الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتدى القرآن الكريم ومنتديات رسول الانسانية صلى الله عليه وآله وسلم > منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
 

منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم منتدى يعنى بقضية الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم والعِبَر المستفادة من حياته المباركة ..

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 28-05-2019, 03:51 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عادل السعيدي
إحصائية العضو







عادل السعيدي is on a distinguished road

عادل السعيدي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي امة العرب بين بعثة فخر الكائنات وظهور حفيده الامام المهدي عليه السلام

[SIZE="5"]امة العرب بين بعثة فخر الكائنات وظهور حفيده الامام المهدي عليه السلام بحث تاريخي بقلم عادل السعيدي
ان بعثة الانبياء والرسل والائمه والصالحين عليهم افضل الصلاة والسلام هي غايه وهدف سامي واحد وهي عبادة الله سبحانه وتعالى عباده حقيقيه كما يريد ويامرواقامة حكم وعدل وقانون الله سبحانه وتعالى في كل الارض المعموره ومنذ نزول وبعثة ابونا ادم عليه السلام وتلقي الكلمات افضل الصلاة والسلام وبداية الصراع والمواجهه بين هابيل وقابيل الخير والشر جند الرحمن هم الانبياء والرسل والصالحين وجند الشيطان هم الملوك والحكام واستمر هذا الصراع الى اليوم والساعه والمستقبل وحتى انتصار الحق وارادة الله سبحانه وتعالى وقد حدثنا التاريخ عن الصراع بين شريعة ابونا نوح عليه السلام وشرائع الملوك السومريين وخاصة كلكامش الذي عاصر نبي الله نوح عليه السلام من خلا ل قصة سر خلود الانسان في هذه الحياة وهي الاعمال الصالحه التي تنفع المجتمع والانسانيه وكذلك الحال مع ابونا وابو الانبياء والرسل وابو التاريخ الحقيقي سيدنا ابراهيم الخليل عليه وعلى رسولنا واله الف الصلاة والسلام في الواقع ان هذا الموضوع يحتاج بحث ودراسه خاصه عن من الولاده في العراق والجهاد والهجره الى بلاد الشام ومصر وثم التوجه نحو شبه جزيره العرب او الحجاز حيث بيت الله الحرام ومن بداية الصراع الحقيقي بين الحضارات الماديه القديمه في العراق وبلاد الشام ومصروالفرس واليونان والرومان وبين شريعة ابراهيم الخليل عليه السلام واستمر الحال الى بيقة الانبياء والرسل وخاصة موسى كليم الله عليه السلام وعيسى عليه السلام ومن ثم بعثة وولادة الرساله الخاتمه على يد الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه الصلاة والسلام وهي الرساله العالميه الانسانيه التي جاهد ناضل من اجلها كل الانبياء والرسل والصالحين والشرفاء والاحرار طوال مسيرة التاريخ الانساني وهنا بقدر ما كتب وسوف يكتب نشاء الله عن الرسول الاعظم صغير هو لاشيء يذكرامام كبار الكبار الكتاب والمؤرخين عن افضل شخصيه عرفها التاريخ الانساني وعرفتها الانسانيه والله اني متحري ومن اين بدا ولكني بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم واله الاطهار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام اني تناول في بحثي هذا المتواضع والموجزهذه فصول وهي الولاده الشريفه له والارتباطها باهم الاحداث العالميه انذاك وفصل اخر عن حال الامه والانسانيه في تلك الفتره التاريخيه ودورها على شخصية الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام وفصل اخر عن كيفية الانتصار والاستمرارمع رسالة الرسول الاعظم واخذ الدروس والعبرمن دراسة حياة الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة السلام هذا قليل ويسير جدا عن هذه الشخصيه العظيمه التي شغلت عقول المفكرين والعلماء والمؤرخين والملوك والحكام قديما وحديثا ومعاصرا ومستقبلا وحتى اعادة دولته وحكومته العالميه الانسانيه الالهيه العادله في كل الارض المعموره والقضاء نهائيا على كل الطغاة والظلم والجور والفساد ونشر الاسلام المحمدي الاصيل والعداله والمساواة والانصاف وكل تعاليم رسالة الاسلام الخاتمه التي جاهد وناضل من اجلها روحي وارواح العالمين له الفداء والتضحيه وهذا لايكون الا على يد ورايةالامام المهدي القائم عليه وعلى جده الرسول المختار واله افضل الصلاة والسلام
• والحقيقيه ان ولادة الرسول الاعظم وحفيده الامام المهدي عليهم افضل الصلاة والسلام هي تمثل حدا فاصل وحدث تاريخي انساني هام في تاريخ الانسانيه من حيث غير مجرى سير التاريخ وقلب موازين الاحداث من الظلم والطغاة والفساد والاحتلال والاستعبداد الى بداية عهد تاريخي جديد هو عهد الحريه والعداله والانصاف والمساواة والتحرروهذا ماجاءت من اجله كل الرسالات السماويه وجاهد وناضل كل الانبياء والرسل والائمه والصالحين والشرفاء والاحرار ولكن كتاب التاريخ والمؤرخين لم يذكر الاحداث كما هي بدون زياده اونقصان بل جعل محور الاحداث التاريخ وسير التاريخ هم الحكام والملوك والدول دون تطرق الى الانبياء والرسل الا شيء يسير ولكن مع الرسول الاعظم وحفيده الامام المهدي عليهم الصلاة والسلام الامر يختلف نجد التاريخ والمؤرخين والانسانيه من الاعداء والاصدقاء يقفون اجلالا واكراما لانهم اصبحوا اصحاب دول عادله وعالميه وانسانيه وهكذا هم الناس من كل الاصناف انهم مع صاحب الدوله ايا كان اذن الرسول الاعظم وحفيده من اصحاب الدوله الخالده والى يومنا والمستقبل ونر ى التاريخ لم يحدثنا عن دولة نبي الله يوسف الصديق رغم حكمت مصر القديم او في مملكه الوسطى حوالي 90 سنه اواكثر او دولة داود وسليمان عليهم السلام ولم يذكر اذن فعلا ان تاريخ الرسول واله وصحبه الاخيار غير مجرى وكتابة الاحداث رغم الى يوم لم يعطي التاريخ وكتابه الرسول واله حقهم هو الانتصار الى المصداق الحقيقي لهم الذي يدافع عن مبادىء الاسلام المحمدي الاصيل



