الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتدى انوار الهدى الساطعة > منتدى كتاب المرجعية
 

منتدى كتاب المرجعية منتدى يختص بكتابات كتّاب المرجعية

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 01-03-2011, 08:16 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نور العقيلة

الصورة الرمزية نور العقيلة
إحصائية العضو






نور العقيلة is on a distinguished road

نور العقيلة غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي الأعلام سلاح فتاك من غير آراقة دماء وبدون تعب وعناء

[align=right]

بسم الله الرحمن الرحيم
في وقت تمربه الدول العربية عامة والعراق خاصة بحكم سلاطين الجور فلابد لنا من أظهار فسقهم وجورهم على الشعوب المظهدة عن طريق الاعلام الحر الغير مأجور .
وأليكم قصة صحفي عراقي غيور على بلده أنتفض من أجل نصرة الحق من خلال الاعلام وهو يقول :.
:(:(:(:(:(:( الأعلام سلاح فتاك من غير آراقة دماء وبدون تعب وعناء :):):):):):):

......في ليلة من ليالي الشتاء الباردة .. ليلة ليست كالليالي الماضية، انفردت بظلامها الداكن وغيومها التي رسمت لي صور تكاد تشبه الأشباح ، تساقطت الأمطار بغزارة ، حيث الرعد والبرق يتوهج نورهما ويضيء مدينتي التي أشاهدها من شباك غرفتي وهي تمتلئ بمياه الأمطار وتملئ الحفر مكونه المستنقعات في أجمل مدن العراق . نعم أجمل مدن العراق .. كيف لا تكون الأجمل وهي العاصمة الحبيبة بغداد لكن وما أقساها وأصعبها من لكن مدينتي التي أصبحت دمار وانهيار بسبب حكام الفسق والجور .ففي ذلك الوقت وبينما أنا أفكر بعدم توفر أبسط الخدمات في بلدي ألا وهي تبليط الشوارع فسرحت في تفكيري مخاطباً نفسي ياترى هل من المعقول الحكومة لا تملك مال لتحسين الخدمات ؟؟؟! لكن كيف وبلادنا من أغنى بلدان العالم إلى أن وصلت بتفكيري للمناطق النائية ... المناطق ذات البيوت الآيلة للسقوط والتي تسمى بــــ (الحوا سم) وكيف هي معاناتهم الآن وفي مثل هذا الجو فقلت :يالهي أرحم هؤلاء المساكين ما حالهم ألان!.. وبعدها أمتلئ قلبي غضباً على الحكومة التي لا تبالي ولا تهتم بشؤون شعبها فكيف لبلد غني بالثروات والخيرات أن يُصبح بهذا حال .
حملتُ نفسي وذهبت إلى فراشي بعد أن دقت ساعة الحائط وكان الوقت منتصف الليل وكنت منهكاً من شدة تفكيري بحال العراقيين المساكين المضطهدين لكن سرعان ما خفق قلبي وبدأ ينبض بحب الوطن والانتصارله .... لا لن أيأس أبداً، لن أستسلم، يجب علي الدفاع عنه وبكل ما أملك وبما أني صحفي فسلاحي موجود وهو القلم والكلمة هما سلاحان من غير بارود ولا سفك دماء فقررت في صباح اليوم التالي أن أذهب وأنزل ساحة المعركة وأدافع عن أرضي وأهلي ,أدافع عن كرامتي رافضاً الاهانة والاستبداد من قبل الحكومة طالباً الإصلاح والأعمار وهذا حقي وحق كل إنسان مسلم لان الإسلام هو الحرية وهو الخير والمساواة فلماذا تُسلب حقوقنا وتصادر حرياتنا وتُنهب خيراتنا لماذا والاف الماذا لكن لا نجد جواب الا ان نقول نحن خُدعنا ..... فغداً أن شاء الله تعالى تكون أول خطوة لي وهو عملي المبارك والمقدس والذي به وبأذن الله تعالى أكون قد برئت ذمتي أمام الله تعالى وأنتصرت لبلدي .. وسوف أنقل معاناة المواطنين وإيصال صوتهم إلى الجهات المختصة .
وفي الصباح استيقظت من نوم أستغرق كم ساعة فكاد النعاس يستولي على عيني من شدة السهر والتفكير لولا الحماس والوطنية اللذان في داخلي والعمل الذي سأقوم به . فتناولت إفطاري وذهبتُ إلى غرفتي لأستبدل ثيابي بثياب الحرب فشبهت نفسي بالجندي الذي ينزل ساحة الحرب.. فأخذت درعي وهي الكاميرا التي أعلقها برقبتي وتناولت قلمي الذي شبهته بالبندقية وعتادي هو أوراقي التي سأملئها آهات ومعاناة وحزن وجروح المواطن العراقي لأجعل منها كلمات تنطلق كالرصاصات لتنغرس في جسد كل من أراد السوء بشعب العراق شعب الأنبياء والأوصياء.
