عندما أراد علي أن يتزوج على فاطمة ، فكيف يعقل أن يأمر عليا ً بالسكوت على ضرب فاطمة !! .
_ الرسول صلى الله عليه وسلم يقول من مات دون عرضه فهو شهيد ( فلماذا يُستثنى عرض علي رضي الله عنه الذي هو ابنة الرسول صلى الله عليه وسلم )
_ ذكرت كتب السيرة أن امرأة مسلمة ذهبت إلى سوق من أسواق اليهود (يهود بني قينقاع ) فغافلوها وكشفوا عورتها ، فماذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لقد جيش جيشا ً وتوجه به نحو هؤلاء اليهود وأجلاهم عن المدينة ( لماذا يدافع رسول الله عن أعراض المسلمين ولا يدافع عن ابنته ، لماذا يجيش الرسول جيشا ً من اجل امرأة مسلمة ويجلي اليهود ثم يأمر عليا ً بعدم الدفاع عن زوجته ).
لماذا يغار الرسول على أعراض المسلمين ويجيش الجيوش من أجلها ولا يغار على عرضه التي هي ابنته وأحب الناس إلى قلبه ويوصي عليا ً بعدم الدفاع عنها . إن هذا افتراء عظيم على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
عند ما نواجه الشيعة بهذه الاستفسارات يقولون بأن الله سبحانه وتعالى قد أمر نبيه بذلك !!! .
إذا ً وبحسب المنطق الشيعي فإن الله سبحانه وتعالى هو الذي أمر رسوله بأن يوصي وصيه ( علي ) بعدم الدفاع عن الزهراء . (لماذا هذا التآمر على الزهراء !!! ) .
إذا ً وفقا ً للمنطق الشيعي فإن الله سبحانه وتعالى هو الذي يقف وراء مظلومية الزهراء !!! .
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا الله سبحانه وتعالى أمر بعدم الدفاع عن الزهراء ؟
إن هذا السؤال يقودنا إلى المقارنة بين كسر ضلع فاطمة وصلب وقتل السيد المسيح . فالنصارى يزعمون أن عيسى هو ابن الله ( تعالى الله عما يقولون علوا ً كبيرا ) . ولكن هذا النسب العظيم لم يشفع لعيسى فها هو عيسى يعذب ويصلب ويجلد ويقتل على يد اليهود دون أن يقوم الله بالدفاع عن ابنه الوحيد !!! .
النصارى جعلوا الله يتخلى عن ابنه الوحيد لأن عذابه وقتله سيكون كفارة لكل نصراني يؤمن بمظلومية السيد المسيح !!! . لذلك فهم فرحين بهذه الخرافة التي فتحت لهم باب الشهوات على مصراعيه . فالنصارى يرتكبون كل المحرمات دون أي وجل لأن إيمانهم بصلب المسيح سيكفر عنهم كل خطاياهم وجرائمهم !!! .
في المقابل نجد أن معممي الشيعة يتمسكون بهذه القصة الخرافية لإثبات أن هناك مؤامرة قد وقعت على أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم !!! فيتمكنون بذلك من الانتقاص من قدر الصحابة وبالتالي الوصول إلى هدفهم الحقيقي وهو هدم الدين الإسلامي . ولتبرير هذه الفرية قاموا بنسبتها إلى الله سبحانه وتعالى فالله _ على حد قولهم _ هو الذي أمر نبيه بأن يوصي وصيه بعدم الدفاع عن الزهراء .
النصارى يقولون بان الله سبحانه وتعالى قد تخلى عن ابنه الوحيد من اجل البشرية . والشيعة يقولون أن عليا ً لم يدافع عن الزهراء لأنه كان يسير وفق منهج مرسوم له من قبل رسول الله والرسول مأمور بذلك من قبل الله سبحانه وتعالى .أي أن عليا ً رضي الله عنه لم يدافع عن زوجته بسبب وجود سياسة معينة موضوعة من قبل الله سبحانه وتعالى !!! .