حفيده الامام المنتظر المهدي عليه الصلاة والسلام وعجل الله فرجه الشريف وجعلنا واياكم من خدمه وحشمه وانصاره والمستشهيدين بين يديه دفاعا عن مبادىء رسالة جده الرسول المختار فخر الكائنات عليه وعلى اله وصحبه الف الصلاة والسلام
الولاده الشريفه:-
ولد سيد الخلق وفخر الكائنات الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام في مكه المكرمه بيت الله الذي بناها ابونا ادم والتقى مع امنا حواء في جبل عرفات ومن ثم اختفت اثار البيت بعد حدوث الطوفان ايام ابونا نوح عليه السلام ومن ثم امر الله سبحانه وتعالى ابونا ابراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام باعادة بيته الحرام مع ابنه اسماعيل عليه السلام واستقر فيه وان فخر الكائنات هو من ذرية اسماعيل الجد الاعلى له هو خامس الانبياء التي تشرفت بهم امة العرب هم اسماعيل وهود وصالح وشعيب وسيدهم وسيد الانبياء والرسل والخلق الرسول الاعظم عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام وكانت الولاده الشريفه في شهر ربيع الاول الثاني عشر او السابع عشر منه على الروايات كل كتب اهل الاسلام الموافق لسنة 571م اي عام االفيل امه امنه بنت وهب من بني زهره من قبيلة قريش وتوفي ولده عبدالله بن عبدالمطلب قبل ولادتة فنشا يتما فتعهد بتربيته جده عبد المطلب الذي كان يقال ان يقام الى عبد المطلب فراش ومجلس بجوار الكعبه لايصل اليه احد فجاة يخرج حفيده الرسول المختار ويحاول الخدم والحشم واعمامه ان يمنعه ان يطىء الفراش ولكن جده ياخذ بيده ويقول تركوا انه شرف وعزة وشموخ العرب والعجم وهذا الامر تكرر مع الامام الحسن والحسين مع جدهم المختاروكذلك مع كل الائمه وصول الى الامام علي الهادي وحفيده الامام المهدي عليهم افضل الصلاة والسلام وهذا الاهتمام لاياتي من فراغ بل من اهمية ودوركل واحد منهم في اصلاح الانسانيه وتحقيق حكم وعدل الله سبحانه وتعالى يحبه اكثر من ولده وبنيه جريا وعادة على حالة العرب عهد الى مرضعة حليمة السعدية من بني سعد فبقي اربع او خمسة سنوات في الباديه نشا خلالها فصيح اللسان قوي البنيه مكتسبا جميع العادات والقيم العربيه الاصيله ولما بلغ السادسه من عمره اخذته امه الى اخواله في يثرب وفي طريق العوده الى مكه المكرمه في منطقه يقال لها الابواء هومكان ولادة حفيده الامام الكاظم موسى بن جعفر الصادق شبيه موسى بن عمران كليم الرحمن وهذه ادله على وحدة النشأه والولاده والهدف بين جميع الانبياء والرسل والائمه والصالحين عليهم افضل الصلاة والسلام والى اليوم والمستقبل وهي اعلى كلمة الله وعدله فاصبح عليه الصلاة والسلام يتيم الابوين وكان لهذا الحدث اثر كبير في نفسه الشريفه ونشأة الاجتماعيه وعندما اصبح في الثامنه من عمره توفي كافل ومربيه الاول جده عبد المطلب فاوصى الوصاياه واخذ المواثيق والعهود من كل ابناءه وعشيرته وخاصة ابو طالب فتعهد بتربيته وكان يعتني به اكثر من بنيه ويخرجه معه في اسفاره مما يدل على تنفيد الوصيه اذن الوصيه هي نافذه حتى قبل الاسلام في العرب وغيرهم اذن ماذا جرى الى الامه الاسلاميه عندما اوصى فخر الكائنات الى وصيه الامام علي عليه السلام يوم غدير خم بامر الله سبحانه وتعالى ولما بلغ الثانيه عشر من عمره اصطحبه معه في تجاره الى بلاد الشام فأفادته هذه الرحله التجاريه في التعرف على احوال تلك البلاد واحوال العرب فيها من الظلم والفساد والاحتلال البيزنطي الروماني الذي كان يحتل تلك المناطق ونفوذ اليهود والسيطره الاقتصاديه كما يحصل الان في امة الاسلام قواعد وشركات امنيه وعسكريه والسيطره الاقتصاديه اي ربط الاقتصاد العربي والاسلامي بالدول الاستعماريه فمروا في طريقهم على راهب في دير لاهل النصارى ويقال له بحيرى وهو جرجيس بن ابي ربيعه 2وكان على شريعة سيدنا عيسى بن مريم السيد المسيح عليه الصلاة والسلام وكان راهب كبير السن منتظرا الى نبي اخر الزمان ولما راى الرسول اذن الانتظارعباده موجوده عند الامم السابقه وهي انتظا ر الفرج والمنقذ كما الحال اليوم هو انتظار فرج قائم ال محمد عليهم الصلاة والسلام الاعظم وملامحه وعلامات النبوه فيه وراى ان الغمامه تسيرمعه سال عنه وعرفه ودعا ابوطالب عمه وسال عن ولادته ومسيرة حياته فقال بحيرى الى عمه رد هذا الغلام بلاده فانه ان علمت به اليهود والدوله الرومانيه ما اعلم منه قتلوه وهذا دليل تاريخي ونقلي وعقلي على استهدف الانبياء والرسل والائمه والصالحين والعلماء الناطقين المجاهدين طوال مسير ة التاريخ الانساني والى اليوم والساعه والمستقبل لذلك كرم الله سبحانه وتعالى حفيد الرسول المختار الامام المهدي عليهم افضل الصلاة والسلام بالغيبه الصغرى والكبرى والحفاظ عليه من كيد ومراقبة الاعداء والمنافقين ويستطيع العمل بحريه دون مراقبه اراح واستراح الى الظهورالمقدس وتوفر الانصار الاخيار روحي له ولهم الفداء والتضحيه وخلال الاطلاع على المصادر التاريخيه المعتبره ان ولاته الشريف حصلت ايام الاحتلال الحبشي وغزو ابرهه الى بلاد العرب وخاصة الكعبه الشريفه وكان يريد اهدمها وتخربيها وازلتها من الوجود والقضاء على اهم رمز للتوحيد ويقال انه بنى كنيسه ودير خاص به في صنعاء عاصمة اليمن اليوم واراد صرف العرب عن الحج الى المكه المكرمه واجبارهم لى الحج الى كنيسته اوبيته ويقال ان العملاء والخونه امثال اليوم والساعه وفي كل مكان وزمان امثال ابا رغال الاعرابي الجاهلي قدم الخرائط والمساعده انه عالم بالاثر بعد ظل ابرهه وجيشه في الرمال والصحراء العربيه وحتى يقال ان ابرهه دعا عبدالمطلب سيد مكه او ذهب اليه وسال عن ابله وماشتيه ويقال كرمه واجلس الى جانبه تقديرا وهبية له ولم يسال عن سبب مجيء وتجاهلا اياه وقال ابرهه له لم تسال عن البيت الحرام وسالت عن الابل قال انا رب هذه الابل واما الى البيت ربا يحمي ويقال انه غضب وارتجف من قوله الى اخر القصه وكيف راينا صنع الله سبحانه وتعالى باصحاب الفيل راجع القران الكريم واقراء سورة الفيل وتفسيرها وحل نفس الامر ايام الاحتلال الامريكي الى العراق عام 2003 عندما دنس ارض الانبياء والرسل والائمه وخاصة كربلاء والنجف وسامراء وكل ارض العراق ويلاحظ من ومن خلال ولادة ومسيرة حياة الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام حيث فقد ابوه وامه منذ السنوات الاولى من عمره الشريف وكذلك فقد كافل الاول جده وهذا الشيء لم يحدث مع العظماء من الانبياء والرسل والصالحين عليهم الصلاة والسلام ماندر انها تجربه بحدذاتها صنعت افضل شخصيه في تاريخ الانسانيه حيث منذ نعومة اظافره وصغره لم يرى ابا ولا اما ولا جدا سوى عمه وهذا هو سر من اسرار الله سبحانه وتعالى مع حبيبه المختاروتصور انسان عادي يفقد ابوا وكافله ما يحدث معه ولكنه فخر الكائنات وسيد الخلق وهذا دليل اكيد ان الرسول الاعظم له من المزايا يفوق كل الانبياء والرسل وان ما جرى عليه وعلى اهل بيته وخاصة حفيده الامام المهدي عليهم الصلاة والسلام لم يجري على احد من الاولين والاخرين اذن هذا الاعداد والعنايه الالهيه يفسر ان بعثة كل الانبياء والرسل والصالحين عليهم الصلاة والسلام هي من اجل صاحب رسالة الاسلام واقامة دولة العدل الالهيه الاسلاميه والعالميه في كل الارض المعموره التي عمل من اجله كل الانبياء والرسل والصالحين والشرفاء والاحرار التي اسسها الرسول المختارودفاع عنها كل الائمه الاطهار والاخيار الانصار من اصحابهم والتي يعيدها ويحكم ويقيم فيها العدل ومبادىء الاسلام المحمدي الاصيل حفيده الامام المنتظر المهدي قائم ال محمد
عليه وعليهم الصلاة والسلام
ابرز الاحداث السياسيه والاجتماعيه التي شارك فيها قبل بعثته الشريفه:-
كان الرسول الاعظم شخصيه نادره الوجود حيث شارك قومه في كل الامور الاجتماعيه والسياسيه والاقتصاديه والعسكريه حيث كان الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام يرعى الغنم لاهله وهو طفل او فتى صغير وكان لهذا العمل اثر كبير في نفسه الشريفه اذ انه ولد في قلبه الرأفه والرحمه والعاطفه والتعاون ولين الجانبوغيرها من الصفات الحميده ثم اشتغل بالتجاره وهي كما هو معروف تربي في التاجر صفات لاتقل عن صفات القائد العسكري والاداري الناجح اذ يحتاج التاجر المسافر في القافله الشجاعه والاقدام والتضحيه والفداء لحراسة بضاعته والذود عنها اذا هجم عليه قطاع الطرق واتسمت معرفته وتجربته بما شاهد وتعامل والتعرف على احوال الامم والشعوب واخلاق اناس وكذلك انه اكبر دليل تاريخي ونقلي وعقلي على دور رجال الدين وخاصة العلماء ونزول الى الشارع والتعامل مع كافة ابناء المجتمع لافتوى فقط بل مشاركه فعليه في كافة نواحي ومجالات الحياة ومن ابرز هذه الاحداث :-
اولا- حرب الفجار شهد نبينا الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام وهو صبي كل الاحداث المهمه في حياة قومه وكان لذلك تاثير في حياته الشريفه حيث شارك وهو في الخامسه عشره من عمره الشريف في وقائع عسكريه وحربيه هامه وهي الحرب المعروفه بحرب الفجار التي حدثت بين قبيلة قريش ومن معها من كنانه وبين قبيلة قيس عيلان من هوازن اذ ناصرت قريش حليفتها كنانه وكان الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام في وسط الميدان يناول اعمامه النبال وهذا دليل على شجاعته وقيادته العسكريه ودليل على كل العلماء المشاركه في كل الميادين لاالعباديه فقط سميت بحرب الفجار لانها حدثت في شهر رجب ومن الاشهر الحرم عند العرب في عصر الجاهليه والان اكثر من الجاهليه الاولى حيث القتال والنهب والسلب المنظم في ظل وباسم الاسلام والدين والاسلام براء التي لايجوز القتال فيها والاشهر الحرم هي ذو القعده وذو الحجه ومحرم ورجب وقد كرم الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم هذه الاشهر في القرأن الكريم وسنة رسوله الصادق الامين عليه وعلى اله وصحبه الصلاة والسلام
ثانيا- شارك في حلف الفضول وهو الحلف الذي اشتركت في بعض القبائل العربيه حيث اشترك في بنو هاشم وبنو زمره وغيرهم من بطون قريش الذين تعاهدوا في الحلف او المؤتمر الذي يعرف اليوم لدى الامم والشعوب والدول على نصرة المظلوم وانصافه من الظالم ورد حقه من الظالم هذا دليل اخر على ان الرسول الاعظم سبق الامم المتحده قبل اكثر الف واربعمائه سنه في رفض الظلم والفساد والاحتلال والطغاة والطغيان وكذلك دليل على كل علماء الاسلام عليهم رفض الظلم والوقوف بوجه الطغاة وانصاف الشعوب لا السكوت والامضاء الى الظالم وهذا هو صميم وقلب مبادىء حقوق الانسان وان الاسلام ورسالة الرسول المختار اصل هذه المبادىء
ثالثا -عمله في التجاره ام المهن وابركها حيث قال (رحم أمرا سمحا اذا باع واذا اشترى واقتضى) صدق رسول الله
كان الرسول الكريم عليه الصلام والسلام معروفا بين قومه بسيرته واخلاقه الفاضله صادقا امنيا محبا للخير ويساعد الاخرين من الفقراء والمساكين ويعطف على الصغار ويحترم الكبار ويساعد الاخرين وكان لامانته وصدقه يعرف (بالصادق الامين) قولا وعملا وياتي اليوم فلان وفلان وعلان ياخذ هذا اللقب زورا وابهتانا بلا امانه ولا صدق ولا عمل ولا قول ذاع صيته كل قبائل العرب وقد عرفت ذلك عنه السيده ام المؤمنين خديجه بنت خويلد عليها السلام وهي امراه تاجره ذات شرف وحسب ونسب ومال وعرضت عليه يعمل في تجارتها ويخرج الى الشام واليمن وغيرها من المناطق والقبائل العربيه فاستجاب لذلك وقد بارك الله في هذه التجاره اذ حقق ربحا كبيرا ومما زاد في اعجابها به ان غلامها ميسره كان معه وقص عليها من اخبار ومعاجز الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام هذا اكبر دليل ودرس الى التجار وكل العاملين في الدوله والحكومه ان ياخذوا العبره والموعظه في حفظ الامانه والمحافظه عليها ولكن العكس تماما يحدث اليوم والساعه من الغش والكذب والنفاق والنهب والسلب من التجار والحكومات والدول وخاصة الدول الاسلاميه والعربيه
رابعا زواجه الطاهر :-
ولما رات السيده الخديجه صدقه وامانته وشرفه وعفته انه شابا يختلف تماما عن شباب مكه وقريش الى جانب طيب سمعته وقوة شخصيته وما يمتاز به بجمال الخلق والنفس ووقار الشيوخ بل اكثر وفي الخامسه والعشرين من عمره الشريف تزوج السيده الطاهر ه ام المؤمنين بعد خطبتها من قبل بنو هاشم وكان على راسهم وقائدهم عمه وكافله ابو طالب وحيث زوج النور من النور وحدث هذا الامر والموقف مع وصيه عندما امر الله سبحانه وتعالى نبيه الكريم بان يزوج النور من النور اي علي عليه السلام من فاطمه بضعة الرسول المختار عليها وعلى ابيها وبعلها وبنيها افضل الصلاة والسلام وهي اولى زوجاته ولها دور كبير في حياته ذا ساندته وشجعته لاسيما عند نزول الوحي وكانت ام اولاده الطاهر والطيب والقاسم وفاطمه ام كلثوم ورقيه عليهم وعليه افضل الصلاة والسلام ولولا اموال خديجه وسيف علي وحكمة وشجاعة وتضحية وفداء الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام ماقام الاسلام حيث انفقت كل اموالها في سبيل الدعوه الاسلاميه ودارت الايام وان امنا وام المؤمنين عليها الصلاة والسلام لاتجد ماتنام عليه سوى جلد الكبش ياامة الاسلام والانسانيه انظروا الى هذا الجهاد المقدس ويا قادة اليوم والساعه ويازعماء وليس بزعماء ولا قاده وشهدت كل المواقف والاحداث الجسام مع ابنتها الطاهره سيدة نساء العالمين فاطمه بنت الرسول الاعظم عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام وكانت تسير خلفه ومعه في طرق وسكك مكه هو يدعو الى عبادة الله سبحانه وتعالى وترك عبادة الاصنام وشهدت الدور السري والعلني للدعوه الاسلاميه وشاركت في المقاطعه والحصار التام من قريش واهل مكه الى الرسول وبنو هاشم في شعب ابي طالب في جبال مكه وانتهت المقاطعه بعد ثلاث سنوات وكانت شهادتها رضوان الله عليها مع ابو طالب وذهب احباب وانصار والمدافعين عن الرسول المختار وسمي ذلك العام في تاريخ الاسلام عام الحزن ومن ثم جاء دور السيده الطاهره سيد نساء العالمين فاطمه الزهراء عليها الصلاة والسلام حيث شاركت ابيها في كل المواقف وسميت ام ابيها لعظم قدره وجهادها في سبيل اعلى كلمة الله والاسلام ومن ثم جاء دور الحوراء زينب الكبرى في عاشوراء الامام الحسين عليه السلام التضحيه والفداء من اجل مبادىء ورسالة جده الصادق الامين ومن دور السيده المجاهده نرجس ام الامام القائد الاسلامي العالمي المهدي المعظم والمقدس في كل الرسالات والكتب السماويه حيث يذكر المؤرخين كيف وقفت بوجه الطاغيه العباسي لامعتمد ولاخليفه هويسالها عن الامام المنتظر وهي تخفي وتقول انت تدري والجواسيس حولنا واستمر الجهاد الى اليوم والساعه حيث ضربت بنت الهدى اروى الدروس والعبر وهي تجاهد وتشارك اخيها السيد الاستاذ الشهيد الصدر الاول بوجه طاغي العصر صدام المقبوروزمرته البعثيه الخونه والعملاء واستمر الحال اليوم وجهاد الفاطميات الزينبيات في مواجهة الاحتلال الامريكي الغاشم والعملاء والخونه والدفاع وجهادعن الاسلام المحمدي الاصيل في ظل ومصداق مرجعية سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله اليوم والساعة والوقت الحاضر
خامسا:- مشاركة قريش في تجديد بناء الكعبه الشريفه
ولما بلغ الرسول الاعظم عليه افضل الصلاة والسلام الخامسه والثلاثين من عمره الشريف جددت قريش بناء الكعبه الشريفه بعد تصدع جدرانها بسبب سيل اصابها فلما تم البناء وارادوا وضع الحجر الاسود في مكانه اختلفوا كعادة في الجاهليه فيمن يكون له شرف حمله ووضعه في محله ولما اشتد الخلاف وكدت الحرب والقتال يقع بين زعماء وقادة قريش والان حكمواعقولهم وقرروا الاحتكام الى اول رجل يدخل او قادم عليهم فكان الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام اول من دخل عليهم فقالو هذا هو الصادق الامين قدرصيناه حكما بيننا فبسط ردائه ووضع الحجر عليه وقال لياخذ رئيس كل قبيله بطرف من الرداء فرفعوه حتى انتهوا الى موضعه فتناوله بيديه الشرفتين ووضعه في مكانه من البناء فارضاهم وشاركهم جميعا في شرف حمل الحجر الاسود وهذا دليل على حكمة ورجاحة عقله وكان لحكم الرسول الاعظم عليه الصلاة والسلام الاثر الكبير والبالغ في نفوس قادة وسادة والناس فس مكه المكرمه وما احوجنا اليوم والساعه والتاريخ الحاضر ان ناخذ الدرس والعبره والموعظه والحكمه من هذه الحادثه ونقول الى قادة وساسة وعلماء ومراجع والانسانيه والاسلاميه والعربيه ووقادة الكتل والاحزاب في العراق اليوم ان يتعلموا من اهل الجاهليه الاولى كيف حكموا العقول والنفوس وذهبوا وطلبوا الحل والمشوره من الرجل المعروف بصدق والامانه لاالكذب والنفاق واخذوا الحل منه وقد حسم بعمله هذا مشكله كانت تؤدي الى النزاع وحروب طاحنه بينهم لكن الله سبحانه وتعالى هداه الى الحل الناحج وهل يتعلم قادة وساسة اليوم والساعه والحاضر وياخذوا وان الحلول من اهلها وان التاريخ حاضر ويسجل ويدون كما سجل ودون مواقف الرسول الاعظم عليه افضل الصلاة والسلام وكما يكون الحل والاصلاح والانقاذ على يده حفيده الامام المهدي عليه السلام
البعثة الشريفة :-