نزلت إلى الشارع حيث الشمس المشرقة كانت أشراقتها أشراقة أمل وجد واجتهاد وتفائل في قلبي وقلب كل عراقي غيور على بلده .فذهبت بسيارتي متجهاً إلى ساحة من ساحات الحرب التي فرضتها أيادي العملاء والخونة في عراقي الجريح .. سميتها ساحة حرب وهي مدينة او قرية تسمى بـ(الحواسم ) لكن ومع كل الاسف أصبحت كل بقعة في أرض العراق عبارة عن ساحة حرب .. وهذه القرية التي يعيشها أناس مظلومون مضطهدون , بيوتهم آيلة للسقوط , وان مثل هذه القرى أمتلئت بها عاصمتي وبقية مدن العراق بالاف بل ملايين المواطنين العراقيين لعدم وجود قطع سكنية وعدم توفر فرص عمل فالتجأ المواطنين الفقراء لبناء بيوت تقيهم حر الصيف وبرد الشتاء القارص فتوجهت وأنا أنظر من شباك سيارتي حيث كانت المدن تزداد بالخراب والدمار بسبب العنف والقسوة والوحشية التي بات المواطن العراقي يحلم بان يستيقظ من نومه ويجد الأمن والأمان مرافقاً له ولأهله وجيرانه , لكن هذا الحلم أصبح من المستحيل تحقيقه ألا بمشيئت الباري عز وجل
وصلتُ الى ساحة الحرب (قرية الحواسم) فوجدت مئات القتلى والجرحى وأطفال يبكون ونساء يستغثن بأخيار العراق وشرفائه ....تعجبت لما رأيته بأم عيني من ظلم وجور ونهب وسلب ومصادرة للحقوق فأطلقت تسمية القتلى لكبار السن من الرجال والنساء الذين عاشوا عمرهم بالفقر وضيق اليد أمضوا حياتهم بالقسوة والشقاء وها هم يودعون آخر أيامهم وهم يصارعون المرض , أما الجرحى فهم مستقبلنا المجهول نعم وللآسف هم الشباب الذين لا حول لهم ولا قوة ولا يعرفون ماهو مصيرهم وكيف سيقضون حياتهم وجميعهم ذات أحلام متشابهه نوعاً ما فتفكيرهم هو الدراسة والتعيين والزواج والبيت والأطفال لكن يا حسرتي كل هذه الاحلام انعدمت في عراقنا المظلوم فأصبح الكثير من الشباب يلتجئ للسرقة والقتل للحصول الى ما يريده وهذا ما أرادته عقول أعداء العراق
أما الأطفال وحالهم الذي يقشعر له البدن ويدمي له القلب قبل العين فلا أعرف كيف أصف حالهم فالجوع جعل أبدانهم نحيفه وملابسهم رثة فلا تعليم ولا ثقافة ولا أكل صحي ولا دواء وآآآآآآه ثم آآآآآآآه عليكم يا أبناء العراق لا أعرف أين هي حقوقكم ؟!! وأما النساء فمأساتُهن لا تقل عن مآسي الشباب والاطفال فأصبحن مُطالبات بمعيشة عوائل ,فمنهن الارامل ومنهن الشابات في مقتبل العمر يرتدين العبائة السوداء المنسوجة من قسوة وغدر الايام وسوادها المعتم الذي كان يشرق عليهن بدل أشراقة شمس الصباح المضيئة فعند الصباح يُسرعن لارتداء هذه العباءة ويذهبن ليجولن في الأزقة والشوارع بحثاً عن شيء أي شيء حتى لو كان فضلات الأطعمة في أماكن تجمع النفايات أهكذا نحن أصبحنا؟ وما الذنب الذي أقترفناه؟ والى متى نبقى على هذا الحال؟ أسئلة كثيرة جداُ لكن أجوبتها مبهمة هذا ما كان يجول في فكري أثناء تجولي في تلك المنطقة.
وبعد ان أكملت تقريري حيث التقيت بالعديد من المواطنين وهم يتكلمون ويبكون ويناشدون حكام الظلم والجور ان ينظروا لهم نظرة شفقة ورحمة قد تشفع لهم يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم ...واخذت كامرتي تلتقط صوراُ تحكي لنا وللعالم أجمع ما يحل ويحل بالعراق وشعب العراق . والى الله المشتكى .. وبعدها توجهت الى سيارتي وقلبي يتفطر صار أشبة بالأرض اليابسة والمتعطشة لقطرات مطر تحييها حتى يستطيع من عليها الاستفادة فهكذا أنا صرت متعطش لنقل وكشف الحقائق وأيصال صوت الحق المظلومين.
ونهاية قصتي هي كلمة أوجهها الى كل عراقي غيور شريف موالي للعراق ولارض العراق وشعب العراق عامة والى كل أعلامي خاصة أن يعي جيداً معنى كلمة أعلام ويفهمها جيداً فهي وفي وقتنا الحاضر سلاح فتاك فهو السلاح الوحيد الذي يُعمل به من غير أراقة دماء وبدون تعب وعناء .
ت
ح
ي
ا
ت

