الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتدى القرآن الكريم ومنتديات رسول الانسانية صلى الله عليه وآله وسلم > منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم > منتدى تراث الرسول الاعظم
 

منتدى تراث الرسول الاعظم منتدى يتناول الاثار العلمية والاحاديث القيمة لرسول الانسانية عليه وعلى اله التحية والسلام .

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 09-06-2008, 12:27 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
احمد الكردي
إحصائية العضو






احمد الكردي is on a distinguished road

احمد الكردي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى تراث الرسول الاعظم
افتراضي بعض خطب النبي "صلى الله عليه وآله "






بسم الله الرحمن الرحيم

بعض خطب النبي "صلى الله عليه وآله "

ورد في أعيان الشيعة للعاملي ج 1 ص 298 و أمالي الطوسي ص 337 :
كان رسول الله ص إذا خطب الناس احمرت عيناه ورفع صوته كانه منذر جيش .
خطبته ص لما أراد الخروج إلى تبوك وفي تاريخ ابن كثير أنه خطبها لما وصل تبوك قال بعد حمد الله والثناء عليه : أيها الناس إن أصدق الحديث كتاب الله واوثق العرى كلمة التقوى وخير الملل ملة إبراهيم وخير السنن سنة محمد وأشرف الحديث ذكر الله واحسن القصص القرآن وخير الأمور عزائمها وشر الأمور محدثاتها واحسن الهدى هدى الأنبياء وأشرف القتل قتل الشهداء وأعمى العمى الضلالة بعد الهدى وخير الأعمال ما نفع وخير الهدى ما اتبع وشر العمى عمى القلب واليد العليا خير من اليد السفلى وما قل وكفى خير مما كثر والهى وشر المعذرة حين يحضر الموت وشر الندامة ندامة يوم القيامة ومن أعظم خطايا اللسان الكذب وخير الغنى غنى النفس وخير الزاد التقوى ورأس الحكمة مخافة الله وخير ما ألفي في القلب اليقين والمسكر من النار والخمر جماع الاثم والنساء حبالات ابليس والشباب شعبة من الجنون وشر المكاسب الربا وشر المآكل أكل مال اليتيم والسعيد من وعظ بغيره والشقي من شقي في بطن امه وإنما يصير أحدكم إلى موضع أربع أذرع وملاك العمل خواتيمه وكل ما هو آت قريب وسباب المؤمن فسوق وقتاله كفر وأكل لحمه معصية وحرمة ماله كحرمة دمه ومن يستغفر الله يغفر له ومن يعف يعف الله عنه ومن يصبر على الرزية يعوضه الله .
من خطبة له عليه الصلاة والسلام أيها الناس انتم على ظهر سفر والسير بكم سريع فقد رأيتم الليل والنهار والشمس والقمر يبليان كل جديد ويقربان كل بعيد فاعدوا الجهاد لبعد المفاوز .
خطبة له عليه الصلاة والسلام بمنى نصر الله عبدا سمع مقالتي فوعاها وبلغها من لم يسمعها فكم من حامل فقه إلى من هو افقه منه ثلاثة لا يغل عليها قلب عبد مسلم اخلاص العمل لله والنصيحة لأئمة المسلمين واللزوم لجماعتهم فان دعوتهم محيطة من ورائهم المسلمون إخوة تتكافؤ دماؤهم وهم يد على من سواهم ويسعى بذمتهم أدناهم .
خطبة له ص يذكر فيها شهر رمضان أيها الناس قد أقبل اليكم شهر رمضان بالبركة والرحمة والمغفرة شهره ابرك الشهور وايامه أفضل الأيام ولياليه أفضل الليالي وساعاته أفضل الساعات وقد دعيتم فيه إلى ضيافة الله وجعلتم فيه من أهل كرامته انفاسكم فيه تسبيح ونومكم فيه عبادة وعملكم فيه مقبول ودعاؤكم فيه مستجاب فاسالوا ربكم بنيات صادقة وقلوب طاهرة ان يوفقكم لصيامه وتلاوة كتابه فالشقي من حرم غفران الله فيه فاذكروا بجوعكم وعطشكم جوع يوم القيامة وعطشه وتصدقوا على فقرائكم ومساكينكم ووقروا كباركم وارحموا صغاركم وصلوا ارحامكم وغضوا عما لا يحل النظر إليه ابصاركم وعما لا يحل الاستماع إليه اسماعكم وتحننوا على أيتام الناس يتحنن الله على أيتامكم وتوبوا إلى الله من ذنوبكم وارفعوا إليه ايديكم بالدعاء في أوقات صلواتكم فانها أفضل الساعات ينظر الله عباده فيها بالرحمة ويجيبهم إذا ناجوه ويلبيهم إذا نادوه ويستجيب لهم إذا دعوه أيها الناس من حسن في هذا الشهر خلقه كان له جواز على الصراط يوم تزل فيه الأقدام ومن خفف فيه عما ملكت يمينه خفف الله حسابه ومن كف فيه شره كف الله عنه غضبه يوم يلقاه ومن وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه ومن تطوع فيه بصلاة كتب له براءة من النار ومن أدى فيه فرضا كان له ثواب من أدى سبعين فريضة فيما سواه من الشهور ومن كثر فيه من الصلاة ثقل الله ميزانه يوم تخف الموازين ومن تلا فيه آية من القرآن كان له اجر من ختم القرآن في غيره ألا ان ابواب الجنة مفتحة فيه فاسالوا ربكم لا يغلقها عنكم وأبواب النار مغلقة فاسالوا ربكم أن لا يفتحها عليكم والشياطين مغلولة فاسالوا ربكم أن لا يسلطها عليكم .