كان الرسول الاعظم الاقدس يتعبد ويقضي ايامه وخاصة في شهر رمضان المبارك من كل عام معتزلا قومه وقريش في غار حراء في جبل ثور قرب مكه المكرمه هو يفكر في امور الكون والخلق وإخبار الانبياء والرسل والصالحين والاحرار والشرفاء عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام وعبادة قومه وعامة الامم والشعوب في ذلك الزمان والظلم والفساد والجور والحرمان والجهل والاميه وحال العرب من الفرقه والحروب الطاحنه وكيف هم لقمة الاحتلال الساساني الفارسي الذي يسيطر على العراق واليمن والاحتلال الروماني الذي على بلاد الشام ومصر والمغرب العربي وكل الامم والشعوب ويفكر في امر الخلق والخالق العظيم وأمور قومه الدينيه والاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي لم يكن راضيا عنها تركهم دين ابونا ابراهيم الخليل عليه السلام وتمسك بعبادة الاصنام والأوثان والأزلام وظلم الاقوياء الى الضعفاء والنساء والعبيد ويقول بعض او كل الكتاب والمؤرخون ان الامام علي عليه السلام معه في حاله وترحاله بل هو ربيب في كل مكان وزمان وعدما بلغ الاربعين من عمره الشريف وكعادته يتعبد في غار حراء وفي اليوم السابع والعشرين من شهر رجب من عام 611 ميلادية جاء الامر الهي السماوي وتحققت بشائر وعلامات ودلائل وعلوم كل الانبياء والرسل والصالحين والأحرار عليه وعلى اله وعليهم افضل الصلاة والسلام ومنذ بعثة ابونا ادم والى سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام حيث ارسله الله سبحان وتعالى رحمة للعالمين ورسولا ونبيا وبشيرا ونذيراالى كافة الناس وكان الله تبارك وتعالى قد اخذ العهد والميثاق على كل نبي ورسول بعثه للإيمان به والتصديق له والنصر والانتصار له على كل من خالفه واخذ عليهم العهد والعهود والمواثيق وجاءت ثم هذه في كل كتب الانبياء والرسل في صحائف شيت وادريس ونوح وابراهيم وتوراة موسى وانجيل عيسى وزبور داوود عليهم افضل الصلاة والسلام وثم نزل الروح الامين الوحي جبريل عليه السلام من السماء الى سماء الدنيا والارض
سم الله الرحمن الرحيم اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى عَبْدًا إِذَا صَلَّى أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ صدق الله العظيم
وكانت هذه اولى الايات القران الكريم التي انزلها الله سبحانه وتعالى على نبيه الكريم محمد عيه وعلى اله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام فعاد الى بيته واخبر زوجته السيده ام المؤمنين خديجه عليها السلام بما حدث وقالت له ابشر يابن العم انك نبي هذا الزمان وعلى اي حال يمكن القول ان هناك علاقة بين البعثة النبوية الشريفة وظهور القائم الامام المهدي عليه الصلاة والسلام من اوضاع وظروف ووقائع واحداث الامم والشعوب وخاصة امة العرب وسيادة الجاهلية والظلم والفساد والجور والطغاة والظالمين والمفسدين وغياب الحق والعدل والانصاف والمساواة وهذه هي وحدة الهدف والتشابه بين بعثة الرسول الاعظم وظهور الامام القائم المنتظر ولان كل واحد منهم يقيم ويؤسس دولة العدالة العالمية الانسانية من ابرز الاحداث التي وقعت في بداية البعثة النبوية الشريفة والدعوة الاسلامية للرسول الاعظم فخر الكائنات عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام هي معركة ذي قار بين القبائل العربية في العراق ايام دولة المناذرة ووالدولة الامبرطورية الفارسية الساسانية في ايران

معركة ذي قار عام 610 ميلادية:-
كانت البلاد العربية في بداية الدعوة الاسلامية والبعثة النبوية الشريفة خاضعة وتحت سيطرة الاحتلال والاستعمار الفارسي الساساني الايراني في كل من العراق واليمن والاحواز اما الاحتلال الروماني البيزنطي كان يحتل بلاد الشام ومصر والمغرب العربي وكانت هناك حروب طاحنة بين الفرس ايران والروم اي الغرب من اجل السيطرة على المناطق والثروات والمصالح كما يحدث في العصر الحاضر على وطننا العربي حيث السيطرة والحروب والقتال والدمار وكان العراق خاضع تحت السيطرة الفارسية الايرانية وقام اخرملوك المناذرة في منطقة الحيرة النعمان الثالث من العراق بمحاولة توحيد جهود القبائل العربية وتخلص وطرد الفرس من ارض العراق لكن ملك الفرس كسرى تمكن من سجن وقتل النعمان في المدائن فاجتمع العرب لحرب الفرس ودارت معركة طاحنة وحاسمة قرب مدينة اور الاثرية انتصر فيها العرب على الاحتلال والاستعمارالفارسي الساساني انذاك انتصارا عظيما على جموع الفرس وصلت اخبار هذا الانتصار الى الرسول الاعظم فخر الكائنات عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام وعند سماعه هذه قال(هذا اول يوم انتصف فيه العرب من العجم وبي انصروا)(1) صدق رسولنا الكريم وهذا اكبر دليل على رفض الرسول الاعظم الاحتلال والاستعمار ا العملاء والخونةوبعد انتصار الاسلام وقيام دولة الرسول الاعظم في المدنية المنورة وفي عهد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب تم تحرير العراق من سيطرة الفرس وكان الانتصار في معركة القادسية سنة 15 هجرية وتم طرد والقضاء على دولة الفرس واسدل الستار عليها في معركة نهاوند فتح الفتوح سنة 17 هجريةوبذلك انتهت دولة الفرس ايران ودخلت تحت حكم دولة الاسلام والرسول الاعظم المختار عليه واله وصحبه افضل الصلاة والسلام وهذه ليست اول مرة في تاريخ تسقط وتتلاشى دولة ايران الفرس بل حدث الى اكثر من مرة ومنذ العهد الاشوري الحديث دخلت بلاد عيلام اي ايران الفرس تحت سيطرة الدولة والامبراطورية الاشورية العراقيةوخاصة عاصمتهم سوسة وكذلك دخلت تحت حكم وسيطرة الملك البابلي العراقي نبوخذنصر الاول في المملكة الكلدية العهد البابلي الحديث وكما سيطر الاسكندر المقدوني اليوناني على بلاد ايران الفرس وخاض معركة حاسمة في اربيل شمال العراق تحطم فيها الجيش الفارسي وانهى وجود الدولة الفارسية الاخمينية
وكما يحدث اليوم من سيطرة الاحتلال والاستعمار الغربي والشرقي على البلاد العربي والتحكم بكل مقدراتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والدينية وسيادة الظلم والفساد والحرمان والتاريخ يعيد نفسه دائما مع كل المصلحين .
واما في العصور الحديثة :-
وخاصة في قيام الحرب العالمية الاولى من عام 1914 الى 1918 لقد عملت كل من روسيا وبريطانيا في تعزيز نفوذهم في ووجودهم العسكري في ايران حيث احتلت روسيا المناطق في شمال ايران حيث كان الروس يسيطرون على معظم شمال ايران ولم يقف البريطانيون مكتوفي الايدي ازاء هذالاحتلال الروسي الى شمال ايران بل احتلت شيرازوجنوب ووسط ايران وكما عززت وجودها في منطقة الاحواز العربية الغنية بالنفط وقدمت ضمانات الى اميرها العربي الشيخ خزعل بن جابر 1897-1925 م ولم تحترم الاطراف المتحاربة حياد ايران (1)
اما في الحرب العالمية الثانية التي اندلعت في عام 1939 -1945م ايضا دخلت القوات السوفييتية اي الروسية حاليا الى ايران من جهة الشمال اما القوات البريطانية فقد دخلت من محورين الاول من خانقين باتجاه كرمنشاه وهمدان وقزوين والثاني من الجنوب باتجاه المحمرة والمنشات النفطية في عبادان وهاجمت البحرية االبريطانية السفن الالمانية والايطالية في ميناء بندر شهبور وقدانتهت العمليات العسكرية في 31 اب 1941 بالتقاء القوات البريطانية والسوفييتية اي الروسية حاليا عند قزوين اما القوات الايرانية فلم تبد اي مقاومة ذات الشان بوجه القوات او الغزو البريطاني او السوفييتي وقسمت ايران الى ثلاث مناطق :-:
الاولى منطقة الاحتلال البريطاني في الجنوب من ايران
الثانية منطقة الاحتلال السوفييتي في المناطق الشمالية الخمسة اذربيجان وكيلان ومازندران واسترباد وخراسان
اما المنطقة الثالثة فهي غير محتلة وتضم طهران واصفهان ومشهد كما ادى الاحتلال البريطاني –السوفييتي الروسي حاليا الى سقوط حكم شاه رضا بهلوي وتنازل الى ابنه محمدرضا بهلوي(1)
وهذا مصداق كلام وتحليل سماحة سيد المحققين السيد الصرخي الحسني دام ظله العالي في محاضرته الرابعة والعشرين العقائدية التاريخية بتاريخ 4-10 عام 2014