:.:.:.:.:.:.:. الكاتبة نور العقيلة:.:.:.:.:.:.:.:.
[/align]






آخر تعديل نور العقيلة يوم 01-03-2011 في 09:34 AM.
رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-03-2011, 02:13 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
بنت القرنة

الصورة الرمزية بنت القرنة
إحصائية العضو






بنت القرنة will become famous soon enoughبنت القرنة will become famous soon enough

بنت القرنة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نور العقيلة المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي رد: الأعلام سلاح فتاك من غير آراقة دماء وبدون تعب وعناء

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمد
وفقكم الله تعالى اختي الفاضلة لكل خير وصلاح

وهنيئا لكم نصرة العراق والعراقيين







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-03-2011, 02:25 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
هادي الجياشي

الصورة الرمزية هادي الجياشي
إحصائية العضو






هادي الجياشي will become famous soon enoughهادي الجياشي will become famous soon enough

هادي الجياشي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نور العقيلة المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي رد: الأعلام سلاح فتاك من غير آراقة دماء وبدون تعب وعناء

بارك الله فيكِ أختي موضوع رائع
فأن للاعلام الدور الكبير في نشر الاحداث ومايجري الان في الساحه العراقيه والعالميه
من أنتفاضات ومظاهرات من أجل الظلم
لكن هل تودي القنوات والاعلاميين دورهم وبما يرضي الله
كلا .............. والف كلا
فكلهم مأجورين على هذا الشعب المسكين ولا يعطون لهذه المهنه شرفها
الذي لايوجد في أغلب القنوات رغم أنها تدعي قنوات شيعيه







رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-03-2011, 05:34 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
صقرالحق

الصورة الرمزية صقرالحق
إحصائية العضو







صقرالحق is on a distinguished road

صقرالحق غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نور العقيلة المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي رد: الأعلام سلاح فتاك من غير آراقة دماء وبدون تعب وعناء

موضؤع جيد وكل القنؤت بلاستثناء مدفوعة الاجر ومرتزقه وترا الحقيقه حسب مشروعه 0000لاالحقيقه من اجل الحقيقه







التوقيع

سلاما000ايها الانصارالاخيارونصرمن الله

رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-03-2011, 05:56 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نور العقيلة

الصورة الرمزية نور العقيلة
إحصائية العضو






نور العقيلة is on a distinguished road

نور العقيلة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نور العقيلة المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي رد: الأعلام سلاح فتاك من غير آراقة دماء وبدون تعب وعناء

[align=center]
بنت الق ــرنة : وفقكم الله تعاااالى لنصرة اااالحق وأاااهله تحياااتي لك ودعااائي .
هادي الج ــياشي : تعليق جميل باااارك الله فيك ياااامبدع .
صقر الح ــق : مرور لطيف ومشااااركة جميلة أااااحسنت
::::::::::::::::::::::::::::::::
أح ـــسنتم جم ـــيعاا وبااااارك الله في ــكم
[/align]







رد مع اقتباس
 
   
قديم 03-03-2011, 09:15 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
بنت المولى

الصورة الرمزية بنت المولى
إحصائية العضو






بنت المولى is on a distinguished road

بنت المولى غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نور العقيلة المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي رد: الأعلام سلاح فتاك من غير آراقة دماء وبدون تعب وعناء

بارك الله بالاخت المجاهدة الناصرة سلمت يداك







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 03-03-2011, 09:53 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الهداية من الله
إحصائية العضو






الهداية من الله is on a distinguished road

الهداية من الله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : نور العقيلة المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي رد: الأعلام سلاح فتاك من غير آراقة دماء وبدون تعب وعناء

وفقكم الله على هذا المجهود الرائع







رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.