الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتديات المرجعية > منتدى المحاضرات العلمية الحديثة لسماحة السيد الصرخي الحسني (دام ظله) > منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
 

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 31-03-2017, 11:15 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الخليفاوي العراقي
مشرف
إحصائية العضو







الخليفاوي العراقي is on a distinguished road

الخليفاوي العراقي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
Exclamation نصّ المحاضرة (30) من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري

نصّ المحاضرة (30) من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري
لسماحة السيّد الصرخيّ الحسنيّ
***
أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان اللعين الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم "قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي" صدق الله العلي العظيم
بسم الله الرحمن الرحيم " لَيْسَ فِي الْأَشْيَاءِ بِوَالِجٍ وَلَا عَنْهَا بِخَارِجٍ يُخْبِرُ لَا بِلِسَانٍ وَلَهَوَاتٍ وَيَسْمَعُ لَا بِخُرُوقٍ وَأَدَوَاتٍ. سُبْحانَكَ يا لا اِلهَ إلاّ اَنْتَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ خَلِّصْنا مِنَ النّارِ يا رَبِّ ، يا عَلاّمَ الْغُيُوبِ يا غَفّارَ الذُّنُوبِ يا سَتّارَ الْعُيُوبِ يا كاشِفَ الْكُرُوبِ يا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ يا طَبيبَ الْقُلُوبِ يا مُنَوِّرَ الْقُلُوبِ يا اَنيسَ الْقُلُوبِ يا مُفَرِّجَ الْهُمُومِ يا مُنَفِّسَ الْغُمُومِ، سُبْحانَكَ يا لا اِلهَ إلّا اَنْتَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ خَلِّصْنا مِنَ النّارِ يا رَبِّ.
بعد التوكل على العلي القدير سبحانه وتعالى نكمل الكلام في
أسطورة: 35: الفتنة ... رأس الكفر... قرن الشيطان
دخلنا في الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر أيوب الأيوبي
وكان الكلام في موارد، ووصلنا إلى المورد
المورد15: الكامل10/(198): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سِتِّمِائَةٍ(600هـ)]: [ذِكْرُ انْهِزَامِ نُورِ الدِّينِ صَاحِبِ الْمَوْصِلِ مِنَ الْعَسَاكِرِ الْعَادِلِيَّةِ]: قال(ابن الأثير): {{فِي هَذِهِ السَّنَةِ فِي الْعِشْرِينَ مِنْ شَوَّالٍ، انْهَزَمَ نُورُ الدِّينِ أَرْسِلَانُ شَاهْ صَاحِبُ الْمَوْصِلِ مِنَ الْعَسَاكِرِ الْعَادِلِيَّةِ، وَسَبَبُ ذَلِكَ: 1ـ أَنَّ نُورَ الدِّينِ كَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمِّهِ قُطْبِ الدِّينِ مُحَمَّدِ بْنِ زِنْكِي صَاحِبِ سِنْجَارَ وَحْشَةٌ مُسْتَحْكِمَةٌ أَوَّلًا ثُمَّ اتَّفَقَا، وَسَارَ مَعَهُ إِلَى مَيَّافَارِقِينَ سَنَةَ خَمْسٍ وَتِسْعِينَ وَخَمْسِمِائَةٍ(595هـ)،
2ـ فَلَمَّا كَانَ الْآنُ أَرْسَلَ الْمَلِكُ الْعَادِلُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَيُّوبَ صَاحِبُ مِصْرَ وَدِمَشْقَ وَبِلَادِ الْجَزِيرَةِ إِلَى قُطْبِ الدِّينِ وَاسْتَمَالَهُ، فَمَالَ إِلَيْهِ((نور الدين زنكي عمه قطب الدين زنكي وتصالحا، بعد هذا العادل أرسل إلى قطب الدين العم، فغدر قطب الدين بابن أخيه نور الدين)) وَخَطَبَ لَهُ،
3ـ فَلَمَّا سَمِعَ نُورُ الدِّينِ ذَلِكَ سَارَ إِلَى مَدِينَةِ نَصِيبِينَ سَلْخَ شَعْبَانَ - وَهِيَ لِقُطْبِ الدِّينِ - فَحَصَرَهَا وَمَلَكَ الْمَدِينَةَ، وَبَقِيَتِ الْقَلْعَةُ فَحَصَرَهَا عِدَّةَ أَيَّامٍ،
4ـ فَبَيْنَمَا هُوَ يُحَاصِرُهَا وَقَدْ أَشْرَفَ عَلَى أَنْ يَتَسَلَّمَهَا أَتَاهُ الْخَبَرُ أَنَّ مُظَفَّرَ الدِّينِ دُوكْبِرِي بْنَ زَيْنِ الدِّينِ عَلِيٍّ صَاحِبِ إِرْبِلَ قَدْ قَصَدَ أَعْمَالَ الْمَوْصِلِ فَنَهَبَ نِينَوَى، وَأَحْرَقَ غَلَّاتِهَا،
5ـ فَلَمَّا بَلَغَهُ ذَلِكَ مِنْ نَائِبِهِ الْمُرَتَّبِ بِالْمَوْصِلِ يَحْفَظُهَا، وَسَارَ عَنْ نَصِيبِينَ إِلَى الْمَوْصِلِ عَلَى عَزْمِ الْعُبُورِ إِلَى بَلَدِ إِرْبِلَ وَنَهْبِهِ جَزَاءً بِمَا فَعَلَ صَاحِبُهَا بِبَلَدِهِ، ((هذا يسلب وينهب وذاك يسلب وينهب، هذا من بلاد المسلمين ومن المسلمين وذاك من بلاد المسلمين ومن المسلمين، هؤلاء من السنة وأولئك من السنة، لا يوجد شيعة، ولا رافضة ولا إسماعيلية، ولا يوجد زيدية ولا يوجد علوية، سلب ونهب، جاهلية أولى)) فَوَصَلَ(نور الدين) إِلَى مَدِينَةِ بَلَدَ، وَعَادَ مُظَفَّرُ الدِّينِ إِلَى بَلَدِهِ،
6ـ وَتَحَقَّقَ نُورُ الدِّينِ أَنَّ الَّذِي قِيلَ لَهُ وَقَعَ فِيهِ زِيَادَةٌ، فَسَارَ إِلَى تَلِّ أَعْفَرَ مِنْ بَلَدَ وَحَصَرَهَا، وَأَخَذَهَا وَرَتَّبَ أُمُورَهَا وَأَقَامَ عَلَيْهَا سَبْعَةَ عَشَرَ يَوْمًا.
7ـ وَكَانَ الْمَلِكُ الْأَشْرَفُ مُوسَى بْنُ الْمَلِكِ الْعَادِلِ بْنِ أَيُّوبَ قَدْ سَارَ مِنْ مَدِينَةِ حَرَّانَ إِلَى رَأْسِ عَيْنٍ نَجْدَةً لِقُطْبِ الدِّينِ، صَاحِبِ سِنْجَارَ وَنَصِيبِينَ، وَقَدِ اتَّفَقَ هُوَ وَمُظَفَّرُ الدِّينِ، صَاحِبُ إِرْبِلَ، وَصَاحِبُ الْحِصْنِ وَآمِدَ، وَصَاحِبُ جَزِيرَةِ ابْنِ عُمَرَ، وَغَيْرِهِمْ، عَلَى ذَلِكَ، وَعَلَى مَنْعِ نُورِ الدِّينِ مِنْ أَخْذِ شَيْءٍ مِنْ بِلَادِهِ، وَكُلُّهُمْ خَائِفُونَ مِنْهُ، وَلَمْ يُمْكِنْهُمْ الِاجْتِمَاعُ وَهُوَ عَلَى نَصِيبِينَ،
8ـ فَلَمَّا فَارَقَهَا نُورُ الدِّينِ سَارَ الْأَشْرَفُ إِلَيْهَا، وَأَتَاهُ صَاحِبُ الْحِصْنِ، وَصَاحِبُ الْجَزِيرَةِ وَصَاحِبُ دَارَا، وَسَارُوا عَنْ نَصِيبِينَ نَحْوَ بَلَدِ الْبَقْعَا قَرِيبًا مِنْ بُوشَرَى، وَسَارَ نُورُ الدِّينِ مِنْ تَلِّ أَعْفَرَ إِلَى كَفَرْ زَمَّارْ، وَعَزَمَ عَلَى الْمُطَاوَلَةِ لِيَتَفَرَّقُوا،
9ـ فَأَتَاهُ كِتَابٌ مِنْ بَعْضِ مَمَالِيكِهِ، يُسَمَّى جِرْدِيكَ، وَقَدْ أَرْسَلَهُ يَتَجَسَّسُ أَخْبَارَهُمْ، فَيُقَلِّلُهُمْ فِي عَيْنِهِ، وَيُطْمِعُهُ فِيهِمْ، وَيَقُولُ: إِنْ أَذِنْتَ لِي لَقِيتُهُمْ بِمُفْرَدِي،((المفروض صار عندكم نفس في معرفة نفس الكاتب، وصل إلينا وتيقنا أنّ ابن الأثير له ميل وهوى للزنكيين، التفت جيدًا: حتى أنبه المقابل كيف يقرأ وكيف يفهم كيف يقيم وكيف يحلل؟ هذا هو الغرض أنا لا أعطي كل شيء ولكن أعطي بعض الأمور التي ممكن لمن يفهم أن ينطلق منها للتعمق في البحوث، لاحظ يقول: وَقَدْ أَرْسَلَهُ يَتَجَسَّسُ أَخْبَارَهُمْ، فَيُقَلِّلُهُمْ فِي عَيْنِهِ، وَيُطْمِعُهُ فِيهِمْ، فتشعر من هنا أنه سيعطيك المبرر للهزيمة، فتشعر أنه توجد هزيمة في الأمر، ومن هنا تبرع بسبب الهزيمة، دائمًا هذه تسمى: حوالة على مفلّس، أو حوالة على مفْلِس، أو حوالة على مفلِّس، لاحظ دائمًا يعلقون الفشل والهزيمة على الآخرين، يزوقون ويحسنون صور المنهزمين وفساد الفاسدين، يعلقون هذا على غيرهم ويبررون الفساد والجريمة والخيانة وما يرجع إلى عدم الفضيلة، وينسبون هذا إلى غير من يفعل المنكر والرذيلة ويكون في هزيمة وجبن وذلة وانحطاط، التفت إلى أين سنصل)) 10ـ فَسَارَ حِينَئِذٍ نُورِ الدِّينِ إِلَى بُوشَرَى فَوَصَلَ إِلَيْهَا مِنَ الْغَدِ الظُّهْرَ وَقَدْ تَعِبَتْ دَوَابُّهُ وَأَصْحَابُهُ، وَلَقُوا شِدَّةً مِنَ الْحَرِّ، فَنَزَلَ بِالْقُرْبِ مِنْهُمْ أَقَلَّ مِنْ سَاعَةٍ.
11ـ وَأَتَاهُ الْخَبَرُ أَنَّ عَسَاكِرَ الْخَصْمِ قَدْ رَكِبُوا، فَرَكِبَ هُوَ وَأَصْحَابُهُ، وَسَارُوا نَحْوَهُمْ فَلَمْ يَرَوْا لَهُمْ أَثَرًا، فَعَادَ إِلَى خِيَامِهِ، وَنَزَلَ هُوَ وَعَسَاكِرُهُ، وَتَفَرَّقَ كَثِيرٌ مِنْهُمْ فِي الْقُرَى لِتَحْصِيلِ الْعُلُوفَاتِ وَمَا يَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ،
12ـ فَجَاءَهُ مَنْ أَخْبَرَهُ بِحَرَكَةِ الْخَصْمِ وَقَصْدِهِ،((وهذا تبرير آخر لتقبل الهزيمة)) فَرَكِبَ نُورُ الدِّينِ وَعَسْكَرُهُ، وَتَقَدَّمُوا إِلَيْهِمْ، وَبَيْنَهُمْ نَحْوَ فَرْسَخَيْنِ، فَنَزَلُوا وَقَدِ ازْدَادَ تَعَبُهُمْ، وَالْخَصْمُ مُسْتَرِيحٌ، فَالْتَقَوْا، وَاقْتَتَلُوا فَلَمْ تَطُلِ الْحَرْبُ بَيْنَهُمْ حَتَّى انْهَزَمَ عَسْكَرُ نُورِ الدِّينِ، وَانْهَزَمَ هُوَ أَيْضًا، وَطَلَبَ الْمَوْصِلَ، فَوَصَلَ إِلَيْهَا فِي أَرْبَعَةِ أَنْفُسٍ، وَتَلَاحَقَ النَّاسُ،
13ـ وَأَتَى الْأَشْرَفُ(ابن العادل) وَمَنْ مَعَهُ، فَنَزَلُوا فِي كَفَرْ زَمَّارْ، وَنَهَبُوا الْبِلَادَ نَهْبًا عَظِيمًا، ((هذا ابن العادل جدًا الذي اتفق على عدالته الجهمي والتيمي، هذا العادل جدًا، هذا ابن العادل، هذا في سلطنة العادل، هذا الذي عينه العادل، هذا الذي سلطه العادل، ونهبوا بلاد المسلمين نهبًا عظيمًا)) وَأَهْلَكُوا مَا لَمْ يَصْلُحْ لَهُمْ وَلَا سِيَّمَا مَدِينَةَ بَلَدَ فَإِنَّهُمْ أَفْحَشُوا فِي نَهْبِهَا.
14ـ وَمِنْ أَعْجَبِ مَا سَمِعْنَا أَنَّ امْرَأَةً كَانَتْ تَطْبُخُ، فَرَأَتْ [النَّهْبَ] ، فَأَلْقَتْ سُوَارَيْنِ كَانَا فِي يَدَيْهَا فِي النَّارِ وَهَرَبَتْ، فَجَاءَ بَعْضُ الْجُنْدِ وَنَهَبَ مَا فِي الْبَيْتِ، فَرَأَى فِيهِ بَيْضًا، فَأَخَذَهُ وَجَعَلَهُ فِي النَّارِ لِيَأْكُلَهُ، فَحَكَّهَا ((فحركها))، فَرَأَى السُّوَارَيْنِ فِيهَا فَأَخَذَهُمَا.
15ـ وَطَالَ مُقَامُهُمْ وَالرُّسُلُ تَتَرَدَّدُ فِي الصُّلْحِ، فَوَقَفَ الْأَمْرُ عَلَى إِعَادَةِ تَلِّ أَعْفَرَ، وَيَكُونُ الصُّلْحُ عَلَى الْقَاعِدَةِ الْأَوْلَى، وَتَوَقَّفَ نُورُ الدِّينِ فِي إِعَادَةِ تَلِّ أَعْفَرَ، فَلَمَّا طَالَ الْأَمْرُ سَلَّمَهَا إِلَيْهِمْ، وَاصْطَلَحُوا أَوَائِلَ سَنَةَ إِحْدَى وَسِتِّمِائَةٍ(601هـ)، وَتَفَرَّقَتِ الْعَسَاكِرُ مِنَ الْبِلَادِ.