الدعوه الاسلاميه:-
اولا – الدور السري
اختار الله سبحان وتعالى الرسول الاعظم الاقدس نبيا ورسولا وامره ان يدعو كل الناس الى الاسلام وعبادة الله الواحد الاحد الفرد الصمد وترك عبادة الاصنام فبدا بتبليغ رسالة ربه سرا فاتصل بالمقربين زوجته السيده خديجه عليها السلام والامام علي عليه وهناك فرق كبير بين البعثه النبويه الشريفه وليلة الاسراء والمعراج للرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه الاطهارافضل الصلاة والسلام حيث كانت هذه الليله العظيمه في السنه الخامسه للبعثه النبويه
الشريفه
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
(سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى***1648; بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ***1754; إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِير)ُ
السلام سائغه الى
(2) و قال على بن أبي طالب:لما نزلت: و أنذر عشيرتك الأقربين دعاني النبى (صلى الله عليه و آله و سلم) فقال:يا علي إن الله أمرني أن أنذر عشيرتي الأقربين فضقت ذرعا و علمت أني متى أبادرهم بهذا الأمر أر منهم ما أكره،فصمت عليه حتى جاءني جبرائيل فقال:يا محمد إلا تفعل ما تؤمر به يعذبك ربك،فاصنع لنا صاعا من طعام و اجعل عليه رجل شاة و املأ لنا عسا من لبن و اجمع لي بنى عبد المطلب حتى اكلمهم و أبلغهم ما أمرت به،ففعلت ما أمرني به،ثم دعوتهم،و هم يومئذ أربعون رجلا يزيدون رجلا او ينقصونه،فيهم اعمامه أبو طالب و حمزه و العباس و أبو لهب فلما اجتمعوا اليه دعانى بالطعام الذي صنعته لهم،فلما وضعته تناول رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) حزة من اللحم فنتفها بأسنانه ثم ألقاها في نواحى الصفحة،ثم قال:خذوا باسم الله،فأكل القوم حتى ما لهم بشى‏ء من حاجة،و ما أرى الا مواضع أيديهم،و أيم الله الذى نفس علي بيده،إن كان الرجل الواحد منهم ليأكل ما قدمت لجميعهم!ثم قال:إسق القوم،فجئتهم بذلك العس فشربوا منه حتى رووا جميعا،و أيم الله إن كان الرجل الواحد ليشرب مثله!فلما أراد رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) أن يكلمهم بدره أبو لهب إلى الكلام فقال لهد ما سحركم به صاحبكم،فتفرق القوم و لم يكلهم (صلى الله عليه و آله و سلم) فقال:الغد يا على،إن هذا الرجل سبقني الى ما سمعت من القول فتفرقوا قبل أن أكلمهم،فعدلنا من الطعام بمثل ما صنعت ثم أجمعهم إلى.ففعل مثل ما فعل بالأمس،فأكلوا،و سقيتهم ذلك العس،فشربوا حتى رووا جميعا و شبعوا،ثم تكلم رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) فقال:يا بنى عبد المطلب إنى و الله ما أعلم شابا فى العرب جاء قومه بأفضل مما قد جئتكم به،قد جئتكم بخير الدنيا و الآخرة،و قد أمرني الله تعالى أن أدعوكم إليه،فايكم يوازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي و وصيي و خليفتي فيكم؟فأحجم القوم عنها جميعا،و قلتـو إني لأحدثهم سنا و أرمصهم عينا و أعظمهم بطنا و أحمشهم ساقاـ:أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه،فأخذ برقبتي،ثم قال:إن هذا أخى و وصيي و خليفتى فيكم،فاسمعوا له و أطيعوا قال:فقال القوم يضحكون فيقولون لأبى طالب:قد أمرك ان تسمع لأبنك و تطع (3) .
2ـكلمة حول علي (ع) يوم الإنذار. وتسمى البيعه بيعة الدارالدعوة السرية
أقام رسول الله بمكة ثلاث سنين يكتم امره[1] وهو يدعو الى توحيد الله عز وجل؛ وذلك لأن اجواء مكّة لم تكن في تلك الظروف مناسبة للمجاهرة بالدعوة علناً. فكان خلال هذه الثلاث سنوات يدعو سراً كل من يرى فيه استعداداً لقبول دعوته، ويدعوهم الى توحيد الله والاقرار بنبوّته. وفي هذه المدّة تناهى خبره الى اسماع قريش، فكان اذا مر بملأ من قريش قالوا: ان فتى ابن عبد المطلب ليكلّم من السماء[2] ولكن بما انه لم يكن يجاهر بدعوته في الوسط العام، لذلك لم يكونوا على علم بفحوى دعوته، وبالنتيجة لم يصدر منهم أي رد فعل تجاهه.
وفي هذه المدّة آمن بدعوته عدد من الاشخاص. ثم ان احد هؤلاء المسلمين الاوائل وهو الأرقم وضع داره ـ التي كانت تقع عند قاعدة جبل الصفا ـ تحت تصرّف الرسول’. فجعل منها الرسول بمثابة مقر لهم كانوا يجتمعون فيها ويقيمون اثناء مدّة الاستخفاء الى ان جاء أمر الله بان يصدع بالدعوة[3].
أوّل من أسلم من النساء ومن الرجال
يتفق المؤرخون على ان خديجة اول امرأة آمنت[4] برسالة النبي[5]، لأنه من الطبيعي ان الرسول’ حينما كان يعود من غار حراء، كان يطلع اول الأمر خديجة التي كانت زوجته، وعلياً الذي كان عضواً في تلك الأسرة وتربّى فيها، على ما ينـزل عليه من الوحي. فصدّقاه وآمنا به لما يعرفانه عنه اكثر من أي شخص آخر من النـزاهة والصدق والصلاح وما ظهر عليه من علائم النبوّة.
الادلة على اسبقية علي
لو لم يكن هناك أي سند حديثي او تاريخي يثبت ما ذكرناه آنفاً من سبق علي الى الإسلام وانه كان اول رجل آمن بدعوة الرسول، فليس من الصعب اثبات ذلك، اذ توجد وثائق وشواهد اخرى تثبته.
نعرض في ما يلي عدداً من هذه الوثائق والشواهد على سبيل المثال:
1ـ صرح رسول الله’ بسبق علي الى الإسلام، وقال في جماعة من المسلمين: >اولكم وروداً عليّ‏ الحوض، اوّلكم اسلاماً؛ عليّ‏ بن‏ ابي‏ طالب<[6].
2ـ نقل كبار العلماء والمحدثين ما يلي:
>استنبئ‏ النبي يوم‏ الأثنين وصلى عليّ يوم ‏الثلاثاء<[7].
3ـ وقال علي×: >لم يجمع بيت واحد يومئذ في‏الإسلام غير رسول ‏الله وخديجة وانا ثالثهما، ارى نور الوحي والرسالة واشمّ ريح النبوّة<[8].
4ـ وتحدث امير المؤمنين× في موضع آخر عن سبقه الى الإسلام، قائلاً: >اللهم اني اول من أناب، وسمع وأجاب، لم يسبقني الا رسول ‏الله بالصلاة<[9].
5ـ وقال أيضاً: >انا عبد الله واخو رسوله وانا الصّدّيق الأكبر، لا يقولها بعدى الا كاذب مفتر. صلّيت مع رسول ‏الله قبل‏ الناس سبع سنين<[10].
6ـ قال عفيف بن قيس: كنت في زمن الجاهلية تاجر عطر، فجئت الى مكة فنـزلت على العباس بن عبد المطلب [احد تجار مكّة وعم الرسول] قال: فلما طلعت الشمس وحلقت في السماء وأنا أنظر إلى الكعبة، أقبل شاب، فرمى ببصره إلى السماء، ثم استقبل الكعبة، فقام مستقبلها، فلم يلبث حتى جاء غلام، فقام عن يمينه. قال: فلم يلبث حتى جاءت امرأة، فقامت خلفهما، فركع الشاب، فركع الغلام والمرأة، فرفع الشاب فرفع الغلام والمرأة، فخر الشاب ساجداً فسجدا معه، فعجبت حين رأيت هذا المشهد، ونظرت هؤلاء الثلاثة في مركز عبادة الاصنام يمارسون شعائر دين آخر غير عبادة الأصنام، فقلت: ياعباس، أمر عظيم! فقال: أمر عظيم! أتدري من هذا؟ فقلت: لا، قال: هذا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، ابن أخي. أتدري من هذا معه؟ قلت: لا. قال: هذا علي بن أبي طالب بن عبد المطلب، ابن أخي. أتدري من هذه المرأة التي خلفهما؟ قلت: لا، قال: هذه خديجة بنت خويلد، زوجة ابن أخي، وهذا حدثني أن ربك رب السماء، أمرهم بهذا الذي تراهم عليه، وايم الله ما أعلم على ظهر الأرض كلها أحداً على الدين غير هؤلاء الثلاثة[11].
وهذه القضية تظهر بكل جلاء انه في بداية دعوة الرسول’ لم يؤمن بدعوته سوى زوجته خديجة، إلا عليّ.
ان السبق الى الإسلام أفضلية اكد عليها القرآن الكريم معلناً:
{وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ}[12].
بلغ اهتمام القرآن بالاسبقية الى اعتناق الإسلام والايمان بالرسالة الى حد ان جعل من آمنوا قبل فتح مكّة وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم، أعلى درجة ممن آمنوا بعد الفتح وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم:
{لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى}[13].
يكمن سر أهمية ايمان من آمنوا قبل فتح مكّة (الذي وقع في السنة الثامنة للهجرة) في انهم آمنوا في وقت لم يكن فيه للاسلام قوّة في شبه جزيرة العرب، وكانت قاعدة عبدة الأصنام ـ أي مدينة مكّة ـ لازالت باقية كقلعة لا تُهزم، وكانت هناك أخطار تهدد ارواح المسلمين واموالهم من كل صوب. وبطبيعة الحال احرز المسلمون درجة من التقدم وحصلوا على شيء من الأمان وانتصروا في كثير من الوقائع العسكرية في اعقاب هجرتهم الى المدينة وانضمام قبيلتي الاوس والخزرج والقبائل المجاورة للمدينة الى الإسلام، غير ان الاخطار كانت لاتزال تحدق بهم. فاذا كان للايمان بالإسلام وبذل الاموال والأنفس في مثل تلك الظروف مثل هذه الأهمية، فمن المؤكد ان لهذا العمل أهمية اكبر وأفضلية أعظم في بداية دعوة الرسول حيث لم تكن هناك قوة سوى قوّة قريش ولا سلطة الا سلطتها. ولهذا السبب كان السبق الى الإسلام من المناقب المهمّة بين الصحابة. وفي ضوء ما سبق ذكره تتضح لنا مدى أهمية سبق علي× في الإسلام.
الجماعات السبّاقة في دخول الإسلام
كانت هناك جماعتان سبّاقتان الى دخول الإسلام من بين الشرائح والمكوّنات الاجتماعية آنذاك، وهما:
أ‌ ـ الشباب
يظهر لنا من خلال استطلاع قائمة المسلمين الاوائل وملاحظة الشواهد الاخرى أنّ معظم المسلمين الاوائل كانوا من الشباب. اما الشيوخ وكبار السن فقد كانوا من المحافظين وكانت ثقافة عبادة الأصنام متجذرة في افكارهم. في حين ان الشباب ـ بحكم شبابهم ـ كانت عقولهم واذهانهم مستعدة لقبول الافكار والمعتقدات الجديدة. وهذا المعنى يصدق الى حد ما على الثورات الفكرية والدينية.
ويتبيّن من إحدى الروايات التاريخية ان مجموعة من الشباب والضعفاء اعتنقت الإسلام في مرحلة الدعوة السرية للرسول’[14].
عندما بدأ الرسول يصدع بالدعوة ويجاهر بالرسالة وكثر عدد اتباعه، جزعت قريش من ذلك ومشوا الى ابي طالب وقالوا: كف عنا ابن اخيك، فانه قد سفّه أحلامنا، وسبَّ آلهتنا، وأفسد شبابنا وعبيدنا...[15].
وعندما ذهب الى الطائف لدعوة اهلها الى الإسلام أقام هناك عشرة أيام لا يدع احداً من اشرافهم الا جاءه وكلّمه، فلم يجيبوه، وخافوا على احداثهم، وقالوا يامحمد اخرج من بلدنا[16]. وبعد هجرة المسلمين الى الحبشة، عندما دخل مبعوثا قريش على النجاشي ليكلّماه في رد المهاجرين الى قومهم، شكوا إليه ـ ضمن حوارهم معه ـ ميل شبّان مكّة الى الإسلام[17].
وروي ان رجلاً من هذيل دخل مكّة، فرآه النبي’ فدعاه الى الإسلام واخبره بالحق. فقام إليه ابو جهل فقال: انظر إلى ما يقول لك، فاياك ان تركن الى قوله. فقال له الهذلي: ولماذا لا تخرجوه من دياركم؟ قال ابو جهل: لو اخرجناه وسمع الفتيان حلاوة كلامه لاتبعوه، وربما يغزونا بهم[18].
وشكا عتبة ـ احد اشراف قريش ـ في لقائه اسعد بن زرارة ـ احد كبار بني الخزرج في يثرب ـ شكا إليه ميل الشباب الى رسول الله’[19].
يتضح عند تصفّح قائمة المسلمين الاوائل ان اكثرهم كانوا عند دخولهم في الإسلام لا تربو اعمارهم عن ثلاثين سنة. نذكر منهم على سبيل المثال سعد بن ابي وقاص الذي كان عمره 17[20]، أو 19 سنة[21]، والزبير بن العوام 15[22] أو 16 سنة[23]، وكان عمر عبد الرحمن بن عوف 30 سنة؛ لأنه ولد بعد عام الفيل بعشر سنين[24]. وكان سنّ مصعب بن عمير يناهز 25 سنة؛ لأنه كان يبلغ 40 سنة[25] عند استشهاده في معركة احد (في السنة الثالثة للهجرة). وأما الارقم الذي وضع داره تحت تصرف الرسول’ فقد كان بين 20 و30 سنة من العمر؛ وذلك لأنه عندما توفي ـ في عام 55هـ ـ كان يبلغ من العمر ثمانين سنة ونيّف
[26].







آخر تعديل عادل السعيدي يوم 28-05-2019 في 04:10 PM.
رد مع اقتباس
 
   
قديم 28-05-2019, 03:58 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عادل السعيدي
إحصائية العضو







عادل السعيدي is on a distinguished road

عادل السعيدي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عادل السعيدي المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي امة العرب بين بعثة فخر الكائنات وظهور حفيده الامام المهدي عليه السلام بحث تاريخي بقلم عادل السعيدي

