عرض مشاركة واحدة
   
قديم 19-04-2019, 06:49 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
اعلام المهناوية
اعلامي
إحصائية العضو






اعلام المهناوية is on a distinguished road

اعلام المهناوية غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى صلاة الجمعة المباركة
افتراضي خطيب جُمعـة المهنـاويــة:- أن المحقق الصرخي سيد الساحة العلمية الأصولية بلا منازع

خطيب جُمعـة المهنـاويــة:- أن المحقق الصرخي سيد الساحة العلمية الأصولية بلا منازع






المـركز الإعـلامـي / إعـلام المهنـاويــة


أكدَّ خطيبُ صـلاة الـجُمعـة المُـباركــة فــــي مـــســجد الْمُرْسَلَاتِ وحُسينيــة ســفينة النَــجـاة الشاب مُسلم اللهيبي -وفقه الله- ، الـــيوم الجُـمعـة 13 شـعبـان الـمُبارك 1440 هجرية الموافق 19 نـيـسـان 2019 ميلاديــة، إن الدور الذي قام به رسول الله محمد -صلى الله عليه وعلى أله وسلم- كان نظرية اجتماعية شمولية متكاملة في مختلف مناحي الحياة فكانت إدارة الرسول لكل جانب على حدة من دون تداخلات فمثلا الجانب العلمي أولاه رسول الله أكثر من غيره فأشترط على كل أسير من أسارى قريش أن يعلم عشرة من المسلمين القراءة والكتابة مقابل عتقه واطلاق سراحه ، مشيرًا إلى أن النظرية موجودة والمعلم موجود وهو الرسول الأكرم فطبق النظرية مع حسن إدارة وتقديروهذا هو كمال الدين وعلو العلم ورقي المعرفة وتحصين الفكر، منوهًا إلى أن في زماننا الحالي شاهدنا الدور الأساسي والفعال الذي لعبه علمائنا الأجلاء منهم السيد محمد باقر الصدر-قدس سره- صاحب علم الأصول الحديث والذي وضع أسسا منطقية وعقلية للتفكير والمنطق وقواعد للفكر ما أن يطبقها الطالب أو الأستاذ حتى يرتقي على كل مناظريه وبجدارة عالية في شتى العلوم الأخرى كافة ، فبقي المحقق الصرخي الوحيد بلامنازع وسيد الساحة العلمية الأصولية وطرح بحوثًا عالية المستوى في الفقه والأصول وطرح المؤلفات تلوَ المؤلفات والكتب القيمة التي غزت الساحة الحوزوية والإسلامية ومن دون منازع فما برحت ساحة من علوم الدين إلا وكانت للأستاذ الصرخي بصمة وبحث وكتاب وأطروحة ومحاضرة أصولية فاستطاع الصرخي رفع اللثام عن التاريخ المظلم ورفع الغطاء عن مفارقات عجيبة تحايل بها كتاب التاريخ من متملقي التاريخ ولعصور سالفة فناقش الأستاذ الصرخي المذاهب الإسلامية وفند وهدم الفكر التيمي التكفيري الداعشي وبين عورة هذا الدين الزائف وبأبسط الاطروحات معتمدًا على تصنيف علم الأصول وتفكيك الرواية أو الحديث إلى عقلي ونقلي ومن ثم تأتي المطابقة الزمنية التاريخية فتكون النتيجة كارثية على ناقل الحديث ومعتمد الرواية ما لم تكن مطابقة للكتاب و للحديث والسنة النبوية الشريفة وكلام المعصومين وكل هذا النتاج العملاق جاء بفضل علم الأصول الذي يعتمده ويدرسه ويطبقه المحقق الأستاذ الصرخي ومدارسه الأصولية، فعلم الأصول هو بمثابة الغربال الذي كشف زيف دعاة العلم والدين فسقط الكل إلا المحقق الأستاذ الصرخي الحسني الذي جدد وأضاف لعلم الأصول ما جعله علمًا يكشف به الدخلاء على الدين عبر التاريخ والدخلاء على الحوزة في عهدنا الحالي.






ثـم أقيمت ركعتا صلاة الـجُمعـة المُـباركــة