المورد16: الكامل10/(200): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سِتِّمِائَةٍ(600هـ)]: [ذِكْرُ خُرُوجِ الْفِرِنْجِ بِالشَّامِ إِلَى بَلَدِ الْإِسْلَامِ وَالصُّلْحِ مَعَهُمْ]: قال(صاحب الكامل في التاريخ):
{{فِي هَذِهِ السَّنَةِ: 1ـ خَرَجَ كَثِيرٌ مِنَ الْفِرِنْجِ فِي الْبَحْرِ إِلَى الشَّامِ، وَسَهُلَ الْأَمْرُ عَلَيْهِمْ بِذَلِكَ لِمُلْكِهِمْ قُسْطَنْطِينِيَّةَ، وَأَرْسَوْا بِعَكَّا،
2ـ وَعَزَمُوا عَلَى قَصْدِ الْبَيْتِ الْمُقَدَّسِ - حَرَسَهُ اللَّهُ - وَاسْتِنْقَاذِهِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ،
3ـ فَلَمَّا اسْتَرَاحُوا بِعَكَّا سَارُوا فَنَهَبُوا كَثِيرًا مِنْ بِلَادِ الْإِسْلَامِ بِنَوَاحِي الْأُرْدُنِّ، وَسَبَوْا، وَفَتَكُوا فِي الْمُسْلِمِينَ.((أين أنتم يا حكام المسلمين؟!! وحكام الإسلام منشغلون فيما بينهم على الأموال والمناصب والرشا والسلطة))
4ـ وَكَانَ الْمَلِكُ الْعَادِلُ بِدِمَشْقَ، فَأَرْسَلَ فِي جَمْعِ الْعَسَاكِرِ مِنْ بِلَادِ الشَّامِ وَمِصْرَ، وَسَارَ وَنَزَلَ عِنْدَ الطُّورِ بِالْقُرْبِ مِنْ عَكَّا ; لِمَنْعِ الْفِرِنْجِ مِنْ قَصْدِ بِلَادِ الْإِسْلَامِ،
5ـ وَنَزَلَ الْفِرِنْجُ بِمَرَجِ عَكَّا، وَأَغَارُوا عَلَى كَفَرْ كَنَّا، فَأَخَذُوا كُلَّ مَنْ بِهَا وَأَمْوَالَهُمْ، ((نساء أطفال شيوخ رجال، مدن كاملة تسحق وتباد من هذا الطرف ومن ذاك الطرف))
6ـ وَالْأُمَرَاءُ يُحِثُّونَ الْعَادِلَ عَلَى قَصْدِ بِلَادِهِمْ وَنَهْبِهَا، فَلَمْ يَفْعَلْ، فَبَقُوا كَذَلِكَ إِلَى أَنِ انْقَضَتِ السَّنَةُ، وَذَلِكَ سَنَةَ إِحْدَى وَسِتِّمِائَةٍ(601هـ)، ((هذا الملك العادل، هذا الذي وصف بتلك الأوصاف البطولية الخارقة، واتفق على تلك الأوصاف الجهمي والتيمي، ويعجز العادل عن حماية بلاد الإسلام، تنتهك الحرمات وتباد البلاد بأهلها ويسبى جميع الناس في تلك المدن وهو عاجز لا يفعل شيئًا، لكنك تجده أسدًا على أبناء أخيه؛ على أبناء وأحفاد صلاح الدين وعلى الزنكيين))
7ـ فَاصْطَلَحَ هُوَ وَالْفِرِنْجُ عَلَى دِمَشْقَ وَأَعْمَالِهَا، وَمَا بِيَدِ الْعَادِلِ مِنَ الشَّامِ، وَنَزَلَ لَهُمْ عَنْ جَمِيعِ الْمُنَاصَفَاتِ فِي الصَّيْدَا وَالرَّمْلَةِ وَغَيْرِهِمَا، وَأَعْطَاهُمْ نَاصِرَةَ وَغَيْرَهَا، وَسَارَ نَحْوَ الدِّيَارِ الْمِصْرِيَّةِ ((ما هذه المذلة))}}[[تعليق: قاتل المسلمين وأرحامَه الأيّوبيين واَسيادَهُ الزنكيين، فَسَفَك دماءَهم وأخَذَ البلدان منهم، ثم سلمها للفِرِنْجة الصليبيين!! إنّه فِعلًا الملك العادل حسب مقاييس ابن تيمية!!]]