[26].
الدورالعلني للدعوه الاسلاميه
، أنزل الله تعالى : ( فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين إنا كفيناك المستهزئين ) إ
بعدان اصبحت هناك قاعده شعبيه وجماهيريه للرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام ومن مختلف قبائل العرب وازداد عدد المسلمين جاء الامر الهي الله سبحان وتعالى ان يدعو الناس علنا وبذلك تنتهي المرحله السريه التي استمرت حوالي ثلاث سنوات وبداية المرحلة العلنية وهي مستمره الى اليوم والحاضر والمستقبل وحتى قيام دولة العدل الالهيه الانسانيه العالميه الاسلاميه بقيادة قائم ال محمد المهدي المعظم عليه وعلى جده واله افضل الصلاة والسلام وبدا الرسول المختار الاعظم عليه واله وصحبه افضل الصلاة والسلام بتنفيذ امر ربه ودعوة كل الناس والقبائل والامم والشعوب الى عبادة الله الواحد وترك عبادة الاصنام واجتناب الفواحش واتباع سبل الخيروالفضيله والاخلاق الحميده فاستجاب له عدد كبير من اهل مكه وواعرض الكثير وقال لرسول الكريم (_انما بعثت معلما) وقوله (انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق) وجاء قوله تعالى (وانك لعلى خلق عظيم) وقوله عليه وعلى اله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام (انا أديب الله وعلي أديبي امرني ربي بالسخاء والبر ونهاني عن البخل والجفاء) اما في شجاعته يقول الامام علي عليه السلام (كنا اذا احمرالباس اي اشتداد المعركه او القتال ولقي القوم القوم اتقينا او لاذنا برسول الله فما يكون احد اقرب الى العدو منه )وهذا لامر راينا في غزوة احد وحنين حيث فر كل المسلمين عدا علي عليه وعلى رسولنا الكريم واله افضل الصلاة والسلام وبقي الرسول الاعظم كالجبل الشامخ والاسد لا يقربه احد بل هو اصبح دعامه وجيش ولما راى المسلمين هذه الشجاعه والاقدام والفداء والتضحيه رجعوا معه الى ميدان القتال وعن ابن عباس يقول (كان الرسول الاعظم عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام اذا حدث الحديث أو سأل عن أمر كرره ثلاثا ليفهم وويفهم) وقوله الكامل الجامع الحديث المشهور (انا مدينة العلم وعلي بابها من اراد المدينه والحكمه ان ياتيها من بابها) صدق الرسول الاعظم
مقاومة المشركين للدعوة
قاوم مشركوا قريش دعوة الرسول الاعظم (ص) العلنيه مقاومه شديده وقويه لانها تهدد وتقضي على مصالحهم ومكانتهم وديانة ابائهم واجدادهم اضافة لما جاء به الاسلام من قيم ومبادىء اخلاقيه وانسانيه ساميه تدعو الى كل الاخلاق الحميده الفاضله والرحمه والمساواة ورفض كل انواع الظلم والجور والفساد والمفسدين والظالمين وهذا هو جوهر وروح الاسلام ورسالة الرسول المختار واله الاطهار وصحبه الاخيار وكل الانبياء والرسل والائمه والصالحين والاحرار والشرفاء والعلماء الناطقين العاملين اليوم والحاضر والمستقبل ويقول كل الكتاب والمؤرخون ان مقاومة قريش للدعوة الرسول المختار الاعظم(ص) كانت اقوى واشد مقاومه عرفها التاريخ الانساني حيث حاولت قريش بكل ماتملك من قوه وجاه وسلطه واموال ونفوذ لدى كل قبائل العرب والامم والشعوب الاخرى ان تفضي على هذه الدعوه قبل ان تنتشر ويزداد خطرهاعليهم واخذوا يعذبون المسامين بانواع العذاب والاضطهاد والقسوه والقتل وسفك الدماء والتهجير لصدهم عن دينهم ولكنهم صبروا على اذى المشركين وتعاظم تمسكهم بعقيدتهم الاسلاميه المحمديه الاصيله بل اصبحوا محل اعجاب وتقدير وتقديس كل قبائل العرب ووصلت اخبارهم وصبرهم الى الدوله الساسانيه وكسرى وقيصر الروم والنجاشي في الحبشه والمقوقس في مصر حيث يقول الرسول المختار عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام ( صبرا ال ياسر ان موعدكم الجنه ) صدق رسول الله واستمر الناس يدخلون في الاسلام وما احوجنا اليوم والساعه والمستقبل الى اخذ الدروس والعبر والمواعظ من الرسول الاعظم واله وصحبه الاوائل عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام وكما يحدث اليوم والساعه مع كل واحد يرفض الظلم والفساد والجور والاحتلال يتعرض الى كل هذا الاذى وكما تعرض الرسول الاعظم(ص) الى شتى التهم منها الكذب والسحر والجنون وكاهن وعميل وخائن ولا ننسى الدور البطولي للسيدة نساء العالمين من الاولين والاخرين السيده الطاهرة ام ابيها وفاطة الزاهراء عليها وعلى ابيها واله افضل الصلاة والسلام ومشاركة ابيها في الدعوة الاسلامية والمواحهة والجهاد في مكة المكرمة والمقاطعة وفي كل سكك وطرق مكة وهي تمسح التراب والاشواك والحجر والاذى عن طريقه اما في تاريخ العراق الحديث والمعاصر
على سبيل المثال الشيخ محمد تقي الشيرازي ومحمد سعيد الحبوبي محمد جواد الخالصي ايام الاحتلال البريطاني للعراق عام 1914 -1918وحتى اعلان النظام الملكي والملكية واجرى بريطانيا الانتخابات وكتابة الدستور العراقي بايدي الاحتلال البريطاني وخاصة المندوب السامي برسي كوكس 1921-1922 عام وكما ايام النظام المقبور والاحتلال الامريكي الغاشم وكتابة الدستور العراقي على يد برايمر الاحتلال الامريكي واجرى الانتخابات على يد الاحتلال الامريكي ومن جاء معه من الخارج ومن التحق به من بقايا النظام البائد وعملاء الداخل وحيث وقفت مرجعية السيد الصرخي الحسني دام ظله العالي منذ عام 2003-حتى خروج الاحتلال 2011 وظلت تقاوم كل انواع الظلم والفساد وكان الموقف التاريخي الرافض الى كل ما صدر ويصدر من الاحتلال ومن جاء معه ومن التحق به وسجلت المواقف الخالدة الى كل الاجيال والتاريخ وكل وسائل الاعلام العالمية والاسلامية والعربية والعراقية المواقف تلو المواقف الخالدة بحروف من نور وتقف اجلالا واحتراما الى كل هذه المواقف الانسانيه الحضاريه الاسلامية الاصيلة اصبحت مصداق حقيقي اصيل الى كل الرسالات السماوية والانبياء والرسل والائمة الاطهار والاحراروالشرفاء والثوار عليهم افضل الصلاة والسلام طوال مسيرة التاريخ الانساني وكما حصل مع السيد الاستاذ الشهيد محمد باقر الصدر حسين العصر1979 1980 وكما حدث مع السيد الشهيد محمد صادق الصدر1994 1998 في مقاومة النظام البائد المقبور وزمرته البعثيه وكما تعرض سماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني دام ظله الشريف الى نفس المحاربة والاضطهاد والظلم والجور1999 -2003 واستمرت هذه الحرب والمطاردة الى الحق وصاحب الحق طيلة سنوات الاحتلال الامريكي وبعده وارتكاب المجازر بحق هذه المرجعية الحرة العربية العراقية وخاصة في ظل حكومة المالكي في 1-2 تموز 2014 وهذا شيء معروف وبديهي عند الانسان العاقل المنصف الصادق الامين نتيجة رفض كل انواع ظلم وفساد وجور الاحتلال وكل من جاء معه والتحق من الداخل معه وهذا هو مصير كل من يرفض الظلم والفساد والمفسدين طوال مسيرة التاريخ الانساني من الانبياء والرسل والائمة والصالحين والاحرار والثوار والشرفاء والعلماء الناطقين العاملين الرافضين الى كل انواع الظلم والفساد في كل مكان وزمان قوله عليه وعلى اله الصلاة والسلام ( ما أوذي نبي مثلما أوذيت ) صدق رسول الله عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام
ويهودي ونصراني ومن ثم حاولوا اغراءه بالمال والجاه مقابل التراجع عن الاسلام والمسلمين واتصلوا بابي طالب عمه الذي كان يحميه ويساعده ويدافع عنه اما يترك عبادة الله ولا يعيب الهتهم اما يتركه لهم فرفض عمه ابو طالب ذلك رفضا قاطعا واستمر الرسول الاعظم (ص) على تبليغ رسالته وازداد دخول الناس في الاسلام وذهب المشركون مره اخرى الى ابي طالب اما يقبل بالشاب عماره اجمل شاب في قريش ويسلم لهم الرسول الاعظم (ص) اما يريد الملك والمال والجاه والزواج يصبح عليهم ملكا وعلى كل العرب مثل كسرى والقيصر وكذلك جاء الرفض من ابي طالب والرسول الاعظم وقال عليه وعلى اله الصلاة والسلام (ياعم والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على ان اترك هذا الامر حتى يظهره الله او هلك دونه ماتركته) وهنا نقول من المصداق كان الى الرسول الاعظم وحيث قال ( حسين مني وانا من حسين احبه الله من احب حسين ) صدق رسول الله ونقول كان الامام الحسين عليه وعلى جده واله افضل الصلاة والسلام مصداق حقيقي الى جده حيث قال يوم الطف وعاشوراء ( والله لا اعطيهم يده اعطاء الذليل ولااسلم لهم تسليم الاسيرولا افر افرار العبيد نحن بيت النبوه ومعدن الرساله ومختلف الملائكه ومبهط الوحي وان مثلي لا يبايع مثله ان يزيد رجل فاسق قاتل النفسه المحترمه) ونقول ايضا من هو المصداق الحقيقي الى الرسول المختار والامام الحسين عليهم افضل الصلاة والسلام طبعا الائمه من ولده على طوال مسيرة التاريخ الاسلامي واما الحاضر والمستقبل هو الامام المهدي المقدس حفيده الرسول المختار الاعظم وقال ( المهدي من عترتي من ولد فاطمه ) صدق رسول الله وحيث يقول (ياايها الناس من حاجني بادم انا اولى الناس بادم ومن حاجني بنوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد والانبياء والرسل فانا اولى الناس بهم)وقال الامام الحسين عليه السلام (في هذه الارض مصرعي ومن هنا يكون الفتح )صدق الامام الحسين ونقول من هو المصداق الى الامام المهدي عليه السلام هو المرجع الجامع للشرائط له ما الى الامام عدا العصمه راجع كتاب عقائد الاماميه الشيخ المظفر هو الاعلم بالفقه والاصول الدينيه الاسلاميه وهذا هو الان واليوم الذي يتعرض الى شتى الحرب وخاصة الاعلاميه والاقتصاديه والاجتماعيه والدينيه والمقاطعه حتى الى قراءة كتبه او تحريم القرائتها وهذا الان واليوم اشد حرب الى طريق الحق وصاحب الحق ونتعلم من الرسول المختار الاعظم وحفيده وسبطه الامام الحسين وكل الائمه والامام المهدي عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام الدرس والعبره والموعظه صدق الامام عليه السلام وفي عام 2003 و2014والوقت الحاضر او هذا الزمان علينا ان نعرف من هو المصداق الحقيقي الاصيل الى الاسلام ورسالة الرسول المختار الاعظم واله الاطهار وصحبه الاخيارعليه وعليهم افضل الصلاة والسلام بامانه وبصدق حياديه وايجابيه ومن خلال كل المواقف الرافضه الى كل انواع الظلم والفساد والمفسدين والاحتلال هي المرجعيه الصادقه الناطقه للسيد الصرخي الحسني دام ظله الشريف من خلال كل ماصدر منه منذ تصديه للمرجعيه ايام النظام البائد صدام المقبور ورفضه كل ظلم وفساد وجور وزجه في السجون والمطارده وحتى سقوط النظام على يد الاحتلال الامريكي2003م -ومن جاء مع الاحتلال ومن تعاون مع الاحتلال من دخل العراق وواستمر الرفض وعدم التعاون مع الاحتلال وتعرضت هذه المرجعيه الى انواع من التهم والسب والشتم ووسحر وجنون مثل جده الرسول الاعظم واله وصحبه الاخيار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام والله ان البيانات والكتب والاصدارات والصحف والمجلات والمؤلفات التي وصلت وتنتشرت في العراق من زاخو حتى الفاو وومئات المظاهرات والمسيرات الرافضه الى الاحتلال والغزاة وكل الظلم والفساد والجور والمفسدين وهي مستمره في مواقفها البطوليه الشجاعه الرافضه الى كل انواع الظلم والفساد وحتى تحقيق العدل والمساواة والانصاف والحياة الحره الكريمه الى العراق والاسلام والمسلمين وكل الانسانيه والامم والشعوب
,وكان الاعتداء الغاشم الوحشي البربري الايراني الامريكي من قبل العملاء والخونة والمرتزقة للحكومة المالكي والغانمي والطريحي بقيادة مؤسسات الدينية في 1-2 تموز 2014 في 3- رمضان المبارك 1435 من قتل وحرق وتمثيل بجثث وسجن واعتقال في كل العراق هذا اكبر دليل صدق وامانة المواقف الوطنية المشرفة الى هذه المرجعية العربية العراقية الاسلامية الاصيلة

المقاطعه
مقاطعة قريش لبني هاشم
لما رأت قريش أن أصحاب رسول الله ³، قد نزلوا الحبشة في خير منزل، ووجدوا فيها أمنًا واستقرارًا، في حماية النجاشي الذي أكرم مقدمهم وأحسن إليهم، وأن كبار قريش أمثال: عمر بن الخطاب وحمزة بن عبدالمطلب، قد أسلموا وانحازوا إلى صف المسلمين وأن الإسلام أخذ ينتشر بين القبائل؛ اجتمعوا وائتمروا أن يكتبوا صحيفة يتعاقدون فيها على بني المطلب، على أن لا ينكحوا إليهم ولا ينكحوهم، ولا يبيعوهم شيئًا ولا يبتاعوا منهم، فكتبوا ذلك ثم تعاهدوا وتواثقوا عليه وعلقوا الصحيفة في جوف الكعبة تأكيدًا لعزمهم على تنفيذ ما جاء فيها.

واستمر حصار قريش لبني هاشم ثلاث سنوات، من السنة السابعة من مبعثه ³ إلى السنة العاشرة، وانحاز بنو المطلب بن عبد مناف إلى أبي طالب في شعبه إلا أبا لهب فإنه انحاز إلى قريش. كانت المقاطعة شاملة، قطعوا عنهم المؤن وحصروهم في شعب أبي طالب، فكانوا لا يخرجون إلا من موسم إلى موسم، حتى بلغ منهم الجهد مداه، وسُمعت أصوات صبيانهم من وراء الشِّعب يتضاغون من شدة الجوع. وفي هذا الأثناء، كشف الله لرسوله ³ خبر صحيفة قريش التي علّقت بالكعبة، وأن دابة الأرض (الأرضة) قد أكلت ما كتب فيها من ظلم ولم يبق فيها إلا اسم الله. وحدّث رسول الله ³، عمه أبا طالب بذلك، فخرج أبوطالب إلى قريش وكلمهم بخبر الصحيفة، وقال لهم هذا ما قاله ابن أخي، فإن كان حقًا رفعتم عنا الظلم والحصار، وإن كان غير ذلك دفعنا إليكم محمدًا لتقتلوه، ولما تبين لقريش صدق رسول الله ³، نكصوا على أعقابهم ولم يرضوا بما قاله أبوطالب، إلا أن بعض رجال قريش، ممن كان لهم رحم ببني هاشم، لم يعجبهم ما ذهب إليه سادة قريش بشأن الحصار وسعى بعضهم في نقض ماجاء في الصحيفة، من هؤلاء هشام بن عمرو بن ربيعة ومُطعم بن عدي، ورأوا أن يجيروا بني هاشم بحد السلاح خوفًا من اعتراض قريش، فأخرجوا بني هاشم من الشعب بحماية عدد من رجالهم المسلمين، وهال قريشًا ما رأت، لكن كان لابد لهم من أن يستسلموا للأمر الواقع. وهكذا انتهى الحصار بعد ثلاث سنوات أظهر فيها بنو هاشم قوة شكيمتهم، وصلابة معدنهم واستعدادهم للصبر والمثابرة والرباط إلى آخر رجل منهم، وفي هذا يقول أبو طالب:


فلسنا ورب البيت نُسلم أحمدا لعزاء من عض الزمان ولا كرب
ولسنا نملّ الحرب حتى تملَّنا ولا نشتكي ما قد ينوب من النكب
ولكنّنا أهل الحفائظ والنهى إذا طار أرواح الكماة من الرعب