إذا ً فمعممي الشيعة ابتكروا هذه الأكذوبة ونسبوها إلى الله سبحانه وتعالى وتمسكوا بها بشدة لهدم الدين الإسلامي وذلك بالانتقاص من قدر الصحابة الذين نقلوا إلينا القرآن والسنة ، كما أن هذه الفرية تحرك مشاعر عوام الشيعة المساكين وتملأ قلوبهم حقد ا ً على أهل السنة والجماعة وهذا أمر يفرح أرباب التشيع المجوسي ويسهل عليهم السيطرة على هذه الكتل من الرعاع المغفلين وإدارتهم وتوجيههم حيث يريد المعممون .
هذه هي قصة كسر ضلع الزهراء التي استنفذت دموع أخواننا الشيعة واستنفرت مشاعرهم وجعلت قلوبهم مليئة بالحقد على أهل السنة والجماعة ، وقد تمكن المعممين وعبر هذه القصة الأسطورية من حشد ملايين من الرعاع الأوباش وتحويلهم إلى بؤر خطيرة قد تنفجر على أهل السنة والجماعة في أي لحظة خاصة عند اختلال توازن القوة بيننا وبينهم . فالشيعة عندما يشعرون بأنهم أقوى من أهل السنة يقومون على الفور برفع لواء المظلومية التاريخية ( مظلومية الزهراء الأسطورية ) وارتكاب المجازر البشعة ضد الأبرياء من أهل السنة والجماعة . ( يعتمدون على المتشابه في إثبات أصول دينهم ، ويعتمدون على الأساطير في الانتقام من مخالفيهم !!! ).
إن قصة صلب المسيح جعلت النصارى يتوسعون في الشهوات ويرتكبون المحرمات دون أي خوف من العقاب ،
أما قصة كسر ضلع الزهراء فقد جعلت الشيعة الأغبياء يتوسعون في دماء أهل السنة وهم يرجون الثواب !!!! فهم يعتقدون أنهم يثأر ون بذلك لأهل البيت !!! .
ملاحظات : أريد هنا أن أذكر بعض الملاحظات المهمة :
·إن صاحب الخرافة عندما يريد الترويج لخرافته لا يقوم بعرضها بشكلها الأصلي ، بل يضفي عليها بعض الحقيقة حتى تروج وتنطلي على المغفلين . كما يفعل مزور العملة فقد يأتي بالقليل من المعدن النفيس ويضعه في عملته المزيفة لكي يغش بها الناس ، كذلك صاحب الخرافة قد يعتمد على قصة أصلها صحيح وموجودة فعلا ً لكنها ليست موجودة على الوجه الذي يرضيه لذلك يأتي بجزء من الحقيقة ويبني عليها باطله لكي يغش الناس ويجعلهم يقبلون هذا الباطل ، وعليه أقول ما يلي :
1.إن قصة المسيح عليه السلام موجودة ولكنها ليست موجودة على النحو الذي يروج له النصارى ، بل على النحو الذي بينه لنا القرآن الكريم الذي أنزله الله على نبينا وقام الصحابة بنقله إلينا بكل أمانة . أما النصارى فقد جاؤوا إلى الأصل الصحيح للقصة وملؤه بالخرافات والأباطيل .
2. إن قصة الخلاف الذي وقع بين أبي بكر الصديق رضي الله عنه وبين الزهراء رضي الله عنها قصة صحيحة وقد أثبتها أهل السنة في كتبهم ولكنها ليست موجودة على النحو الذي يروج له أرباب الخرافات حتى حولوها إلى مظلومية يسفكون دماء الأبرياء من أجلها .
·إن من عادة معممي الشيعة عندما تطرح عليهم سؤالا ً أن يردوا عليك بسؤال !!! . فهناك بعض المعممين عندما تسألهم لماذا سكت علي رضي الله عنه عندما وقعت مظلومية الزهراء فيكون جوابهم لماذا سكت رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما اتهموه في زوجته عائشة رضي الله عنها ( لماذا لم يدافع رسول الله عن عرضه ) .
والجواب على ذلك ما يلي : ( كما ذكرت سابقا ً أنا من عوام أهل السنة فإذا كان هناك استنباط خاطئ فأرجو إبلاغي بذلك )
إن هناك فرق كبير بين حادثة الإفك التي طالت عائشة رضي الله عنها وبين كسر ضلع الزهراء