المورد17: الكامل10/(235): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ اثْنَتَيْنِ وَسِتِّمِائَةٍ(602هـ)]: [ذِكْرُ الْغَارَةِ مِنِ ابْنِ لِيُونَ عَلَى أَعْمَالِ حَلَبَ]: قال(في الكامل):
{{وَفِي هَذِهِ السَّنَةِ: 1ـ تَوَالَتِ الْغَارَةُ مِنِ ابْنِ لِيُونَ الْأَرْمَنِيِّ، صَاحِبِ الدُّرُوبِ، عَلَى وِلَايَةِ حَلَبَ، فَنَهَبَ وَحَرَقَ، وَأَسَرَ، وَسَبَى،
2ـ فَجَمَعَ الْمَلِكُ الظَّاهِرُ غَازِي بْنُ صَلَاحِ الدِّينِ يُوسُفَ - صَاحِبُ حَلَبَ - عَسَاكِرَهُ، وَاسْتَنْجَدَ غَيْرَهُ مِنَ الْمُلُوكِ، فَجَمَعَ كَثِيرًا مِنَ الْفَارِسِ وَالرَّاجِلِ، وَسَارَ عَنْ حَلَبَ نَحْوَ ابْنِ لِيُونَ.
3ـ وَكَانَ ابْنُ لِيُونَ قَدْ نَزَلَ فِي طَرَفِ بِلَادِهِ مِمَّا يَلِي بَلَدَ حَلَبَ، فَلَيْسَ إِلَيْهِ طَرِيقٌ، لِأَنَّ جَمِيعَ بِلَادِهِ لَا طَرِيقَ إِلَيْهَا إِلَّا مِنْ جِبَالٍ وَعْرَةٍ، وَمَضَايِقَ صَعْبَةٍ، فَلَا يَقْدِرُ غَيْرُهُ عَلَى الدُّخُولِ إِلَيْهَا، لَا سِيَّمَا مِنْ نَاحِيَةِ حَلَبَ، فَإِنَّ الطَّرِيقَ مِنْهَا مُتَعَذَّرٌ جِدًّا،
4ـ فَنَزَلَ الظَّاهِرُ عَلَى خَمْسَةِ فَرَاسِخَ مِنْ حَلَبَ، وَجَعَلَ عَلَى مُقَدِّمَتِهِ جَمَاعَةً مِنْ عَسْكَرِهِ مَعَ أَمِيرٍ كَبِيرٍ مِنْ مَمَالِيكِ أَبِيهِ، يُعْرَفُ بِمَيْمُونٍ الْقَصْرِيِّ،
5ـ فَأَنْفَذَ الظَّاهِرُ مِيرَةً وَسِلَاحًا إِلَى حِصْنٍ لَهُ مُجَاوِرٍ لِبِلَادِ ابْنِ لِيُونَ اسْمُهُ دِرِبْسَاكُ، وَأَنْفَذَ إِلَى مَيْمُونٍ لِيُرْسِلَ طَائِفَةً مِنَ الْعَسْكَرِ الَّذِينَ عِنْدَهُ إِلَى طَرِيقِ هَذِهِ الذَّخِيرَةِ لِيَسِيرُوا مَعَهَا إِلَى دِرِبْسَاكَ، فَفَعَلَ ذَلِكَ، وَسَيَّرَ جَمَاعَةً كَثِيرَةً مِنْ عَسْكَرِهِ، وَبَقِيَ فِي قِلَّةٍ،
6ـ فَبَلَغَ الْخَبَرُ إِلَى ابْنِ لِيُونَ، فَجَدَّ، فَوَافَاهُ وَهُوَ مُخِفٌّ مِنَ الْعَسْكَرِ فَقَاتَلَهُ، وَاشْتَدَّ الْقِتَالُ بَيْنَهُمْ. فَأَرْسَلَ مَيْمُونٌ إِلَى الظَّاهِرِ يُعْلِمُهُ، وَكَانَ بَعِيدًا عَنْهُ، فَطَالَتِ الْحَرْبُ بَيْنَهُمْ، وَحَمَى مَيْمُونٌ نَفْسَهُ وَأَثْقَالَهُ عَلَى قِلَّةٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ وَكَثْرَةٍ مِنَ الْأَرْمَنِ، فَانْهَزَمَ الْمُسْلِمُونَ، وَنَالَ الْعَدُوُّ مِنْهُمْ، فَقَتَلَ وَأَسَرَ، وَظَفِرَ الْأَرْمَنُ بِأَثْقَالِ الْمُسْلِمِينَ فَغَنِمُوهَا وَسَارُوا بِهَا،
7ـ فَصَادَفَهُمُ الْمُسْلِمُونَ الَّذِينَ كَانُوا قَدْ سَارُوا مَعَ الذَّخَائِرِ (إِلَى دِرِبْسَاكَ) ، فَلَمْ يَشْعُرُوا بِالْحَالِ، فَلَمْ يَرُعْهُمْ إِلَّا الْعَدُوُّ قَدْ خَالَطَهُمْ وَوَضَعَ السَّيْفَ فِيهِمْ، فَاقْتَتَلُوا أَشَدَّ قِتَالٍ، ثُمَّ انْهَزَمَ الْمُسْلِمُونَ أَيْضًا، وَعَادَ الْأَرْمَنُ إِلَى بِلَادِهِمْ بِمَا غَنِمُوا وَاعْتَصَمُوا بِجِبَالِهِمْ وَحُصُونِهِمْ،}}[[أقول: أين العادل وغير العادل مما وقع على إخوانهم المسلمين من أهل طائفتهم واهل مذهبهم؟!، فما أسرعَهم لقتال إخوانهم المسلمين وما أجبَنَهم وأخذَلَهم لَمّا يكون نداءٌ واجبٌ لقتالِ الكافرين!! فإنّهم يتخاذلون ويتكاسلون ويتقاعسون وينهزمون]]