واجتاز الرسول ³ وبنو هاشم هذا الامتحان الصعب. وأبلى فيه أبو طالب بلاءً حسنًا، لكنه توفي بعد ذلك بقليل، وتوفيت خديجة عليها السلام عنها بعد شهر وخمسة أيام من وفاة أبي طالب. كان أبو طالب عضد رسول الله ³ من الرجال، وما زاد أذى المشركين عليه،³ إلا بعد وفاته. وكانت خديجة سنده ³ من النساء، شجعته وآزرته قبل المبعث. ووقفت معه وآمنت به بعد المبعث ودفعت ولالاننسى مواقف ابو طالب واولاده الاربعه طالب وجعفر وعقيل والامام علي عليه السلام ودورهم وحراستهم ودفاعهم عن الرسول المختار الاعظم عليه وعلى اله وصحبه عليهم افضل الصلاة والسلام وهذا يعيد الى الاذهان مواقف سيدنا العباس بن الامام علي عليه السلام واخوته الاربعة الميادين ودفاعهم عن سبط الرسول المختار الاعظم الامام الحسين عليه السلام في واقعة الطف يوم عاشوراء التضحية الدم فداءوكذلك مواقف المرجع الجامع للشرائط نائب الامام المعصوم دفاعه عن قضية ومنهج وتمهيد وتأسيس دولة الامام المهدي عليه الصلاة والسلام
الهجرة إلى الحبشة
أصبحت مكة سجنًا كبيرًا يعذب فيه ضعفاء المسلمين، فهذا أمية بن خلف يُخرج عبده بلال بن رباح -رضي الله عنه- في حر الظهيرة ويطرحه على ظهره عريانًا فوق الرمال المحرقة، ويضع على صدره صخرة كبيرة، كل هذا العذاب لأن بلالا أسلم وسيده يريد منه أن يكفر بمحمد ويعبد الأصنام، لكن بلالا كان قوي الإيمان صلب العقيدة، لم يلن ولم يستسلم، وكان يردد قائلا: أحد .. أحد. وتحمل كل هذا العذاب حتى فَرَّجَ الله عنه.
وعُذِّبَ المسلمون داخل بيوتهم؛ فهذا مصعب بن عمير قد حبسته أمه، ومنعت عنه الطعام، وجمعت أخواله حتى يعذبوه ليترك الإسلام، وهكذا أصبحت مكة مكانًا غير مأمون على المسلمين، فتعذيب الكفار لهم يزداد يومًا بعد يوم، ففكر النبي صلى الله عليه واله وسلم في مكان يطمئن فيه على أصحابه، فوقع اختياره على الحبشة، فأمر أصحابه ممن يطيقون الهجرة بالتوجه إليها، لأن فيها ملكًا لا يُظلم عنده أحد، وخرج بعض المسلمين المهاجرين إلى هناك سرًّا،وكان عددهم 83 نفر وكان من بينهم عثمان بن عفان وزوجته رقية بنت النبي صلى الله عليه وسلم، وجعفر بن أبي طالب وزوجته أسماء بنت عميس، وعبدالله بن مسعود -رضي الله عنهم- وغيرهم.
ولما علم أهل قريش بذلك اشتد غيظهم ورفضوا أن يتركوا المسلمين المهاجرين إلى الحبشة وشأنهم، بل صمموا على إرجاعهم إلى مكة، فاختاروا من بينهم رجلين معروفين بالمكر والدهاء، وهما: عمرو بن العاص وعبدالله بن أبي بلتعة وأرسلوهما بهدايا إلى ملك الحبشة، فدخل عمرو بن العاص على النجاشي، وقال له: أيها الملك، إنه ضَوَى (جاء) إلى بلدك منا سفهاء، فارقوا دين قومهم، ولم يدخلوا في دينكم، وجاءوا بدين مبتدع، لا نعرفه نحن ولا أنتم، وقد بعثنا إلى الملك فيهم آباؤهم وأعمامهم وعشائرهم؛ لتردهم إليهم، فهم أعلى بهم عينًا وأعلم بما عابوا عليهم، فرفض النجاشي أن يسلِّم المسلمين لهم، حتى يبعث إليهم ويتأكد من صحة كلام عمرو وصاحبه.
فأرسل النجاشي في طلب المسلمين المهاجرين إلى بلاده فجاءوا إليه، وأنابوا جعفر بن أبي طالب -رضي الله عنه- حتى يتحدث باسمهم، فسأله النجاشي: ما هذا الدين الذي قد فارقتم به قومكم، ولم تدخلوا في ديني، ولا في دين أحد من هذه الملل؟ فَرَدَّ عليه جعفر قائلا: أيها الملك، كنا قومًا أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف، فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولا منا، نعرف
نسبه، وصدقه، وأمانته، وعفافه، فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش، وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات.
وأمرنا أن نعبد الله وحده ولا نشرك به شيئًا، وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام فصدَّقناه وآمنا به، واتبعناه على ما جاء به من الله، فعبدنا الله وحده فلم نشرك به شيئًا، وحرمنا ما حرم علينا، وأحللنا ما أحل لنا، فعدا علينا قومُنا فعذبونا وفتنونا عن ديننا، ليردونا إلى عبادة الأوثان عن عبادة الله -تعالى- وأن نستحل ما كنا نستحل من الخبائث، فلما قهرونا وظلمونا وضيَّقوا علينا، وحالوا بيننا وبين ديننا، خرجنا إلى بلادك، واخترناك على من سواك، ورغبنا في جوارك، ورجونا أن لا نُظلَم عندك أيها الملك، فقال له النجاشي: هل معك مما جاء به الله من شيء؟ قال جعفر: نعم. فقال النجاشي: اقرأه عليَّ.
فقرأ عليه جعفر أول سورة مريم، فبكى النجاشي، ثم قال: إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة، ثم قال لعمرو وصاحبه: انطلقا، فلا والله لا أسلمهم إليكما، وردَّ النجاشي الهدايا إلى عمرو ولم يسلم المسلمين إليه، وهكذا فشل المشركون في الإيقاع بين المسلمين وملك الحبشة.


عام الحزن والدعوه في الطائف
في العام العاشر من البعثة كانت الأحزان على موعد مع الرسول صلى الله عليه واله وسلم، فقد مات عمه أبو طالب الذي كان يحميه من أهل مكة، ثم ماتت زوجته الوفية الصادقة السيدة خديجة -رضي الله عنها- التي كانت تخفف عنه، وتؤيده في دعوته إلى الله -عز وجل- وهي التي آمنت به وساعدته بمالها، ورزقه الله منها الأولاد، فكان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يحبها ويقدرها، وبشرها الرسول صلى الله عليه واله وسلم بالجنة -قبل موتها- فقد أتى جبريل -عليه السلام- النبي صلى الله عليه واله وسلم فقال: (يا رسول الله، هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام، أو طعام، أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها
ومني، وبشِّرها ببيت في الجنة من قصب (المراد به لؤلؤة مجوفة واسعة كالقصر الكبير) لا صخب فيه ولا نصب) _[البخاري].
فحزن الرسول صلى الله عليه واله وسلم حزنًا شديدًا على وفاة زوجته وعمه، وازداد قلقه على الدعوة، فقد فقد نصيرين كبيرين، وصدق ما توقعه الرسول صلى الله عليه واله وسلم، فقد اشتد تعذيب المشركين له ولأصحابه.
زواج الرسول صلى الله عليه واله وسلم من السيدة سودة:
كانت السيدة سودة بنت زمعة -رضي الله عنها- قد أسلمت في بداية الإسلام وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها السكران بن عمرو، ثم عادت إلى مكة، وقد مات زوجها، فتزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم إكرامًا لها، ورحمة بها.
رحلة الرسول صلى الله عليه واله وسلم إلى الطائف
لم ييأس الرسول صلى الله عليه واله وسلم بعد أن أعرض أهل مكة عن قبول الدعوة ولكنه بحث عن مكان آخر لنشر الدين، فأرض الله واسعة، وقد أرسله الله تعالى ليخرج الناس جميعًا من الظلمات إلى النور.
فسافر رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ومعه خادمه زيد بن حارثة او الامام علي عليه الصلاة والسلام إلى الطائف وكان ذلك بعد مضي عشر سنوات من بعثته، وظل في الطائف عشرة أيام يدعو كبار القوم إلى الإسلام، ولكن الطائف لم تكن أحسن حالا من مكة، فقد رفض أهلها قبول دعوته، ولم يكتفوا بذلك، بل إنهم سَلَّطوا عليه صبيانهم وسفهاءهم فوقفوا صفين على طول طريق الرسول صلى الله عليه واله وسلم يسبونه، ويقذفونه بالحجارة هو وزيد بن حارثة الذي كان يدافع عن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بنفسه ويصد الحجارة، حتى جرح في رأسه، وسال الدم من قدم الرسول صلى الله عليه واله وسلم.
عندئذ توجه الرسول صلى الله عليه واله وسلم إلى ربه، ولجأ إليه، ورفع يديه قائلا: (اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين، وأنت ربي، إلى من تكلني، إلى بعيد
يتجهمني، أم إلى عدو ملكته أمري؟! إن لم يكن بك غضب عليَّ فلا أبالي، غير أن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن يحل علي غضبك، أو أن ينزل بي سخطك، لك العتبى (التوبة والرجوع والاستغفار) حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك)
[ابن إسحاق].
ووجد النبي صلى الله عليه واله وسلم بستانًا لعتبة وشيبة ابني ربيعة فجلس فيه يريح جسده المتعب لبعض الوقت، ورأى عتبة وشيبة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على هذه الحال، فرق قلبهما له مع أنهما مشركان، فأرسلا غلامهما عداسًا بعنقود من عنب، ليقدمه إلى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فتناوله قائلا: بسم الله، فتعجب عداس، وقال: إن هذا الكلام لا يقوله أهل هذه البلاد -يعنى لا يقولون بسم الله- فسأله الرسول صلى الله عليه واله وسلم عن دينه وبلده، فقال عداس: أنا نصراني من أهل نينوى، فقال له رسول الله صلى الله عليه واله وسلم:
(من قرية الرجل الصالح يونس بن متى؟) فقال عداس متعجبًا: وما يدريك ما يونس بن متى؟! فقال صلى الله عليه واله وسلم: (ذلك أخي كان نبيًّا وأنا نبي) فانكبَّ عداس على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يقبل رأسه ويديه وقدميه المجروحتين.
وفي طريق عودة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إلى مكة، شاء الله أن يخفف عنه ما عاناه في الطائف، فعندما وقف يصلي الفجر مر به نفر من الجن، فاستمعوا له، فلما فرغ من صلاته رجعوا إلى قومهم وقد آمنوا بالله وبرسوله صلى الله عليه واله وسلم ، قال تعالى مخبرًا عن هذا: {قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنًا عجبًا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدًا )







رد مع اقتباس
 
   
قديم 28-05-2019, 04:01 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عادل السعيدي
إحصائية العضو







عادل السعيدي is on a distinguished road

عادل السعيدي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عادل السعيدي المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي امة العرب بين بعثة فخر الكائنات وظهور حفيده الامام المهدي عليه السلام بحث تاريخي بقلم عادل السعيدي

بيعة العقبة الأولى :621م
لم يتوقف الرسول الاعظم عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام عن نشر دعوته على رغم من اذى ومحاربة كفار قريش والعرب وكان يتصل بالوافدين من كل قبائل العرب في موسم الحج ويشرح لهم مبادىء الاسلام وفي احد المواسم التقى بجماعه من اهل يثرب فعرض عليهم الاسلام فصدقوا وامنوا بهو اعلنوا استعدادهم لنشر الاسلام بين قومهم وكانت يثرب مدينه زراعيه تسكنها قبائل عربيه اكبرها واهمها الاوس والخزرج فضلا عن بعض الجماعات اليهوديه مثل بني قريظه وبني قينقاع وبني النضير ويهود خيبر وكانوا يعلمون بالزراعه والتجاره والصناعه السيوف وادوات الحرب في ذلك الزمان ويتاجرون بالذهب والفضه ويتعاملون بالربا ويثيرون الفتن والحروب بين قبائل الاوس والخزرج لتفرقيهم واضعافهم للحفاظ على مصالحهم كما يعملون اليوم والساعه والحاضر في اشعال الفتن والحروب في كل العالم وخاصة البلاد الاسلاميه واغتصاب فلسطين وبيت المقدس ويسيطرون على كل البنوك والمصارف والاموال والثروات والاعلام في كل العالم هم اليوم في حماية الدول الاستعماريه والاحتلال والغزاة والعملاء والخونه ونشاء الله سوف يقضي الامام القائم المهدي عليه السلام عليهم ويقيم دولة العدل الالهي كما فعل جده الرسول الاعظم الاقدس( ص )واخراجهم من جزيرة العرب وفتح حصن خيبر بيقيادة اسد الله ورسوله الامام علي عليه السلام وفي العام التالي عاد هولاء ومعهم الوفد
يقول المؤرخون : إنه حنيما عاد أولئك النفر المدنيون الذين أسلموا إلى المدينة ذكروا لأهلها رسول الله ((صلى الله عليه وآله وسلم )) ، ودعوهم إلى الإسلام ، حتى فشا فيهم ، فلم يبق دار من دور الإنصار ، إلا وفيها ذكر من رسول الله ((صلى الله عليه وآله وسلم )).
حتى إذا كان العام المقبل أي في السنة الثانية عشرة من البعثة ، وافى الموسم اثنا عشر رجلا اثنان منهم اوسيان ، والباقون من الخزرج ، فالتقوا مع الرسول ((صلى الله عليه وآله وسلم )) في العقبة ، وبايعوه على بيعة النساء ، أي البيعة التي لاتشتمل على حرب ، أي : (( على أن لا يشركوا بالله شيئاً ، ولا يسرقون ، ولا يزنون ، ولا يقتلون أولادهم ، ولا يأتون ببهتان يفترونه من بين أيديهم وأرجهم ، ولا يعصونه في معروف ، فان وفوا فلهم الجنة وان غشوا من ذلك شيئاً فأمرهم إلى الله عز وجل ، ان شاء عذب ، وان شاء غفر)).
ولما رجعوا إلى المدينة أرسل النبي ((صلى الله عليه وآله وسلم )) معهم مصعب بن عمير ليقرئهم القرآن ، ويعلمهم الإسلام ، ويفقههم في الدين ، فكان يسمى المقري . وألحقه با بن أم مكتوم(1) كما قيل . وأقام مصعب أول صلاة جمعة في المدينة !! .
وقد نجح مصعب ، ومن معه ممن أسلم في الدعوة إلى الله تعالى ، وأسلم سعد بن معاذ ، الذي كان السبب في إسلام قومه ، فلما وقف عليهم قال : يا بني عبد الأشهل ، كيف تعرفون أمري فيكم ؟
قالوا : سيدنا وافضلنا رأياً ، وايمننا نفساً وأمراً .
قالوا : سيدنا كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تؤمنوا بالله ورسوله .
قال : فوالله ، ما أمسى في دار قبيلة بني عبد الاشهل رجل ولا إمرأة إلا مسلماً ، أو مسلمة ، فأسلموا كلهم في يوم واحد ، ( إلا عمرو بن ثابت ، فانه تأخر إسلامه إلى أحد ، فأسلم ، ثم استشهد قبل أن يسجد لله سجدة واحدة ، كما قيل ) .
وأقام مصعب بن عمير يدعو الناس إلى الإسلام ، حتى أسلم الرجال والنساء ، من الانصار باستثناء جماعة من الاوس ، اتبعوا في ذلك أحد زعمائهم ، الذي تأخر إسلامه إلى ما بعد هجرة الرسول الأعظم ((صلى الله عليه وآله وسلم )) (2).
ولنا هنا وقفات ، فلنقف أولاً مع :

