الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
صفحتنا على كوكل بلسbqaspq3alm84fnuzg.jpg (160×58)قناتنا على اليوتيوبصفحتنا على تويتر

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتديات النواصب المكفرين للسنة والشيعة > منتدى فتاوى التكفير واباحة دماء المسلمين
 

منتدى فتاوى التكفير واباحة دماء المسلمين منتدى يتناول كافة فتاوى التكفير بحق دماء المسلمين

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 11-07-2008, 07:15 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
طريق الهدايه
إحصائية العضو






طريق الهدايه is on a distinguished road

طريق الهدايه غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى فتاوى التكفير واباحة دماء المسلمين
افتراضي نعم لقد قتلها عمر وابوبكر وغيرهم من الصحابه

نعم استشهدت صلوات ربي عليها ولم يقل الشيعة بذلك فقط بل قالها مخالفيهم وما بحثك هذا الا تبيان بأنك أحد مؤسسي ما يسمى بالهيئة الجعفرية والتي تريد ضرب الشيعة من الداخل وخلق الفتنة وضرب المرجعية الدينية

هذه أدلة من كتب القوم تروي حادثة حرق باب فاطمة واسقاط المحسن (ع)

قال ابن أبي دارم المتوفى سنة 352: إن عمر رفس فاطمة حتى أسقطت بمحسن [ ميزان الاعتدال 1/139 ] .

قال إبراهيم ابن سيار النظام المتوفى سنة 231: إن عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتى ألقت الجنين من بطنه , وكان يصيح عمر:احرقوا دارها بمن فيه , وما كان بالدار غير علي و فاطمة والحسن والحسين [ الملل والنحل 1/59 , الوافي بالوفيات 6/17] .

عن ابن قتيبة: « إن محسناً فسد من زخم قنفذ العدوي » [ المعارف لابن قتيبه كما عنه ابن شهر آشوب في مناقب آل أبي طالب 3/358 . علماً بان المعارف المطبوع قد حذف منه هذا المطلب ] .

عن شيخ ابن ابي الحديد: قال محمد بن إسحاق : فحدثت عن زينب إنها قالت بينا أنا أتجهز للحوق بأبى ، لقيتني هند بنت عتبة ، فقالت ألم يبلغني يا بنت محمد إنك تريدين اللحوق بأبيك فقلت ما أردت ذلك ، فقالت أي بنت عم لا تفعلي إن كانت لك حاجة في متاع أو فيما يرفق بك في سفرك أو مال تبلغين به إلى أبيك فإن عندي حاجتك ، فلا تضطنى منى ، فإنه لا يدخل بين النساء ما يدخل بين الرجال ، قالت وأيم الله ، إنى لاظنها حينئذ صادقة ، ما أظنها قالت حينئذ ألا لتفعل ، ولكن خفتها فأنكرت أن أكون أريد ذلك قالت وتجهزت حتى فرغت من جهازي ، فحملني أخو بعلى وهو كنانة بن الربيع . قال محمد بن إسحاق : قدم لها كنانة بن الربيع بعيرا فركبته ، وأخذ قوسه وكنانته ، وخرج بها نهارا يقود بعيرها ، وهى في هودج لها ، وتحدث بذلك الرجال من قريش والنساء ، وتلاومت في ذلك ، وأشفقت أن تخرج ابنه محمد من بينهم على تلك الحال ، فخرجوا في طلبها سراعا حتى أدركوها بذى طوى ، فكان أول من سبق إليها هبار بن الاسود بن عبد المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصى ، ونافع بن عبد القيس الفهرى ، فروعها هبار بالرمح وهى في الهودج ، وكانت حاملا ، فلما رجعت طرحت ما في بطنها ، وقد كانت من خوفها رأت دما وهى في الهودج ، فلذلك أباح رسول الله صلى الله عليه وآله يوم فتح مكة دم هبار ابن الاسود .