المورد18: الكامل10/(235): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ اثْنَتَيْنِ وَسِتِّمِائَةٍ(602هـ)]: [ذِكْرُ نَهْبِ الْكُرْجِ أَرْمِينِيَّةَ]: قال(ابن الاثير):
{{فِي هَذِهِ السَّنَةِ: 1ـ قَصَدَتِ الْكُرْجُ فِي جُمُوعِهَا وِلَايَةَ خِلَاطَ مِنْ أَرْمِينِيَّةَ، وَنَهَبُوا وَقَتَلُوا، وَأَسَرُوا وَسَبَوْا أَهْلَهَا كَثِيرًا وَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ آمِنِينَ، ((لا يوجد من يردع هؤلاء الكرج، والأيوبيون الملك العادل جدًا جدًا في صراع مع أرحامه أبناء صلاح الدين))
2ـ وَلَمْ يَخْرُجْ إِلَيْهِمْ مِنْ خِلَاطَ مَنْ يَمْنَعُهُمْ، فَبَقَوْا مُتَصَرِّفِينَ فِي النَّهْبِ وَالسَّبْيِ، وَالْبِلَادُ شَاغِرَةٌ لَا مَانِعَ لَهَا، لِأَنَّ صَاحِبَهَا صَبِيٌّ، وَالْمُدَبِّرَ لِدَوْلَتِهِ لَيْسَتْ لَهُ تِلْكَ الطَّاعَةُ عَلَى الْجُنْدِ.
3ـ فَلَمَّا اشْتَدَّ الْبَلَاءُ عَلَى النَّاسِ تَذَامَرُوا، وَحَرَّضَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا، وَاجْتَمَعَتِ الْعَسَاكِرُ الْإِسْلَامِيَّةُ الَّتِي بِتِلْكَ الْوِلَايَةِ جَمِيعُهَا، وَانْضَافَ إِلَيْهِمْ مِنَ الْمُتَطَوِّعَةِ كَثِيرٌ، فَسَارُوا جَمِيعُهُمْ نَحْوَ الْكُرْجِ وَهُمْ خَائِفُونَ،
4ـ فَرَأَى بَعْضُ الصُّوفِيَّةِ الْأَخْيَارِ الشَّيْخَ مُحَمَّدًا الْبُسْتِيَّ، وَهُوَ مِنَ الصَّالِحِينَ، وَكَانَ قَدْ مَاتَ، فَقَالَ لَهُ الصُّوفِيُّ: أَرَاكَ هَاهُنَا؟ فَقَالَ: جِئْتُ لِمُسَاعَدَةِ الْمُسْلِمِينَ عَلَى عَدُوِّهِمْ. فَاسْتَيْقَظَ فَرِحًا بِمَحَلِّ الْبُسْتِيِّ مِنَ الْإِسْلَامِ، وَأَتَى إِلَى مُدَبِّرِ الْعَسْكَرِ وَالْقَيِّمِ بِأَمْرِهِ، وَقَصَّ عَلَيْهِ رُؤْيَاهُ، فَفَرِحَ بِذَلِكَ، وَقَوِيَ عَزْمُهُ عَلَى قَصْدِ الْكُرْجِ، وَسَارَ بِالْعَسَاكِرِ إِلَيْهِمْ فَنَزَلَ مَنْزِلًا.
5ـ فَوَصَلَتِ الْأَخْبَارُ إِلَى الْكُرْجِ، فَعَزَمُوا عَلَى كَبْسِ الْمُسْلِمِينَ، فَنَزَلُوا فِيهِ لِيَكْبِسُوا الْمُسْلِمِينَ إِذَا أَظْلَمَ اللَّيْلُ، فَأَتَى الْمُسْلِمِينَ الْخَبَرُ، فَقَصَدُوا الْكُرْجَ وَأَمْسَكُوا عَلَيْهِمْ رَأْسَ الْوَادِي وَأَسْفَلَهُ، وَهُوَ وَادٍ لَيْسَ إِلَيْهِ غَيْرُ هَذَيْنِ الطَّرِيقَيْنِ، فَلَمَّا رَأَى الْكُرْجُ ذَلِكَ أَيْقَنُوا بِالْهَلَاكِ، وَسُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ، وَطَمِعَ الْمُسْلِمُونَ فِيهِمْ، وَضَايَقُوهُمْ، وَقَاتَلُوهُمْ. فَقَتَلُوا مِنْهُمْ كَثِيرًا، وَأَسَرُوا مِثْلَهُمْ، وَلَمْ يُفْلِتْ مِنَ الْكُرْجِ إِلَّا الْقَلِيلُ، وَكَفَى اللَّهُ الْمُسْلِمِينَ شَرَّهُمْ بَعْدَ أَنْ كَانُوا أَشْرَفُوا عَلَى الْهَلَاكِ}}
((لاحظ بلاد الإسلام كيف تترك؟ كيف تركها حكام الإسلام وسلاطين الإسلام من الأيوبيين والزنكيين وغيرهم؟ ودمرت البلاد وسبيت العباد))
المورد19: الكامل10/(247): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَلَاثٍ وَسِتِّمِائَةٍ(603هـ)]: [ذِكْرُ عَزْلِ وُلِدِ بُكْتُمُرَ صَاحِبِ خِلَاطَ وَمُلْكِ بِلْبَانَ وَمَسِيرِ صَاحِبِ مَارْدِينَ إِلَى خِلَاطَ وَعَوْدِهِ]: قال(ابن الأثير):
{{وَفِي هَذِهِ السَّنَةِ قَبَضَ عَسْكَرُ خِلَاطَ عَلَى صَاحِبِهَا وَلَدِ بُكْتُمُرَ، وَمَلَكَهَا بِلْبَانُ مَمْلُوكُ شَاهْ أَرْمَنَ بْنِ سَكْمَانَ، وَكَتَبَ أَهْلُ خِلَاطَ إِلَى نَاصِرِ الدِّينِ أُرْتُقَ بْنِ إِيلِغَازِي يَسْتَدْعُونَهُ إِلَيْهَا، وَسَبَبُ ذَلِكَ: ((المهم الفكرة والمعنى أن تصل إلى الآخرين، فليس الغرض حفظ الأماكن والأسماء للشخصيات المتصارعة، لكن حتى نعرف الصورة وماذا يحصل بين المسلمين وسلاطين المسلمين في تلك الدولة المقدسة التي يطلق عليها أئمة التيمية المقدسة؛ أئمة التوحيد الأسطوري))
1ـ أَنَّ وَلَدَ بُكْتُمُرَ كَانَ صَبِيًّا جَاهِلًا، فَقَبَضَ عَلَى الْأَمِيرِ (شُجَاعِ الدِّينِ قُتْلُغَ، مَمْلُوكٍ مِنْ مَمَالِيكِ شَاهْ أَرْمَنَ) ((لاحظ مماليك في مماليك، مملوك، ومملوك المملوك، ومملوك مملوك المملوك، وهكذا)) ، وَهُوَ كَانَ أَتَابِكَهُ(أتابَك:مُرَبّي)، وَمُدَبِّرَ بِلَادِهِ، 2ـ فَلَمَّا قَتَلَهُ اخْتَلَفَتِ الْكَلِمَةُ عَلَيْهِ مِنَ الْجُنْدِ وَالْعَامَّةِ، وَاشْتَغَلَ هُوَ بِاللَّهْوِ وَاللَّعِبِ وَإِدْمَانِ الشُّرْبِ،
3ـ فَكَاتَبَ جَمَاعَةٌ مِنْ عَامَّةِ خِلَاطَ وَجَمَاعَةٌ مِنْ جُنْدِ نَاصِرِ الدِّينِ، صَاحِبَ مَارْدِينَ، يَسْتَدْعُونَهُ إِلَيْهِمْ، فَكَاتَبُوهُ وَطَلَبُوهُ إِلَيْهِمْ.
4ـ ثُمَّ إِنَّ بَعْضَ مَمَالِيكِ شَاهْ أَرْمَنَ، اسْمُهُ بِلْبَانُ، وَكَانَ قَدْ جَاهَرَ وَلَدَ بُكْتُمُرَ بِالْعَدَاوَةِ وَالْعِصْيَانِ، سَارَ مِنْ خِلَاطَ إِلَى مَلَازَكُرْدَ وَمَلَكَهَا، وَاجْتَمَعَ الْأَجْنَادُ عَلَيْهِ، وَكَثُرَ جَمْعُهُ، وَسَارَ إِلَى خِلَاطَ فَحَصَرَهَا،
5ـ وَاتَّفَقَ وَصُولَ صَاحِبِ مَارْدِينَ إِلَيْهَا، وَهُوَ يَظُنُّ أَنَّ أَحَدًا لَا يَمْتَنِعُ عَلَيْهِ، وَيُسَلِّمُونَ إِلَيْهِ الْمَدِينَةَ، فَنَزَلَ قَرِيبًا مِنْ خِلَاطَ عِدَّةَ أَيَّامٍ، فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ بِلْبَانُ يَقُولُ لَهُ: إِنَّ أَهْلَ خِلَاطَ قَدِ اتَّهَمُونِي بِالْمَيْلِ إِلَيْكَ، وَهُمْ يَنْفِرُونَ مِنَ الْعَرَبِ، ((عندي عرب وعندي ترك وعندي كرد وعندي فرس وعندي غير هؤلاء، وعندي مماليك من هنا وهناك)) وَالرَّأْيُ أَنَّكَ تَرْحَلُ عَائِدًا مَرْحَلَةً وَاحِدَةً وَتُقِيمُ، فَإِذَا تَسَلَّمَتُ الْبَلَدَ سَلَّمْتُهُ إِلَيْكَ، لِأَنَّنِي لَا يُمْكِنُنِي أَنْ أَمْلِكَهُ أَنَا.
6ـ فَفَعَلَ صَاحِبُ مَارْدِينَ ذَلِكَ، فَلَمَّا أَبْعَدَ عَنْ خَلَاطَ أَرْسَلَ إِلَيْهِ يَقُولُ لَهُ: تَعُودُ إِلَى بَلَدِكَ، وَإِلَّا جِئْتُ إِلَيْكَ وَأَوْقَعْتُ بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ. وَكَانَ فِي قِلَّةٍ مِنَ الْجَيْشِ، فَعَادَ إِلَى مَارْدِينَ.
7ـ وَكَانَ الْمَلِكُ الْأَشْرَفُ مُوسَى بْنُ الْعَادِلِ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَيُّوبَ، صَاحِبُ حَرَّانَ وَدِيَارِ الْجَزِيرَةِ، قَدْ أَرْسَلَ إِلَى صَاحِبِ مَارْدِينَ، لَمَّا سَمِعَ أَنَّهُ يُرِيدُ قَصْدَ خِلَاطَ، يَقُولُ لَهُ: إِنْ سِرْتَ إِلَى خِلَاطَ قَصَدْتُ بَلَدَكَ، وَإِنَّمَا خَافَ أَنْ يَمْلِكَ خِلَاطَ فَيَقْوَى عَلَيْهِمْ،
8ـ فَلَمَّا سَارَ(صاحب ماردين) إِلَى خِلَاطَ جَمَعَ الْأَشْرَفُ الْعَسَاكِرَ وَسَارَ إِلَى وِلَايَةِ مَارْدِينَ، فَأَخَذَ دَخْلَهَا، وَأَقَامَ بِدُنَيْسِرَ يَجْبِي الْأَمْوَالَ إِلَيْهِ، فَلَمَّا فَرَغَ مِنْهُ عَادَ إِلَى حَرَّانَ، فَكَانَ مَثَلُ صَاحِبِ مَارْدِينَ كَمَا قِيلَ: خَرَجَتِ النَّعَامَةُ تَطْلُبُ قَرْنَيْنِ فَعَادَتْ بِلَا أُذُنَيْنِ.
9ـ وَأَمَّا بِلْبَانُ فَإِنَّهُ جَمَعَ الْعَسْكَرَ وَحَشَدَ، وَحَصَرَ خِلَاطَ وَضَيَّقَ عَلَى أَهْلِهَا، وَبِهَا وَلَدُ بُكْتُمُرَ، فَجَمَعَ مَنْ عِنْدَهُ بِالْبَلَدِ مِنَ الْأَجْنَادِ وَالْعَامَّةِ، وَخَرَجَ إِلَيْهِ، فَالْتَقَوْا، فَانْهَزَمَ بِلْبَانُ وَمَنْ مَعَهُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ،
10ـ وَعَادَ(بِلبان) إِلَى الَّذِي بِيَدِهِ مِنَ الْبِلَادِ، وَجَمَعَ الْعَسَاكِرِ، وَاسْتَكْثَرَ مِنْهَا، وَعَاوَدَ حِصَارَ خِلَاطَ وَضَيَّقَ عَلَى أَهْلِهَا، فَاضْطَرَّهُمْ إِلَى خِذْلَانِ وَلَدِ بُكْتُمُرَ لِصِغَرِهِ، وَجَهْلِهِ بِالْمُلْكِ، وَاشْتِغَالِهِ بِلَهْوِهِ وَلَعِبِهِ، ثُمَّ قَبَضُوا عَلَيْهِ فِي الْقَلْعَةِ، وَأَرْسَلُوا إِلَى بِلْبَانَ وَحَلَّفُوهُ عَلَى مَا أَرَادُوا، وَسَلَّمُوا إِلَيْهِ الْبَلَدَ وَابْنَ بُكْتُمُرَ، وَاسْتَوْلَى عَلَى جَمِيعِ أَعْمَالِ خِلَاطَ، وَسَجَنَ ابْنَ بُكْتُمُرَ فِي قَلْعَةٍ هُنَاكَ، وَاسْتَقَرَّ مُلْكُهُ،
11ـ فَسُبْحَانَ مَنْ إِذَا أَرَادَ أَمْرًا هَيَّأَ أَسْبَابَهُ ; بِالْأَمْسِ يَقْصِدُهَا شَمْسُ الدِّينِ مُحَمَّدٌ الْبَهْلَوَانُ وَصَلَاحُ الدِّينِ يُوسُفُ بْنُ أَيُّوبَ فَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدُهُمَا عَلَيْهَا، وَالْآنَ يَظْهَرُ هَذَا الْمَمْلُوكُ الْعَاجِزُ، الْقَاصِرُ عَنِ الرِّجَالِ وَالْبِلَادِ وَالْأَمْوَالِ، فَيَمْلِكُهَا صَفْوًا عَفْوًا. [[وَكَأنَّ الآخرين ليسوا بمماليك!!]]
12ـ ثُمَّ إِنَّ نَجْمَ الدِّينِ أَيُّوبَ بْنَ الْعَادِلِ، صَاحِبَ مَيَّافَارِقِينَ، سَارَ نَحْوَ وِلَايَةِ خِلَاطَ وَكَانَ قَدِ اسْتَوْلَى [عَلَى] عِدَّةِ حُصُونٍ مِنْ أَعْمَالِهَا، فَلَمَّا قَارَبَ خِلَاطَ أَظْهَرَ لَهُ بِلْبَانُ الْعَجْزَ عَنْ مُقَابَلَتِهِ، فَطَمِعَ(ابن العادل)، وَأَوْغَلَ فِي الْقُرْبِ، فَأَخَذَ عَلَيْهِ بِلْبَانُ الطَّرِيقَ وَقَاتَلَهُ فَهَزَمَهُ، وَلَمْ يُفْلِتْ مِنْ أَصْحَابِهِ إِلَّا الْقَلِيلُ وَهُمْ جَرْحَى، وَعَادَ إِلَى مَيَّافَارِقِينَ}} [[أقول: دماء وأرواح المسلمين لا ثمن لها عند سلاطين الأمة، فلأي سبب قُتل جيشه الا القليل وهم جرحى؟!!]]