دعوة سعد بن معاذ قومه :
إن الدعوة إلى الله ليست مختصة بالانبياء والاوصياء بل هي شاملة لكل مكلف بحسب ما يملك ما طاقات وقدرات . وهي من الامور التي يلزم بها العقل الفطري السليم ، ويوجبها على كل إنسان ، ولا تحتاج إلى جعل شرعي ؛ فإن العقل يدرك أن في ارتكاب المنكرات ، وترك الواجبات ، والإنحراف في الفكر والعقيدة والسلكوك ضرراً جسيماً على المجتمعات وعلى الأجيال ولذلك فهو يحكم بلزوم الدعوة إلى الإلتزام بالخط الفكري الصحيح ، وترك المنكر ، فعل المعروف .
وهذا هو – بالذات – ما يفسر لنا اندفاع سعد بن معاذ في الدعوة إلى الله تعالى ، تعالى انه على استعداد لقطع كل علاقة مع قومه إذا كانوا ضالين منحرفين .
وان عظمة هذا الموقف لتتضح أكثر إذا عرفنا مدى ارتباط سعادة ومصير الانسان العربي في تلك الفترة بقبيلته ومدى ارتباطه بها فهو حين يضحي الانسان العربي في تلك الفترة بقبيلته ومدى ارتباطه بها فهو حين يضحي بأمر عظيم وأساسي في حياته وفي مصيره ، ومستقبله ، في سبيل دينه .
وقد جاء القرآن مؤيداً لحكم العقل والفطرة هذا ؛ ففرض على كل من كان له بصيرة في أمر الدين ان يدعو إلى الله قال تعالى : (قل هذه سبيلى أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني ) (3).
كما أننا لا بد أن نشير أيضاً : إلى أن من عرف الحق ، وذاق حلاوة الايمان ، فإنه لا يملك نفسه من الاندفاع في محاولة لجلب الآخرين نحو هذا الحق ، وجعلهم يؤمنون به ، ويستفيدون منه ، ويلتذون به ويشعرون بحلاوته .
ولذلك نجد الامام علي بن الحسين ((عليه السلام)) ، الذي كان يخشى على شيعته ، الذين هم الصفوة في الامة الإسلامية ، والذين كانوا يتعرضون لمختلف أنواع الاضطهاد ، والبلايا في الدولة الاموية ، وبعدها في الدولة العباسية كان يظهر تذمره من عدم مراعاة الشيعة للظروف والمناسبات ، وهو يرى حدة اندفاعهم نحو إظهار أمرهم ، بسبب شعورهم بحلاوة الإيمان ، وضرورة ابلاغ كلمة الحق ، قال الإمام السجاد ((عليه السلام)) : ((وددت اني افتديت خصلتين في الشيعة ببعض لحم ساعديّ : النزق وقلة الكتمان )) (4).
أضف إلى ذلك : أن التراحم فيما بين المؤمنين ، والشدة على الكافرين يصبح أمراً طبيعياً ، كما قال تعالى : (أشداء على الكفار رحماء بينهم ) .

البيعة :
ونجد : أن نص البيعة قد تضمن الخطوط العريضة ، وأهم المبادئ التي يقوم عليها المجتمع الإسلامي ، وهي تتضمن جانباً عقائدياً ، وآخر عملياً . وقد حملهم ((صلى الله عليه وآله وسلم )) مسؤوليات معينة في علاقاتهم مع بعضهم بعضاً . وجعل التزامهم هذا قائماً على اعطاء تعهد من قبلهم ، يرون مخالفته تتنافي مع شرف الكلمة وقدسيتها ؛ وذلك تحت عنوان : ((البيعة)) التي تعني اعطاء كلمة الشرف بالالتزام بتلك المبادئ .
ولكنه لم يقرر عقاباً عنيفاً لمن ينقض هذا العهد ، ويتجاوز يغش فيه ؛ فإن الوقت حينئذ لم يكن منسباً لقرار كهذا . بل اوكل ذلك إلى الوجدان والضمير الشخصي لكل منهم ، مع ربطه بالمبدأ العقيدي . ومع إعطاء الفرصة له للعودة لاصلاح الخطأ إن كان ؛ حيث أبقى الامل حياً لدى ذلك الذي يمكن أن يغش ، وأوكل امره إلى الله ، إن شاء عذب ، وإن شاء غفر .

صلاة الجمعة :
وقد تقدم في الحديث : أن مصعب بن عمير قد جمع بالمسلمين في المدينة قبل الهجرة(5) . وربما يشكل على ذلك : بأن سورة الجمعة قد نزلت بعد هجرته ((صلى الله عليه وآله وسلم )) إلى المدينة ؛ فكيف صلى مصعب الجمعة قبل تشريعها .
والجواب : أننا لو سلمنا أن المراد بجمع ، صلى الجمعة . إذ من المحتمل : أن يكون المراد صلى جماعة – لو سلمنا ذلك – فإن قوله تعالى في سورة الجمعة : (يا ايها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله )(6) . ليس المقصود به تشريع إقامة الجمعة ، وإنما هو يوجب السعي إلى الجمعة التي تقام ، فلعل وجوب إقامتها كان قبل ذلك قد جاء على لسانه ((صلى الله عليه وآله وسلم )) في مكة ، ولكن لم يكن يمكن إقامتها ، أو كان يقيمها سراً ولم يصل ذلك إلينا .
ويؤيد ذلك قوله تعالى : (وإذا رأوا تجارة أو لهواً انفضوا إليها وتركوك قائماً ، قل : ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة )(7) ؛ فإن ذلك يشير إلى ان الجمعة كانت شُرِّعت قبل ذلك . وأن كان سلوكهم معه ((صلى الله عليه وآله وسلم )) .
ويؤيد ذلك : ما أخرجه الدار قطني ، عن ابن عباس ، قال : أذن النبي ((صلى الله عليه وآله وسلم )) الجمعة قبل أن يهاجر ، ولم يستطع ان يجمع بمكة ؛ فكتب إلى مصعب بن عمير : أما بعد ، فانظر اليوم الذي تجهر فيه اليهود بالزبور ، فاجمعوا نسائكم وابناءكم ، فإذا مال النهار عن شطره عند الزوال من يوم الجمعة ، فتقربوا إلى الله بركعتين . قال : فهو أول من جمع ، حتى قدم النبي ((صلى الله عليه وآله وسلم )) المدينة ، فجمع بعد الزوال م
وثمة روايات تفيد : أن أول من جمع بهم هو أسعد بن زرارة (9) وسيأتي بعض الكلام أيضاً حول صلاة الجمعة في آخر هذا الجزء إن شاء الله تعالى .

ن الظهر ، وأظهر ذلك




بيعة العقبة الثانية 622 م

وفى موسم الحج التالى وفد مع حجاج يثرب ثلاثة وسبعون رجلا، وامرأتان نسيبه بنت كعب ام عماره وأسماء بنت عمرو بن عدي من المسلمين ومعهم مصعب ليبايعوا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وسر الرسول بانتشار الإسلام بين أهل يثرب ووجد فيهم المنعة والنصرة والحماية، ووجد المسلمون فى يثرب الملجأ والملاذ والمأوى فتاقت نفوسهم وهفت إليها أفئدتهم وتمنوا ساعة الخلاص.
تواعد الرسول ومسلمو يثرب اللقاء فى العقبة فى ليلة الثاني عشر من ذى الحجة على أن يكون سرا حتى لا تعلم قريش أو مشركوا يثرب به فيفسدوه، ولما حان الموعد بدأ المسلمون يتسللون تسلل القطا - وهو طائر معروف بالخفة والحذر - إلى مكان الاجتماع وخرج إليهم الرسول ومعه عمه العباس وكان لا يزال مشركا ولكنه أراد أن يتثبت لابن أخيه من أهل يثرب، وكان أول من تكلم فقال: يا معشر الخزرج، إن محمدا منا حيث علمتم، وقد منعناه من قومنا ممن على مثل رأينا فيه، فهو فى عز من قومه ومنعه فى بلده، وأنه قد أبى إلا الانحياز إليكم واللحاق بكم، فأن كنتم ترون أنكم وافون له بما دعوتموه إليه، وما منعوه ممن خالفه، فأنتم وما تحملتم من ذلك، وان ترون أنكم مسلموه وخاذلوه بعد الخروج إليكم فمن الآن فدعوه فإنه فى عز ومنعه من قومه و بلده.
فقال الخزرج للعباس: قد سمعنا ما قلت تكلم يا رسول الله فخذ لنفسك ولربك ما أحببت، فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: أبايعكم على أن تمنعونى مما تمنعون منه نسائكم وأبنائكم، فأخذ البراء ابن معرور يده، وقال: نعم والذى بعثك بالحق لنمنعنك مما نمنع منه أزرنا- كناية عن أنفسهم ونسائهم- فبايعنا يا رسول الله، فنحن والله أبناء الحروب، وأهل الحلقة ورثناها كابرا عن كابر.
وأراد الأنصار أن يستوثقوا لأنفسهم أيضا من الرسول فقال أبو الهيثم بن التيهان: يا رسول الله ان بيننا وبين الرجال حبالا وإنا قاطعوها (يريد اليهود) فهل عسيت ان نحن فعلنا ذلك ثم أظهرك الله أن ترجع إلى قومك وتدعنا فتبسم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وقال: (الدم الدم والهدم الهدم) ويعنى أنا منكم وأنتم منى أحارب من حاربتم وأسالم من سالمتم.
وقال سعد بن عبادة الأنصارى، مؤكدا البيعة فى أعناق الأنصار: يا معشر الخزرج هل تدرون علام تبايعون هذا الرجل، قالوا: نعم، قال: إنكم تبايعونه على حرب الأحمر والأسود من الناس، فأن كنتم ترون أنكم إذا أنهكت أموالكم مصيبة، وأشرافكم قتلا، أسلمتموه فمن الآن، فهو والله خزي فى الدنيا والآخرة إن فعلتم، وان كنتم ترون أنكم وافون له بما دعوتموه إليه على نهكه الأموال وقتل الأشراف فخذوه، فهو والله خير فى الدنيا والآخرة فأجاب الأنصار: نأخذه على مصيبة الأموال وقتل الأشراف، ابسط يدك يا رسول الله لنبايعك فبسط يده فبايعوه.
وطلب الرسول أن يختاروا من بينهم اثنى عشر نقيبا فاختاروا تسعة من الخزرج وثلاثة من الأوس، و قال الرسول لهم: أنتم كفلاء على قومكم ككفالة الحواريين لعيسى بن مريم فأجابوه.
وفى الصباح علمت قريش بأمر البيعة وأن أهل يثرب قد بايعوا محمدا ليخرج إليهم ويمنعوه مما يمنعون منه نساءهم وأولادهم، فوقع فى أيديهم وطاش صوابهم وخرجوا مسرعين إلى منازل أهل يثرب يسألونهم: إنا قد بلغنا أنكم قد جئتم إلى صاحبنا هذا تستخرجوه من بين أظهرنا وتبايعوه على حربنا، وإنا والله ما من حي من العرب أبغض إلينا أن تنشب الحرب بيننا وبينهم منكم.
فسكت المسلمون وقام أهل يثرب يحلفون لهم ما كان من هذا من شئ، و ما علمناه، وعاد أهل يثرب الى بلدهم، ولكن قريشا تيقنت خبر البيعة فخرجوا عليهم يظفرون بأهل يثرب ولكنهم لم يدركوا منهم الا سعد بن عبادة فكتفوه وعادوا به إلى مكة يضربونه ويجرونه من شعره ولم يخلصه من بين أيديهم إلا مطعم بن عدى الذى أجاره فعاد إلى يثرب.
هكذا وتمت بيعة العقبة الثانية وأصبحت هجرة الرسول والمسلمين أمرا محققا، ولكنها مسألة وقت فقط.
هكذا تمت بيعة العقبة الثانية وتقرر فيها أن يهاجر الرسول والمسلمون الى يثرب على أن يقوم الأنصار بحمايتهم ونصرتهم وأصبح أمر الهجرة محققا ولكنها مسألة وقت فقط.