خطبته ص في حجة الوداع يوم العيد بمنى رواها ابن عبد ربه في العقد الفريد والحسن بن علي بن شعبة الحلبي في تحف العقول وغيرهما .
الحمد لله نحمده ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله أوصيكم عباد الله بتقوى الله واحثكم على طاعة الله واستفتح بالذي هو خير أما بعد أيها الناس اسمعوا مني ما أبين لكم فاني لا أدري لعلي لا القاكم بعد عامي هذا في موقفي هذا أيها الناس ان دماءكم واموالكم عليكم حرام إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا الا هل بلغت اللهم اشهد فمن كانت عنده امانة فليؤدها إلى الذي ائتمنه عليها وان ربا الجاهلية موضوع وان أول ربا ابدأ به ربا عمي العباس بن عبد المطلب وان دماء الجاهلية موضوعة وان أول دم ابدأ به دم عامر بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب " كان مسترضعا في بني ليث فقتلته هذيل قاله ابن هشام ". وان ماثر الجاهلية موضوعة غير السدانة والسقاية والعمد قود وشبه العمد ما قتل بالعصا والحجر ففيه مائة بعير فمن زاد فهو من أهل الجاهلية أيها الناس أن الشيطان قد يئس ان يعبد في ارضكم هذه ولكنه رضي ان يطاع فيما سوى ذلك مما تحقرون من أعمالكم أيها الناس انما النسئ زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله وان الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض (( قال الزمخشري في الفائق وتبعه ابن الاثير في النهاية : المعنى أن أهل الجاهلية كانوا يقاتلون في المحرم وينسؤون تحريمه إلى صفر فإذا دخل صفر نسؤوه أيضا وهكذا إلى أن تمضي السنة فلما جاء الاسلام رجع الامر إلى نصابه ودارت السنة بالهيئة الأولى ( وفي السيرة الحلبية ) كان أهل الجاهلية يؤخرون الحج في كل عام أحد عشر يوما حتى يدور الدور إلى ثلاث وثلاثين سنة فيعود إلى وقته فلذلك قال ان الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض فإن هذه الحجة كانت في السنة التي عاد فيها الحج إلى وقته ( وروى ) ابن سعد في الطبقات بسنده عن مجاهد قال كانت الجاهلية يحجون في كل شهر من شهور السنة عامين أي كانوا يحجون في المحرم مثلا مرتين في عامين متواليين ثم يحجون في صفر كذلك وهكذا فواق النبي " صلى الله عليه وآله " في ذي الحجة فقال هذا يوم استدار الزمان كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض)) وان عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ثلاثة متواليات وواحد فرد ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر (( في الفائق للزمخشري اضاف رجبا الى مضر لانهم كانوا يعظمونه . )) الذي بين جمادي وشعبان الا هل بلغت اللهم أشهد أيها الناس أن لنسائكم عليكم حقا وان لكم عليهن حقا لكم عليهن ان لا يوطئن فرشكم غيركم ولا يدخلن احدا تكرهونه لبيوتكم إلا باذنكم ولا ياتين بفاحشة فان فعلن فان الله قد أذن لكم أن تعضلوهن وتهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح فان انتهين وأطعنكم فعليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف وإنما النساء عندكم عوان لا يملكن لانفسهن شيئا اخذتموهن بامانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله فاتقوا الله في النساء واستوصوا بهن خيرا الا هل بلغت اللهم اشهد أيها الناس المؤمنون اخوة ولا يحل لامرئ مال اخيه إلا عن طيب نفسه الا هل بلغت اللهم اشهد فلا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم أعناق بعض فاني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي الا هل بلغت اللهم اشهد أيها الناس إن ربكم واحد وان اباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب إن اكرمكم عند الله اتقاكم ليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى الا هل بلغت قالوا نعم قال فليبلغ
الشاهد منكم الغائب أيها الناس إن الله قد قسم لكل وارث نصيبه من الميراث ولا يجوز لوارث وصية في اكثر من الثلث والولد للفراش وللعاهر الحجر من ادعى إلى غير أبيه أو تولي غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس اجمعين لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
وروى الحاكم في المستدرك بسنده عن أبي امامة وقال صحيح على شرط مسلم سمعت رسول الله ص يقول وهو يخطب الناس على ناقته الجدعاء في حجة الوداع : يا أيها الناس اطيعوا ربكم وصلوا خمسكم وأدوا زكاة اموالكم وصوموا شهركم واطيعوا ذا امركم تدخلوا جنة ربكم .