المورد20: الكامل10/( 249): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَلَاثٍ وَسِتِّمِائَةٍ(603)]: [ذِكْرُ مُلْكِ الْكُرْجِ مَدِينَةَ قُرْسَ وَمَوْتِ مَلِكِ الْكُرْجِ]: قال ابن الأثير:
{{فِي هَذِهِ السَّنَةِ: 1ـ مَلَكَ الْكُرْجُ حِصْنَ قُرْسَ، مِنْ أَعْمَالِ خِلَاطَ، وَكَانُوا قَدْ حَصَرُوهُ مُدَّةً طَوِيلَةً، وَضَيَّقُوا عَلَى مَنْ فِيهِ، وَأَخَذُوا دَخْلَ الْوِلَايَةِ عِدَّةَ سِنِينَ،[[الكُرج من جورجيا من سكنة الجبال من النصارى، وهم من أشد الناس فتكًا بالمسلمين فهم أشد من الفِرِنج]]
2ـ وَكُلُّ مَنْ يَتَوَلَّى خِلَاطَ لَا يُنْجِدُهُمْ( أهلَ حِصْنِ قُرْس)، وَلَا يَسْعَى فِي رَاحَةٍ تَصِلُ إِلَيْهِمْ.
3ـ وَكَانَ الْوَالِي بِهَا(القلعة، حِصْنِ قُرْس) يُوَاصِلُ رُسُلَهُ فِي طَلَبِ النَّجْدَةِ، وَإِزَاحَةِ مَنْ عَلَيْهِ مِنَ الْكُرْجِ، فَلَا يُجَابُ لَهُ دُعَاءٌ، (( أين العادل ودولة العادل وأبناء العادل وأبناء صلاح الدين والزنكيين؟!!))
4ـ فَلَمَّا طَالَ الْأَمْرُ عَلَيْهِ، وَرَأَى أَنْ لَا نَاصِرَ لَهُ، صَالَحَ الْكُرْجَ (( هذا ليس رافضيًّا ولا إسماعيليًّا ولا شيعيًّا ولا ابن العلقميّ ))عَلَى تَسْلِيمِ الْقَلْعَةِ عَلَى مَالٍ كَثِيرٍ وَإِقْطَاعٍ يَأْخُذُهُ مِنْهُمْ. وَصَارَتْ دَارَ شِرْكٍ بَعْدَ أَنْ كَانَتْ دَارَ تَوْحِيدٍ - فَإِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ -، ((كما الآن الكثير من المسلمين من الشباب وغيرهم من العوائل تركت الإسلام والتجأت إلى بلاد الغرب ودين الغرب ))
5ـ وَنَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ يُسَهِّلَ لِلْإِسْلَامِ وَأَهْلِهِ نَصْرًا مِنْ عِنْدِهِ، فَإِنَّ مُلُوكَ زَمَانِنَا قَدِ اشْتَغَلُوا بِلَهْوِهِمْ وَلَعِبِهِمْ وَظُلْمِهِمْ عَنْ سَدِّ الثُّغُورِ وَحِفْظِ الْبِلَادِ.}} (( هذا ابن الاثير يقول ان ملوك زماننا؛ أي ملوك العادليّة والصلاحية والزنكية والعباسية قَدِ اشْتَغَلُوا بِلَهْوِهِمْ وَلَعِبِهِمْ وَظُلْمِهِمْ عَنْ سَدِّ الثُّغُورِ وَحِفْظِ الْبِلَادِ))