وكانت بيعة العقيه الثانيه بداية النهايه للمرحله المكيه للدعوه الاسلاميه للرسول الاعظم عبه وعلى اله افضل الصلاة والسلام وبداية تاسيس الدوله الاسلاميه العالميه الانسانيه العادله في كل الارض المعموره وقد نجح في الحصول على انصار وقاعده شعبيه جماهيريه على نصرة دعوته وكما اليوم والساعه والحاضر وما يحصل الامام المهدي عليه السلام حفيده من قلة الانصار وعدم وجود القاعده الكافيه والى نائب بالحق المرجع الجامع للشرائط وكانت هذه البيعه التمهيد للهجره النبويه الشريفه الى فخر الكائنات وسيد الخلق والمسلمين الى يثرب بعد ان وجدت الدعوه الاسلاميه انصار واعوان واستجابة اهلها واستعدادهم للتضحيه والفداء بالانفس والاموال وكل مايملكون ونشاء الله سبحان وتعالى يحصل وتحصل هذه البيعه المباركه الى الامام الهمام المنتظر القائم المهدي حفيد الرسول الاعظم عليه وعلى جده واله وصحبه الاخيار الانصار افضل الصلاة والسلام
الهجره الى يثرب 623م
ان الهجره في سبيل الدعوة الى عباده الله سبحان وتعالى هي من سنن الانبياء والرسل والائمه والصالحين والاحرار والشرفاء عليهم افضل الصلاةوالسلام وكذلك هجرة العلماء الناطقين العاملين مصداق الانبياء والرسل والائمه عليهم الصلاة والسلام وكانت هجرة ابونا نوح عليه السلام وصنع السفينه وانقاذ المؤمنين من الطغة والطفار اول هجره الى عبادة الله سبحان وتعالى ومن ثم جاءت هجرة ابونا وابو الانبياء والرسل خليل الرحمن ابراهيم الخليل عليه السلام من العراق مرورا بكربلاء المقدسه ونصب اول عزاء الى الامام الحسين عليه السلام مع زوجته ساره وابن اخيه لوط ومن ثم الى بلاد الشام ومصر ومن ثم الى شبه جزيرة العرب او بلاد نجد والحجاز حيث اعادة بناء البيت الحرام والدعوه الى التوحيد ومن ثم جاءت هجرة يوسف الصديق عليه السلام الى مصر ومن ثم هجرة موسى عليه السلام الى الارض المقدسه في القدس الشريف ومن هجرة الرسول الاعظم المختار عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام ومن هجرة الامام علي عليه السلام من المدينه المنوره الى الكوفه وهجرة ابو ذر الغفاري الى الربذه ورفض الفساد والجور والظلم الاموي وهجرة الامام الحسين عليه السلام من المدينه الى مكه المقدسه ومن ثم الى العراق والكوفه وشهادته في كربلاء المقدسه ومن ثم هجرة وتهجير الاما*م الكاظم عليه السلام وسجنه وشهادته ومن ثم هجرة الامام الرضا الى خرسان ايران وارض طوس وشهادته ومن ثم هجرة الاما م الجواد عليه السلام الى بغداد وشهادته وهجرة الاما م الهادي والعسكري وشهادتهم في سامراء المقدسه ومن الهجره الكبيره والغبيه الصغرى والكبرى الى الامام الهمام القائم المنقذ المهدي عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف واقامة الدوله العادله العالميه الاسلاميه الالهيه في كل الارض المعموره ومن ثم هجرة الاحرار والشرفاء والمراجع الناطقين العاملين المجاهدين الرافضين الى كل انواع الظلم والفساد والجور والمفسدين مصداق الرسول المختار الاعظم عليه وعلى اله وصحبه الاخيار افضل الصلاة والسلام وسبطه الشهيد الامام الحسين عليه السلام وحفيده الامام المهدي القائم المنقذ الانساني عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف ومن اهم هذه الهجرات اليوم والساعه والان هي هجرة المرجع العراقي العربي الاسلامي سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله الشريف من مدينة الكاظميه المقدسه الى النجف الاشرف درس في كل الحوزات العلميه في النجف الاشرف وتفوق واثبت ذلك بالدليل العلمي الاخلاقي الشرعي وتصدى للمرجعيه بعد شهادتة استاذه محمد صادق الصدر قدس الله سره الشريف منذ عام 1999 – 2000 وتعرض الى الاعتقال والاعدام نتيجة المواقف الرافضه الى كل سياسات النظام السابق وبعد الاحتلال الامريكي الغاشم والغزو حيث وقف سماحة السيد الصرخي الحسني بكل قوه وجرأه وشجاعه وتضحيه وفداء الى كل اعمال الاحتلال ومن جاء معه من الخارج والداخل ومن خلال الاف البيانات والكتب والصحف والمجلات والمظاهرت والمسيرات الرافضه الى كل سياسات الاحتلال ومن ثم تعرض الى العدوان الاثم في 20 شعبان عام 2003 من قبل القوات الامريكيه والبريطانيه والاسبانيه والبولنديه ودفاع هو وانصاره الشجعان وصدوا هذا العدوان الغاشم وسقطوا شهداء وهذا هي اول مقاومه الى الاحتلال الامريكي في العراق اي السيد الصرخي الحسني دام ظله العالي سبق الكل في المقاومة بل تعلم الكل منه المقاومه والرفض ولم يساوم ولم يقبل المناصب وظل الاحتلال يطارده اصبح طريد شريد في العراق هو يقاوم بعلمه ويكشف كل مخططات الاحتلال وتعرض سماحته الى كل انواع الاشاعات والكذب والافتراء والتعتيم الاعلامي ومجزرة كربلاء المقدسة 1-2 تموز 2014 التي قام بها حكومةالمالكي وتنفيذ الطريحي عثمان الغانمي وكل الاحزاب والقادة والدول الاستعمارية الغربية والشرقيةوالتاريخ يعيد نفسه مثلما جمعت قريش من كل قبيله رجل لقتل الرسول الاعظم الاقدس وسبطه الامام الحسين عليهم على اله افضل الصلاة والسلام حيث جمع يزيد لعنة الله عليه وطاغيه عبيد الله بن زياد وعمر بن سعد كل قبائل العرب بحيث جاءت كل قبيله بعدد معين من رؤوس الشريفه الى اصحاب واهل بيت الامام الحسين عليه السلام وكذلك ماحدث ويحدث الى الامام المهدي عليه السلام عندما قام المعتمد العباسي بالتعاون مع الاحتلال والقاده الاتراك بالبحث والمتابعه والمطارده الى الامام المهدي عليه السلام ومنذ ولادته الشريفه طوال الغيبه الصغرى ومن ثم الغيبه الكبرى وظهور الدول الكبرى والطغاة على نطاق واسع حتى خروج الاحتلال العسكري في نهاية عام 2011 وبداية 2012 ومنذ هاجر سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله من النجف المقدسه الى كريلاء المقدسه وافتح برانيه وحوزته العلميه ومن ثم اسسس الجامعه الجعفريه الاسلاميه في كربلاء المقدسه ومن ثم وفي تاريخ 3-7 -2014 -3 شهر رمضان المبارك 1435 هجرية وقع العدوان الثالث من قبل حكومة المالكي وكل القوى والاحتلال الغربي والشرقي والعملاء والخونة على براني سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله العالي وكانت بحق فاجعة كربلاء الثانية من خلال الوحشية والهمج والرعاع وقتل والابادة والحرق والتمثيل بجثث الشهداء السعداء الذين سطور اروع صور الشهادة والفداء والتضحية والاباء والعنفوان والسمو والرفعة والشموخ والصمود بوجه كل انواع الظلم والفساد والجور والطغاة
الهجرة إلى يثرب.في ربيع الاول
كان رسول الله (ص) يعرض نفسه على قبائل العرب في المواسم يدعوهم إلى الله تعالى ويخبرهم انه نبي مرسل ويسألهم أن يصدقوه ويمنعوه حتى يبين لهم ما بعثه الله به، فكان على ذلك من أمره كلما اجتمع له الناس بالموسم، آتاهم يدعو القبائل إلى الله وإلى الإسلام ويعرض عليهم نفسه وما جاء به من الله تعالى من هدى والرحمة وهو لا يسمع بقادم يقدم مكة من العرب له اسم وشرف إلاّ تصدى له فدعاه إلى الله وعرض عليه ما عنده، فلما عتت قريش على الله عزوجل وردوا عليه ما أرادهم به من الكرامة وكذبوا نبيه (ص) ، أذن الله تعالى لنبيه (ص) في الحرب وبايعه الأنصار على ذلك والنصرة للإسلام والنصرة له ولمن اتبعه... أمر رسول الله (ص) أصحابه بالخروج إلى المدينة والهجرة إليها واللحوق بأخوانهم من الأنصار.
وأقام رسول الله (ص) بمكة ينتظر أن يأذن له ربه في الخروج من مكة والهجرة إلى المدينة هذا وان قريش قد دبرت مؤامرة كبيرة في دار الندوة[1] وأجمعوا على قتل رسول الله (ص) واخذ من كل قبيله رجل شديد شجاع محارب حتى يضيع دم الرسول الاعظم المقدس عليه الصلاة والسلام قبائل ولا تستطيع بنو هاشم المطالبه بدمه في ليلة معينة فلما بلغ رسول الله (ص) ذلك دعا علياً(ع) وأمره ان يضطجع على فراشه وقال له : أن قريشاً لم يفقدوني ما رأوك[2]، فقال له علي (ع) أو تنجو قال : بلى: فسجد علي (ع) سجدة شكراً لله على ذلك، واضطجع علي (ع) على فراش الرسول (ص) حتى إذا إجتمعوا عند دار الرسول (ص) فيرون علي (ع) فيظنونه النبي (ص) حتى إذا هجموا عليه رأوا علياًَ فقالوا : لو خرج محمد لخرج بعلي معه فحسبهم الله بذلك عن طلب النبي (ص).
وكان النبي (ص) قد خرج متوجهاً إلى غار ثور بجبل أسفل مكة ولحق به أبوبكر حتى وصلا إلى غار ثور.
عرفت قريش ان محمداً (ص) قد خرج من مكة فطلبوا الأثر، فلم يقعوا عليه وأعمى الله المواضع، فوقفوا على باب الغار وقد عششت عليه حمامة فقالوا : ما في هذا الغار أحد وانصرفوا.
قال تعالى :
(لاّ تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذهما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم)[3].
وأقام النبي (ص) ثلاث ليال في الغار ثم استأجر دليلاً فأخذ به ومعه أبوبكر على طريق السواحل حتى وصل قباء وهي من ضواحي يثرب، لاثنتي عشرة ليلة من ربيع الأول ونزل عند كلثوم ابن الهدم منتظراً قدوم علي (ع)[4]، وكان يسير ليلاً ويكمن نهاراً حتى تفطرت قدماه فاعتنقه النبي (ص) وبكى رحمة لما بقدميه من الورم.ثم جعلت قريش وابو سفيان جائوه كبيره الى من يمسك او يقتل الرسول الاعظم عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة السلام وهي مئة ناقه فخرج سراقه بن مالك وصاحبه ويقال وصل الى الرسول الاعظم عليه السلام والصلاة وغرق في الرمال ووقف الرسول الاعظم على راسه وقال له ارجع ياسراقه وعاد مره اخرى وقال له ارجع والله لا تسطيع ان تفعل أي شيء وان الله رب العزه والاجلال والاكرام وانا اعدك بسوار كسرى وضحك واستهزاء وقال ما انا كسرى انه يحكم نصف الارض والنصف الثاني عند هرقل او قيصر الروم وفعلا صدق الله ورسوله الكريم جرت معركةالقادسيه الاولى ودخل العرب المسلمين قصر كسرى وفر منه سنة 15 هجريه واعطاء سعد ابن ابي الوقاص اوالخليفة الثاني عمربن الخطاب (رضي الله عنه) سواري كسرى الى سراقه وهو شيخ كبير وحتى وصل قباء وهنا اسس اول مسجد في الاسلام وانتظار الامام علي عليه السلام مع الفواطم
ولما أستقر النبي (ص) في يثرب شرع في بناء مسجده وساعده المهاجرون والأنصار عليه وأسلم خلق كثير في المدينة وتلاحق المسلمون من مكة ولم يتخلف الاّ من حبس.[5]
(لماذا اختار النبي صلى الله عليه وآله علياً أن يبقى في مكة والمبيت على فراشه).
أختار الرسول الأعظم (ص) علياً (ع) للمبيت على فراشه ليلة الهجرة والبقاء في مكة لعدة أمور منها: ـ
1. لأن علي (ع) رجل المواقف الصعبة والذي لا يهتز للحوادث والخطوب والذي يحتاجه الموقف لا يصلح له سواه فكان الرجل الصلب الذي واجه الموقف بكل معنى الفروسية والنيل، فبات على فراش الرسول (ص) يفديه بنفسه ويؤثره بالحياة، همه الوحيد انقاذ الرسول (ص) وسلامته وكذلك سلامة الدعوة الإسلامية.
2. حتى يرد الودائع التي كانت في عهدت الرسول الأعظم (ص) وكان لا يعرف أصحابها إلاّ هو (ص) وعلي (ع) وكان علي (ع) يعرف تفاصيل هذه الودائع ومن أصحابها، حتى أدى الأمانات إلى أهلها.
3. لكي يخرج بالفواطم مهاجراً وملتحقاً بالنبي (ص)، والفواطم هن، فاطمة بنت رسول الله (ع)، فاطمة بنت أسد أم الإمام، فاطمة بنت الزبير بن عبد المطلب، وفاطمة بنت حمزة بن عبد المطلب، فكان نعم الرجل المقدام الذي سار بهن حتى بلغ المدينة والتحق برسول الله (ص)[6]







رد مع اقتباس
 
   
قديم 28-05-2019, 06:29 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
تبارك مرتضى الموسوي

الصورة الرمزية تبارك مرتضى الموسوي
إحصائية العضو








تبارك مرتضى الموسوي is on a distinguished road

تبارك مرتضى الموسوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عادل السعيدي المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

بارك الله بكم







رد مع اقتباس
 
   
قديم 20-10-2019, 02:06 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الحق مر

الصورة الرمزية الحق مر
إحصائية العضو







الحق مر is on a distinguished road

الحق مر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عادل السعيدي المنتدى : منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

ان ولادة الرسول الاعظم وحفيده الامام المهدي عليهم افضل الصلاة والسلام هي تمثل حدا فاصل وحدث تاريخي انساني هام في تاريخ الانسانيه من حيث غير مجرى سير التاريخ وقلب موازين الاحداث من الظلم والطغاة والفساد والاحتلال والاستعبداد الى بداية عهد تاريخي جديد هو عهد الحريه والعداله والانصاف والمساواة والتحرروهذا ماجاءت من اجله كل الرسالات السماويه وجاهد وناضل كل الانبياء والرسل والائمه والصالحين والشرفاء والاحرار ولكن كتاب التاريخ والمؤرخين لم يذكر الاحداث كما هي بدون زياده اونقصان







التوقيع

عليٌّ مع الحقّ والحقُّ معه، وحبّه إيمانٌ وبغضه نفاقٌ

رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعثة الرسول الاعظم وظهور الامام المهدي عليهم الصلاة والسلام عادل سومر منتدى رسول الإنسانية صلى الله عليه وآله وسلم 11 16-06-2010 05:27 PM
نبؤات الغرب حول قضية الامام المهدي عليه السلام البدير11 منتدى رد الشبهات 2 12-06-2008 09:37 PM
اليهود وظهور الامام المهدي عليه السلام سيد ليث عصر الظهور المقدس 0 27-05-2008 12:25 AM
استعدادات الغرب لمحاربة الامام المهدي عليه السلام قصي التميمي عصر الظهور المقدس 0 26-05-2008 01:06 AM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.