ورد في أمالي الطوسي ص 308 :
حدثنا أبو منصور السكري ، قال : حدثني جدي علي بن عمر ، قال : حدثني العباس بن يوسف الشكلي ، قال : حدثنا عبد الله بن هشام ، قال : حدثنا
محمد ابن مصعب القرقساني ، قال : حدثنا الهيثم بن جماز ، عن يزيد الرقاشي ، عن أنس بن مالك ، قال : رجعنا مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قافلين
من تبوك ، فقال لي في بعض الطريق : ألقوا لي الأحلاس والأقتاب ، ففعلوا فصعد رسول الله ( صلى
الله عليه وآله ) فخطب ، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ، ثم قال : معاشر الناس ، مالي إذا ذكر آل إبراهيم ( عليه السلام ) تهللت وجوهكم ، وإذا ذكر
آل محمد ( صلى الله عليه واله ) كأنما يفقأ في وجوهكم حب الرمان ، فوالذي بعثني بالحق نبيا ، لو جاء أحدكم يوم القيامة باعمال كأمثال الجبال ولم يجئ
بولاية علي بن أبي طالب لأكبه الله ( عز وجل ) في النار .
حدثنا أبو منصور السكري ، قال : حدثني جدي علي بن عمر ، قال : حدثنا أبو العباس إسحاق بن مروان القطان ، قال : حدثنا أبي ، قال : حدثنا عبيد بن مهران
العطار ، قال : حدثنا يحيى بن عبد الله بن الحسن ، عن أبيه ، وعن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، عن أبيهما ، عن جدهما ، قالا : قال رسول الله ( صلى الله عليه
وآله ) : إن في الفردوس لعينا أحلى من الشهد ، وألين من الزبد ، وأبرد من الثلج ، وأطيب من
المسك ، فيها طينة خلقنا الله ( عز وجل ) منها ، وخلق منها شيعتنا ، فمن لم يكن من تلك الطينة فليس منا ، ولا من شيعتنا ، وهي الميثاق الذي أخذ الله (عز وجل ) عليه ولاية علي بن أبي طالب . قال عبيد : فذكرت لمحمد بن علي بن الحسين بن علي هذا الحديث ، فقال . صدقك يحيى بن عبد الله ، هكذا أخبرني أبي
عن جدي عن النبي ( صلى الله عليه وآله )
وكذلك ورد في أمالي الطوسي ص 337 :
أخبرنا ابن الصلت ، قال : أخبرنا ابن عقدة ، قال : أخبرنا محمد بن عبد الملك ، قال : حدثنا هارون بن عيسى ، قال : حدثنا جعفر بن محمد بن علي بن
جعفر بن محمد ، قال : حدثني أبي ، قال : أخبرني علي بن موسى ، عن أبيه ، عن أبي عبد الله ، عن أبيه ( عليهم السلام ) ، عن جابر بن عبد الله : أن رسول الله
( صلى الله عليه وآله ) قال في خطبته : إن أحسن الحديث كتاب الله ، وخير الهدى هدى محمد ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة .
وكان إذا خطب قال في خطبته : أما بعد . فإذا ذكر الساعة اشتد صوته واحمرت وجنتاه ، ثم يقول . صبحتكم الساعة أو مستكم ، ثم يقول : بعثت أنا والساعة كهذه
من هذه - ويشير بإصبعيه - .






رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.