المورد21: أولا: الكامل10/( 251): ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَلَاثٍ وَسِتِّمِائَةٍ(603هـ): [ذِكْرُ عِدَّةِ حَوَادِثَ]:
{{1ـ وَفِيهَا فَارِقَ أَمِيرُ الْحَاجِّ (مُظَفَّرُ الدِّينِ سُنْقُرُ مَمْلُوكُ الْخَلِيفَةِ الْمَعْرُوفُ بِوَجْهِ السَّبُعِ) الْحَاجَّ، وَمَضَى فِي طَائِفَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ إِلَى الشَّامِ،
2ـ وَسَارَ الْحَاجُّ وَمَعَهُمُ الْجُنْدُ، فَوَصَلُوا سَالِمِينَ،[[أي: هرب سُنْقُرُ وأصحابُهُ وتركوا الحاج بدون أمير!!]]
3ـ وَوَصَلَ هُوَ( سُنْقُرُ وَجْهُ السَّبُعِ) إِلَى الْمَلِكِ الْعَادِلِ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَيُّوبَ، فَأَقْطَعَهُ إِقْطَاعًا كَثِيرًا بِمِصْرَ،(( طبعا تثبت العدالة عن ابن تيمية لأنّنا سنعرف بعد قليل ما هو المبرر لهروب هذا المملوك)) وَأَقَامَ عِنْدَهُ إِلَى أَنْ عَادَ إِلَى بَغْدَادَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَسِتِّمِائَةٍ(608هـ) فِي جُمَادَى الْأُولَى، فَإِنَّهُ لَمَّا قُبِضَ الْوَزِيرُ أَمِنَ عَلَى نَفْسِهِ، وَأَرْسَلَ يَطْلُبُ الْعَوْدَ، فَأُجِيبَ إِلَيْهِ، فَلَمَّا وَصَلَ أَكْرَمَهُ الْخَلِيفَةُ وَأَقْطَعَهُ الْكُوفَةَ}}
[[أقول: أـ مملوك عبد آبق هارب من مولاه فهو كافر فكيف يكرمه العادل ويقطعه إقطاعًا كثيرًا بمصر، والمفروض أنّ السلطان العادل يعمل تحت سلطان الخليفة العبّاسيّ، فكيف فعل ذلك؟!،
ب ـ لقد جاء في صحيح مسلم: الإيمان: .{ ..عَنِ الشَّعْبِىِّ عَنْ جَرِيرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ(صلى الله عليه وآله وسلم): «أَيُّمَا عَبْدٍ أَبَقَ فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ الذِّمَّةُ»}، وكذلك في نفس المصدر{..عَنْ مَنْصُورِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنِ الشَّعْبِىِّ عَنْ جَرِيرٍ أَنَّهُ سَمِعَهُ يَقُولُ:« أَيُّمَا عَبْدٍ أَبَقَ مِنْ مَوَالِيهِ فَقَدْ كَفَرَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْهِمْ »، قَالَ مَنْصُورٌ قَدْ وَاللَّهِ رُوِىَ عَنِ النَّبِىِّ (صلى الله عليه وآله وسلم)}،
جـ ـ بعد الهروب والمعصية الكبيرة يرجِع فيكرمه الخليفة السلطان العباسي فيقطعه الكوفة!!
د ـ فما هو السر في ذلك؟! ولماذا لا يفعلون ولو عُشْرَ ذلك مع الشرفاء العرب والمسلمين الأحرار غير المماليك؟! ولماذا لا يفعلون عُشْر ذلك مع العلماء والفقهاء والأئمّة؟!!
هـ ـ ولماذا لم يحترموا إنسانيّة الإنسان ويحافظوا على أموال المسلمين وباقي الناس وأعراضهم ودمائهم بدل المتاجرة بها وإدخال المسلمين في قتال فيما بينهم بعد أن جعلوا البلاد إقطاعات وممالِك توزّع على أبنائهم ومماليكهم ومماليك مماليكهم؟! ولا حول ولا قوة إلّا بالله العليّ العظيم]]
ثانيًا: الكامل10/(265): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعٍ وَسِتِّمِائَة(604هـ)]:[ذِكْرُ عَزْلِ نَصِيرِ الدِّينِ وَزِيرِ الْخَلِيفَةِ]: قال:
{{ 1ـ كَانَ نَصِيرُ الدِّينِ نَاصِرُ بْنُ مَهْدِيٍّ الْعَلَوِيُّ هَذَا مِنْ أَهْلِ الرَّيِّ مِنْ بَيْتٍ كَبِيرٍ. فَقَدِمَ بَغْدَادَ لَمَّا مَلَكَ مُؤَيَّدُ الدِّينِ بْنُ الْقَصَّابِ وَزِيرُ الْخَلِيفَةِ الرَّيَّ، وَلَقِيَ مِنَ الْخَلِيفَةِ قَبُولًا، فَجَعَلَهُ نَائِبَ الْوِزَارَةِ، ثُمَّ جَعَلَهُ وَزِيرًا وَحَكَّمَهُ وَجَعَلَ ابْنَهُ صَاحِبَ الْمَخْزَنِ.
2ـ فَلَمَّا كَانَ فِي الثَّانِي وَالْعِشْرِينَ مِنْ جُمَادَى الْآخِرَةِ مِنْ هَذِهِ السَّنَةِ(604هـ)، عُزِلَ وَأُغْلِقَ بَابُهُ
3ـ وَكَانَ سَبَبُ عَزْلِهِ أَنَّهُ أَسَاءَ السِّيرَةَ مَعَ أَكَابِرِ مَمَالِيكِ الْخَلِيفَةِ، فَمِنْهُمْ أَمِيرُ الْحَاجِّ مُظَفَّرُ الدِّينِ سُنْقُرُ الْمَعْرُوفُ بِوَجْهِ السَّبُعِ، فَإِنَّهُ هَرَبَ مِنْ يَدِهِ إِلَى الشَّامِ سَنَةَ ثَلَاثٍ وَسِتِّمِائَةٍ، فَارَقَ الْحَاجَّ، وَأَرْسَلَ يَعْتَذِرُ مِنْ هَرَبِهِ وَيَقُولُ: إِنَّنِي هَرَبْتُ مِنْ يَدِ الْوَزِيرِ،
4ـ ثُمَّ أَتْبَعَهُ الْأَمِيرَ جَمَالَ الدِّينِ قُشْتُمُرَ وَهُوَ أَخَصُّ الْمَمَالِيكِ وَآثَرُهُمْ عِنْدَهُ، وَمَضَى إِلَى لُرِسْتَانَ وَأَرْسَلَ يَعْتَذِرُ وَيَقُولُ: إِنَّ الْوَزِيرَ يُرِيدُ أَنْ لَا يُبْقِيَ فِي خِدْمَةِ الْخَلِيفَةِ أَحَدًا مِنْ مَمَالِيكِهِ.(( عنده غيره على الخلافة ولا يريد سيطرة المماليك، وهذا نَصِيرُ الدِّينِ نَاصِرُ بْنُ مَهْدِيٍّ الْعَلَوِيُّ على نهج العمريّ، على نهج الخليفة الثاني رضي الله عنه الذي لم يرضَ بسيطرة المماليك بل لم يرضَ بإدخال المماليك إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكان مقتله رضي الله عنه على يد أحد المماليك العلوج، فهذا الوزير على نهج الخليفة عمر)) وَلَا شَكَّ أَنَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَدَّعِيَ الْخِلَافَةَ، وَقَالَ النَّاسُ فِي ذَلِكَ فَأَكْثَرُوا وَقَالُوا الشِّعْرَ..
5ـ فَعَزَلَهُ(الخليفة العباسي)،
6ـ وَلَمَّا عُزِلَ أَرْسَلَ إِلَى الْخَلِيفَةِ (( أين هذا وأين أئمّة المارقة أئمّة الدواعش قتلة الأبرياء وصانعي الإرهاب)) يَقُولُ: إِنَّنِي قَدِمْتُ إِلَى هَاهُنَا وَلَيْسَ لِي دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ، وَقَدْ حَصَلَ لِي مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَعْلَاقِ النَّفِيسَةِ، وَغَيْرِ ذَلِكَ مَا يَزِيدُ عَلَى خَمْسَةِ آلَافِ دِينَارٍ; وَيَسْأَلُ أَنْ يُؤْخَذَ مِنْهُ الْجَمِيعُ وَيُفْرَجُ عَنْهُ وَيُمَكَّنُ مِنَ الْمَقَامِ بِالْمَشْهَدِ أُسْوَةً بِبَعْضِ الْعَلَوِيِّينَ.
7ـ فَأَجَابَهُ(الخليفة): إِنَّنَا مَا أَنْعَمْنَا عَلَيْكَ بِشَيْءٍ فَنَوَيْنَا اسْتِعَادَتَهُ مِنْكَ، وَلَوْ كَانَ مِلْءَ الْأَرْضِ ذَهَبًا، وَنَفْسُكَ فِي أَمَانِ اللَّهِ وَأَمَانِنَا، وَلَمْ يَبْلُغْنَا عَنْكَ مَا تَسْتَوْجِبُ بِهِ ذَلِكَ، غَيْرَ أَنَّ الْأَعْدَاءَ قَدْ أَكْثَرُوا فِيكَ، فَاخْتَرْ لِنَفْسِكِ مَوْضِعًا تَنْتَقِلُ إِلَيْهِ مَوْفُورًا مُحْتَرَمًا.
[[أقول: الخليفة العباسي يعزل الوزير لا لِعَيْبٍ فيه بل لضغط أعداء الوزير على الخليفة؛ من حيث تشنيعهم وافتراؤهم وإفكُهم وأكاذيبُهم على الوزير، وإشاعة ذلك بين الناس فسبب ضغطًا على الخليفة فاضطر لعزله]] (( طبعًا إذا يوجد مثل أئمّة المارقة وكما ذكرهم ابن الأثير بأنّهم يوقعون بالعلماء ومن خالفهم من السنّة فيكف بالشيعة والصوفية والجهمية والمعتزلة ))
8ـ فَاخْتَارَ أَنْ يَكُونَ تَحْتَ الِاسْتِظْهَارِ مِنْ جَانِبِ الْخَلِيفَةِ لِئَلَّا يَتَمَكَّنَ مِنْهُ الْعَدُوُّ فَتَذْهَبَ نَفْسُهُ، فَفُعِلَ بِهِ ذَلِكَ.
9ـ وَكَانَ حَسَنَ السِّيرَةِ قَرِيبًا إِلَى النَّاسِ، حَسَنَ اللِّقَاءِ لَهُمْ وَالِانْبِسَاطِ مَعَهُمْ، عَفِيفًا عَنْ أَمْوَالِهِمْ، غَيْرَ ظَالِمٍ لَهُمْ،
[[أقول: إذا كان أمينًا وعفيفًا على أموال الناس، وغير ظالم لهم وحسن السيرة، وقريبًا من الناس، والخليفة راض عنه، فلماذا هرب منه المملوكان الآبقان، فهل العيب فيه أو فيهما؟!!]]
10ـ فَلَمَّا قُبِضَ عَادَ أَمِيرُ الْحَاجِّ مِنْ مِصْرَ وَكَانَ فِي الْخِدْمَةِ الْعَادِلِيَّةِ، وَعَادَ أَيْضًا قُشْتُمُرُ، وَأُقِيمَ فِي النِّيَابَةِ فِي الْوِزَارَةِ فَخْرُ الدِّينِ أَبُو الْبَدْرِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَمْسِينَا الْوَاسِطِيُّ إِلَّا أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ مُتَحَكِّمًا}}