فحادثة الإفك هي اتهام ، والتهمة تحتاج إلى أن يتروى الإنسان ويتبين هل هذه التهمة صحيحة أم لا لذلك نجد الرسول صلى الله عليه وسلم يقول لعائشة رضي الله عنها :( يا عائشة ، إنه بلغني عنك كذا وكذا، وإن كنت بريئة فسيبرئك الله عز وجل، وإن ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا ألم بذنب وتاب إلى الله تاب الله عليه ) . إذا ً فالرسول عليه الصلاة والسلام لا يعلم إذا كانت عائشة رضي الله عنها بريئة من هذه التهمة أم لا وعندما نزلت الآيات في براءة أمنا الطاهرة عائشة رضي الله عنها قام الرسول صلى الله عليه وسلم بالرد على الذين جاؤوا بالإفك حيث جُلِد من أهل الإفك مِسْطَح بن أثاثة، وحسان بن ثابت، وحَمْنَة بنت جحش، جلدوا ثمانين ثمانين ، إما بالنسبة لعبدا لله أبن أبي بن أبي سلول الذي أشاع حادثة الإفك فلم يعاقبه الرسول ولكنه بين سبب ذلك ، كما أن القرآن الكريم قد توعده بعذاب شديد وإقامة الحد في الدنيا هو كفارة لصاحبه في الآخرة لذلك أقيم الحد على الصحابة ولم يقم على ابن أبي سلول . إذا ً قرآن ينزل يبرأ عائشة رضي الله عنها ويتوعد رأس المنافقين بعذاب شديد ، ثم يقوم الرسول صلى الله عليه وسلم بمعاقبة المتورطين في الإفك ويقيم عليهم الحد إذا ً الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقف مكتوف الأيدي إزاء هذه القضية ولكنه تأخر لأن الوحي انقطع مدة شهر تقريبا ً ولأن القضية اتهام تحتاج إلى نظر وتروي ، بعد كل هذا يأتي معممي الشيعة ويقولون لماذا لم يدافع الرسول عن زوجته !!! .
أما قضية كسر الضلع فهي ليست مجرد اتهام حتى يتم السكوت عليه والبحث في مدى صحته أو خطئه بل هي اعتداء سافر ( عمر يهجم على بيت علي فيكسر ضلع زوجته ويلطمها ويكزها بالسيف ) . إن الذي يختلس النظر إلى بيتك يحق لك أن تفقأ عينه ، والذي يموت دون عرضه فهو شهيد ومع ذلك يهاجم علي رضي الله عنه في بيته وتهان زوجته أمام عينيه دون أن يتحرك . ثم يعللون ذلك بأن هناك سياسة معينة أمر الله نبيه أن يوصي بها وصيه !!!! . أين هذه السياسة ، وما الجدوى منها وهل حققت الغاية أم أن الخلافة ذهبت من علي وبقي أئمة الشيعة مطاردين حتى توفي الحسن العسكري رحمه الله دون أن يعقب ولد ، ولم تقم للشيعة قائمة إلا عندما ملوا من انتظار المهدي فأبدعوا ولاية الفقيه !!! فالخوميني تولى أمور الشيعة بدلاً من إمام زمانه !!!!.




جاسم العقيدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-07-2010, 02:09 PM   #5
محمد المسيباوي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 829
محمد المسيباوي is on a distinguished road
افتراضي رد: الرد على شبهة سكوت الامام علي عند كسر ضلع الزهراء وحرق دارها***

السلام على فاطمه يوم ولدة ويوم استشهدة ويوم تبعث حيى
محمد المسيباوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2010, 06:53 AM   #6
سالم الفتلاوي
 
الصورة الرمزية سالم الفتلاوي
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 5,160
سالم الفتلاوي is on a distinguished road
افتراضي رد: الرد على شبهة سكوت الامام علي عند كسر ضلع الزهراء وحرق دارها***

احسنتم وبارك الله فيكم
ورزقكم شفاعة الزهراء عليها السلام
__________________
كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا
سالم الفتلاوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:33 AM.


Security team

  شبكة جنة الحسين (عليه السلام) للإنتاج الفني