قلت وهذا الخبر أيضا قرأته على النقيب أبى جعفر رحمه الله ، فقال إذا كان رسول الله صلى الله عليه وآله أباح دم هبار بن الاسود لانه روع زينب فألقت ذا بطنها ، فظهر الحال إنه لو كان حيا لاباح دم من روع فاطمة حتى ألقت ذا بطنها . [ شرح ابن أبي الحديد 14/192]

وهذه أدلة حرق الباب

1ـ الامامة والسياسة / باسناده عن عبد الرحمن الانصاري:
(… وأنّ أبا بكر تفقّد قوماً تخلفوا عن بيعته عند علي كرّم الله وجهه، فبعث اليهم عمر
فجاء فناداهم وهم في دار عليّ، فأبوا أن يخرجوا، فدعا بالحطب، وقال: والذي نفس عمر بيده، لتخرجنّ أو (لأحرقنّها) على من فيها !!. فقيل له: يا أبا حفص ! إنّ فيها فاطمة؟! فقال:وإن !!…)
رواه ابن قتيبة الدينوري في الامامة والسياسة 1/ 30 .

2ـ المختصر في أخبار البشر :
(…فأقبل عمر بشيء من نار على أن يضرم الدار، فلقيته فاطمة رضي الله عنها، وقالت:
إلى أين يا ابن الخطاب، أجئت (لتحرق دارنا)!! قال:نعم، أو تدخلوا فيما دخلت به الأمة!!)
أورده أبو الفداء إسماعيل في المختصر في أخبار البشر 1/156.

3ـ تاريخ الأمم والملوك :
(…عن زياد بن كليب، قال:أتى عمر بن الخطاب منزل عليّ وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين فقال:
والله لأحرقنّ عليكم، أو لتخرجنّ الى البيعة!...).
رواه ابن جرير الطبري في تاريخه 3/198
مصنف كتاب المحاسن وأنفاس الجواهر.

4ـ أنساب الاشراف/ باسناده عن سليمان التميمي، وعن ابن عون:
إنّ أبا بكر أرسل إلى علي يريد بيعته، فلم يبايع , فجاء عمر ومعه فتيلة، فتلقّته فاطمة على الباب.
فقالت فاطمة: يا بن الخطاب ! أتراك (محرقاً عليّ بابي)؟
قال:نعم , وذلك أقوى ممّا جاء به أبوك.
رواه البلاذري في أنساب الاشراف 1/ 586 ج 1184 دار المعارف

5ـ الملل والنحل عن النظّام أنّه قال:وكان عمر يصيح: أحرقوا دارها بمن فيها!! وما كان في الدار غير علي، وفاطمة والحسن والحسين.
أورده الشهرستاني في الملل والنحل:1 / 56.

6ـ العقد الفريد / ج5/ 12 طبع مكتبة الرياض الحديثة .
7ـ شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد / ج1 / 134.
8ـ كنز العمال / المتقي الهندي / ج5/651.
9ـ اعلام النساء/ عمر رضا كحالة /ج4/114.

ومما يؤيد ما سبق اعتراف أبي بكر وإقراره بل وتظاهره بالندم على كشفه لبيت الزهراء (عليها السلام)،
فقد ذكر الذهبي في ميزان الاعتدال: عن العقيلي حديثاً مسنداً ـ قد اعترف هو بصحته ـ عن عبد الرحمن بن عوف ,
قال: دخلت على أبي بكر أعوده فاستوى جالساً، فقلت: أصبحت بحمد الله بارئاً ـ الى أن قال :ما أرى بك بأساً والحمد لله،
فلا تأس على الدنيا ـ الى أن قال ـ فقال ابو بكر: إنّي لا آسي على شيء إلا على ثلاث وددت أني لم أفعلهن:
وددت اني لم اكشف بيت فاطمة [عليها االسلام] , وتركته…
ميزان الاعتدال للذهبي 2/ 215.
كنز العمال 5/ 631 ط مؤسسة الرسالة بيروت
وقريب منه في
لسان الميزان / ابن حجر العسقلاني 4/ 219.
مروج الذهب ومعادن الجوهر / 2/ 301.
الامامة والسياسة / ابن قتيبة 1/ 18.
تاريخ الأمم والملوك لابن جريرالطبري / 2/ 619.

هذا شاعرهم حافظ ابراهيم شاعر النيل وهو يعترف بهذه الواقعة ويعدها منقبة لعمر

وقولــــة لعلـي قالها عمر * أكرم بسامعها أعظم بملقيهـــا



حرقت دارك لا أبقي عليك بها * إن لم تبايع وبنت المصطفى فيها



ما كان غير أبي حفص بقائلها * أمام فارس عدنان وحاميهـــا






رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.