المورد22: الكامل10/(262): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعٍ وَسِتِّمِائَة(604هـ)]: [ذِكْرُ غَارَاتِ الْفِرِنْجِ بِالشَّامِ]: قال ابن الأثير:
{{ 1ـ وَفِي هَذِهِ السَّنَةِ كَثُرَ الْفِرِنْجُ الَّذِينَ بِطَرَابُلُسَ وَحِصْنِ الْأَكْرَادِ، وَأَكْثَرُوا الْإِغَارَةَ عَلَى بَلَدِ حِمْصَ وَوِلَايَاتِهَا، وَنَازَلُوا مَدِينَةَ حِمْصَ، وَكَانَ جَمْعُهُمْ كَثِيرًا،
2ـ فَلَمْ يَكُنْ لِصَاحِبِهَا أَسَدِ الدِّينِ شِيرِكُوهْ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ شِيرِكُوهْ بِهِمْ قُوَّةٌ وَلَا يَقْدِرُ عَلَى دَفْعِهِمْ وَمَنْعِهِمْ، فَاسْتَنْجَدَ الظَّاهِرَ غَازِيَ، صَاحِبَ حَلَبَ، وَغَيْرَهُ مِنْ مُلُوكِ الشَّامِ، فَلَمْ يُنْجِدْهُ إِلَّا الظَّاهِرُ، فَإِنَّهُ سَيَّرَ لَهُ عَسْكَرًا أَقَامُوا عِنْدَهُ، وَمَنَعُوا الْفِرِنْجَ عَنْ وِلَايَتِهِ.
3ـ ثُمَّ إِنَّ الْمَلِكَ الْعَادِلَ خَرَجَ مِنْ مِصْرَ بِالْعَسَاكِرِ الْكَثِيرَةِ، وَقَصَدَ مَدِينَةَ عَكَّا، فَصَالَحَهُ صَاحِبُهَا الْفِرِنْجِيُّ عَلَى قَاعِدَةٍ اسْتَقَرَّتْ مِنْ إِطْلَاقِ أَسْرَى مِنَ الْمُسْلِمِينَ وَغَيْرِ ذَلِكَ
4ـ ثُمَّ سَارَ(العادل) إِلَى حِمْصَ، فَنَزَلَ عَلَى بُحَيْرَةِ قَدَسَ، وَجَاءَتْهُ عَسَاكِرُ الشَّرْقِ وَدِيَارِ الْجَزِيرَةِ، وَدَخَلَ إِلَى بِلَادِ طَرَابُلُسَ، وَحَاصَرَ مَوْضِعًا يُسَمَّى الْقُلَيْعَاتِ، أَخَذَهُ صُلْحًا وَأَطْلَقَ صَاحِبَهُ، وَغَنِمَ مَا فِيهِ مِنْ دَوَابَّ وَسِلَاحٍ، وَخَرَّبَهُ،
5ـ وَتَقَدَّمَ(العادل) إِلَى طَرَابُلُسَ فَنَهَبَ، وَأَحْرَقَ وَسَبَى وَغَنِمَ، وَعَادَ، وَكَانَتْ مُدَّةُ مَقَامِهِ فِي بَلَدِ الْفِرِنْجِ اثْنَيْ عَشَرَ يَوْمًا، وَعَادَ إِلَى بُحَيْرَةِ قَدَس.
6ـ وَتَرَدَّدَتِ الرُّسُلُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْفِرِنْجِ فِي الصُّلْحِ، فَلَمْ تَسْتَقِرَّ قَاعِدَةٌ وَدَخَلَ الشِّتَاءُ، وَعَادَ إِلَى دِمَشْقَ فَشَتَّى بِهَا، وَعَادَتْ عَسَاكِرُ دِيَارِ الْجَزِيرَةِ إِلَى أَمَاكِنِهَا.
7ـ وَكَانَ سَبَبُ خُرُوجِهِ مِنْ مِصْرَ بِالْعَسَاكِرِ أَنَّ أَهْلَ قُبْرُسَ مِنَ الْفِرِنْجِ أَخَذُوا عِدَّةَ قِطَعٍ مِنْ أُسْطُولِ مِصْرَ، وَأَسَرُوا مَنْ فِيهَا.
[[تنبيه: لاحظ ذكاء ابن الأثير في الكتابة فإنّه يريد الإشارة هنا إلى أنّ العادل لم يخرج مِن أجل ما حصل على حمص وتوابعها، ولم يثأر لهم، ولم يَنْجُدْ شيركوه حفيد عمّه شيركوه، لكنّه خرج من أجل أسرى من أتباعه اَسَرَهُم الفِرِنج!!]]
8ـ فَأَرْسَلَ الْعَادِلُ إِلَى صَاحِبِ عَكَّا فِي رَدِّ مَا أَخَذَ، وَيَقُولُ: نَحْنُ صُلْحٌ فَلِمَ غَدَرْتُمْ بِأَصْحَابِنَا.
9ـ فَاعْتَذَرَ(صاحبُ عكّا) بِأَنَّ أَهْلَ قُبْرُسَ لَيْسَ لِي عَلَيْهِمْ حُكْمٌ وَأَنَّ مَرْجِعَهُمْ إِلَى الْفِرِنْجِ الَّذِينَ بِالْقُسْطَنْطِينِيَّةِ،
10ـ ثُمَّ إِنَّ أَهْلَ قُبْرُسَ سَارُوا إِلَى الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ بِسَبَبِ غَلَاءٍ كَانَ عِنْدَهُمْ وَتَعَذَّرَتْ عَلَيْهِمُ الْأَقْوَاتُ،
11ـ وَعَادَ حُكْمُ قُبْرُسَ إِلَى صَاحِبِ عَكَّا، وَأَعَادَ الْعَادِلُ مُرَاسَلَتَهُ فَلَمْ يَنْفَصِلْ حَالٌ، فَخَرَجَ بِالْعَسَاكِرِ، وَفَعَلَ بِعَكَّا مَا ذَكَرْنَا، فَأَجَابَهُ حِينَئِذٍ صَاحِبُهَا إِلَى مَا طَلَبَ وَأَطْلَقَ الْأَسْرَى}}.

المورد23: الكامل10/(263): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعٍ وَسِتِّمِائَة(604هـ)]: [ذِكْرُ الْفِتْنَةِ بِخِلَاطَ وَقَتْلِ كَثِيرٍ مِنْ أَهْلِهَا]: قال:
{{1ـ لَمَّا تَمَّ مُلْكُ خِلَاطَ وَأَعْمَالِهَا لِلْمَلِكِ الْأَوْحَدِ بْنِ الْعَادِلِ سَارَ عَنْهَا إِلَى مَلَازَكُرْدَ لِيُقَرِّرَ قَوَاعِدَهَا أَيْضًا، وَيَفْعَلَ مَا يَنْبَغِي أَنْ يَفْعَلَهُ فِيهَا،
2ـ فَلَمَّا فَارَقَ خِلَاطَ وَثَبَ أَهْلُهَا عَلَى مَنْ بِهَا مِنَ الْعَسْكَرِ فَأَخْرَجُوهُ(العَسكَر) مِنْ عِنْدِهِمْ، وَعَصَوْا، وَحَصَرُوا الْقَلْعَةَ وَبِهَا أَصْحَابُ الْأَوْحَدِ، وَنَادَوْا بِشِعَارِ شَاهْ أَرْمَنَ، وَإِنْ كَانَ مَيِّتًا، يَعْنُونَ بِذَلِكَ رَدَّ الْمُلْكِ إِلَى أَصْحَابِهِ وَمَمَالِيكِهِ.
3ـ فَبَلَغَ الْخَبَرُ إِلَى الْمَلِكِ الْأَوْحَدِ، فَعَادَ إِلَيْهِمْ، وَقَدْ وَافَاهُ عَسْكَرٌ مِنَ الْجَزِيرَةِ فَقَوِيَ بِهِمْ، وَحَصَرَ خِلَاطَ،
4ـ فَاخْتَلَفَ أَهْلُهَا، فَمَالَ إِلَيْهِ بَعْضُهُمْ حَسَدًا لِلْآخَرِينَ، فَمَلَكَهَا، (( إذن الجميع لا يرغب به وقد مال البعض حسدًا بإخوانهم وليس حبًا به))
5ـ وَقَتَلَ بِهَا خَلْقًا كَثِيرًا مِنْ أَهْلِهَا، وَأَسَرَ جَمَاعَةً مِنَ الْأَعْيَانِ، فَسَيَّرَهُمْ إِلَى مَيَّافَارِقِينَ، وَكَانَ كُلَّ يَوْمٍ يُرْسِلُ إِلَيْهِمْ يَقْتُلُ مِنْهُمْ جَمَاعَةً، فَلَمْ يَسْلَمْ إِلَّا الْقَلِيلُ، ((هذا من؟ هذا ابن العادل، إنّه عادل جدًا جدًا جدًا ))
6ـ وَذَلَّ أَهْلُ خِلَاطَ بَعْدَ هَذِهِ الْوَاقِعَةِ،
7ـ وَتَفَرَّقَتْ كَلِمَةُ الْفِتْيَانِ، وَكَانَ الْحُكْمُ إِلَيْهِمْ، وَكُفِيَ النَّاسُ شَرَّهُمْ، فَإِنَّهُمْ كَانُوا قَدْ صَارُوا يُقِيمُونَ مَلِكًا وَيَقْتُلُونَ آخَرَ، وَالسَّلْطَنَةُ عِنْدَهُمْ لَا حُكْمَ لَهَا وَإِنَّمَا الْحُكْمُ لَهُمْ وَإِلَيْهِمْ.
[[أقول: أـ في مصطلحات اليوم ومرّت علينا وعشناها جميعًا ولا زلنا نعيش مرارتَها وستبقى إلى أن يشاء الله فشعار قديم حديث {إمّا احكمُك وإمّا اقتلك، إمّا أحكمكم وإمّا أبيدكم}، فهل يوجد اختلاف بين أمس واليوم؟! ب ـ والكلام المهم في أنّه مَن يتعظ ومن يكتب بإنصاف ولو بحدِّه الأدنى، جـ ـ ومع كلّ ما حصل من إبادة يقول ابن الأثير {وَكُفِيَ النَّاسُ شَرَّهُمْ} فأيّ ناس يتحدّث عنهم؟! وهو قبل بضعة أسطر لا أكثر ذكر أنّ أهل البلد خرجوا ضدّ الملك الأوحد وعسكره وأخرجوهم من البلد، وذكر أنّ الأوحد لمّا ملكها ثانيا قتل من أهلها خلقا كثيرًا وذكر أنّه ذلّ أهل خلاط بعد هذه الواقعة، وذَكَر أنّ بعضَ أهلِها مالَ إليهِ ليس حبّا له ولكن حسدًا لإخوانهم من أهل بلدهم خِلاط!!! فأيّ ناس يتحدّث عنهم فيقول {وَكُفِيَ النَّاسُ شَرَّهُمْ}؟!!]]
والحمد لله ربِّ العالمين والعاقبة للمتّقين وصلِّ اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين، وأسألكم الدعاء
الله أكبر الله أكبر الله أكبر اللهم صلِّ على محمد وآل محمد
الجمعة/ 2 رجب/ 1438هـ - 31/ 3/ 2017م






رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-04-2017, 07:03 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
السلطاني
إحصائية العضو






السلطاني is on a distinguished road

السلطاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

لقد ظهرت فئات باغية متلبسة بأسم الاسلام شوهت الصورة المشرفة والمواقف النبيله التي رسمها الاسلام فكان منهج تلك الفئات هو الغدر والاغتيالات والتصفية الجسدية لكل من يخالفهم ، هذه الحقائق التأريخية وغيرها الكثير بينها بالتفصيل المرجع الصرخي من خلال بحثة التأريخي العقائدي الذي يحمل عنوان ( وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري )







رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-04-2017, 08:31 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ارجوان البابلي

الصورة الرمزية ارجوان البابلي
إحصائية العضو






ارجوان البابلي will become famous soon enough

ارجوان البابلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

ضرورة مواجهة التطرف والتكفير
فكريا والقضاء على اساسه ومنابعه والا فإن الإرهاب التيمي الداعشي التكفيري سيستمر ويواصل
تأثيره في الفتن واباحة الدماء والاموال والاعراض فالحلول العسكرية والإستخباراتية لا تأتي بالحلول الجذرية
وإنما تبقى حلول ترقيعية لا تعالج أصل المشكلة واساسها التكفيري.......
حفظك الله سيدي الصرخي يامن وضعت الحلول الناجعة لاصل الارهاب الداعشي التيمي التكفيري







التوقيع









رد مع اقتباس
 
   
قديم 02-04-2017, 06:21 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ابو فهد

الصورة الرمزية ابو فهد
إحصائية العضو






ابو فهد is on a distinguished road

ابو فهد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

لقد ظهرت فئات باغية متلبسة بأسم الاسلام شوهت الصورة المشرفة والمواقف النبيله التي رسمها الاسلام فكان منهج تلك الفئات هو الغدر والاغتيالات والتصفية الجسدية لكل من يخالفهم ، هذه الحقائق التأريخية وغيرها الكثير بينها بالتفصيل المرجع الصرخي من خلال بحثة التأريخي العقائدي الذي يحمل عنوان ( وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري )







رد مع اقتباس
 
   
قديم 02-04-2017, 07:02 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
حسن السلطاني

الصورة الرمزية حسن السلطاني
إحصائية العضو






حسن السلطاني is on a distinguished road

حسن السلطاني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

الله يوفقكم







التوقيع

ماشاء الله لاحول ولاقوة الا بالله ماشاء الله لاماشاء الناس ماشاء الله وأن كره الناس ماشاء الله لاماشاء الناس ماشاء الله وأن كره الناس ماشاء الله لاماشاء الناس ماشاء الله وأن كره الناس حسبي الرب من المربوبين حسبي الخالق من المخلوقين حسبي الرازق من المرزوقين حسبي الله رب العالمين حسبي الله رب العالمين حسبي من هو حسبي حسبي من لم يزل حسبي حسبي من كان منذ كنت لم يزل حسبي حسبي الله لااله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم...

رد مع اقتباس
 
   
قديم 03-04-2017, 07:38 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
غني المنصوري
إحصائية العضو







غني المنصوري is on a distinguished road

غني المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

لقد اثبت الو اقع جليا وبدرجة لايشوبها اي شك ان سلوك ومواقف سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله
قد تجسدت فيها كل معاني وميزات وأولويات القيادة الرسالية ، فهو نموذج حي فعال حمل روح الرسالة المحمديه
وذاب فيها وسرت في عروقه وفكره فأصبح يمثل اخلاق الإسلام الأصيل ونهج أهل البيت القويم سلام الله عليهم أجمعين .
اللهم احفظ ابناء الوطن بحفظك وانصرهم بنصرك وأيدهم بتأييدك فأن من تنصره لاغالب له ياناصر ياقادر ياقوي ياشديد .







رد مع اقتباس
 
   
قديم 04-04-2017, 11:54 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عبدالله المنصوري
إحصائية العضو







عبدالله المنصوري is on a distinguished road

عبدالله المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

نعم بكل ثقة وصدق وامانة واصرار وعلم واخلاق وتحليل وتدقيق يمضي ويسير قدما سيد المحققين واستاذ المؤرخين وهبية المفكرين واعلم العلماء ومصداق جده الرسول الاعظم حبيب رب العالمين السيد الاستاذ الصرخي الحسني في ثورته العلمية والنهضة الاصلاحية الاسلامية العقائدية التاريخية الفكرية الاخلاقية الكبرى بحيث اصبح اسلوب ومنهج السيد الاستاذ منهج اهل الاسلام وكل الانسانية لانه عنوان ومصداق فخر الكائنات الرسول الاعظم الاقدس واله الاطهار وصحب الاخيار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام موحد وحامي ومدافع عن رسالة جده بالعلم والاخلاق والتصدي والقضاء على كل انواع الفساد والارهاب والتطرف والاقصاء والتكفير والبدع الاموية التيمية الداعشية وكل القوى الداعمة لها فحيا السيد الاستاذ على هذه الثورة المباركة في احياء وانقاذ الامة من سبات طويل







رد مع اقتباس
 
   
قديم 04-04-2017, 01:05 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عدنان المنصوري

الصورة الرمزية عدنان المنصوري
إحصائية العضو







عدنان المنصوري is on a distinguished road

عدنان المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

اللهم أنصر وسدد المرجع الأعلم والمحقق الاسلامي الكبير السيد الصرخي الحسني وأدام علينا ظله الشريف وبركاته
فهو حامل راية السلام والأسلام المحمدي الأصيل ونورالعلم والمعارف الربانية وقد فند ّ سماحة السيد الصرخي مزاعم التكفيريين وعقائدهم الباطله كالتشبيه والتجسيد وكشف أباطيل الأقلام الأموية المأجورة وخزعبلات أمرائهم والبدع والانحراف الفكري عندهم .







التوقيع

رد مع اقتباس
 
   
قديم 06-04-2017, 08:18 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ابو حسن المنصوري

الصورة الرمزية ابو حسن المنصوري
إحصائية العضو






ابو حسن المنصوري is on a distinguished road

ابو حسن المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

لقد اثبت الو اقع جليا وبدرجة لايشوبها اي شك ان سلوك ومواقف سماحة السيد الصرخي الحسني دام ظله
قد تجسدت فيها كل معاني وميزات وأولويات القيادة الرسالية ، فهو نموذج حي فعال حمل روح الرسالة المحمديه
وذاب فيها وسرت في عروقه وفكره فأصبح يمثل اخلاق الإسلام الأصيل ونهج أهل البيت القويم سلام الله عليهم أجمعين .
اللهم احفظ ابناء الوطن بحفظك وانصرهم بنصرك وأيدهم بتأييدك فأن من تنصره لاغالب له ياناصر ياقادر ياقوي ياشديد .







رد مع اقتباس
 
   
قديم 29-04-2017, 11:35 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
إحصائية العضو







ابو حنين المنصوري is on a distinguished road

ابو حنين المنصوري غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

مايقوم به سماحة السيد الصرخي الحسني (دام ظله) من بحوث وبكافة العناوين التي يتصدى بها سماحتة للفكر التيمي الداعشي لم تاتي من فراغ انما تدل على مدى علميته المعمقه والتي يعجز عن الاتيان بمثلها من قبل الاخرين ، لذلك نرى سلاست البحث الذي يوصله سماحته الى كل العقول وبمختلف المستويات العلمية لدى الانسان حيث يكون مفهوم لدى الجميع وهذا من اصعب الامور ولا يستطيع اي شخص ان يقوم بما يقوم به السيد الحسني فنراه يقدم الادلة التي تدحض الفكر التيمي ومن مصادرهم ومن مايعتقدون به وما هو حجة عليهم بحيث لايستطيعون نكرانه وبفضل الله قد اثمرت هذه المحاضرات القيمه واصبحت محل اهتمام الكثير ، نسئل الله ان يديم على الامة الاسلامية جمعا والشعب العراقي هذه الفيوضات الالهية المعطرة المتمثلة بسماحه المولى الحسني ...







رد مع اقتباس
 
   
قديم 01-05-2017, 10:59 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
المنصوري ابو علي
إحصائية العضو







المنصوري ابو علي is on a distinguished road

المنصوري ابو علي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

كل ماينطق به السيد الحسني هو درر وجواهر وكنوز لاتثمن فهو الوحيد الذي زلزل عروش دواعش التكفير التيمي







رد مع اقتباس
 
   
قديم 04-06-2017, 11:51 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
ابو عباس عبدالله

الصورة الرمزية ابو عباس عبدالله
إحصائية العضو







ابو عباس عبدالله is on a distinguished road

ابو عباس عبدالله غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الخليفاوي العراقي المنتدى : منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري
افتراضي

أن سماحة السيد الصرخي الحسني (دام ظله ) لا يتكلم عن فراغ بل كل ما يقوله بالبرهان
والدليل القاطع وكشف من خلال البحث والتحليل العلمي العقلي والنقاش الموضوعي زيف المارقين ابن تيمية
وزمرته المنافقين وعدم ايمانهم بالله الواحد الأحد من خلال وصف قرآني لافعال المنكرين لله الواحد الأحد
الذين يعتقدون بما يعتقد به ابن تيمية من توحيد جسمي خرافي وأكد بان العذاب والنار مصيرهم لكفرهم بآيات الله تعالى .







التوقيع

رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصّ المحاضرة (1) من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري 26 12-10-2017 08:03 AM
نصّ المحاضرة (17) من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري 12 12-04-2017 06:26 PM
نصّ المحاضرة (23) من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري 13 12-04-2017 06:23 PM
نصّ المحاضرة (7) من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري 14 12-04-2017 05:48 PM
نصّ المحاضرة (8) من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري الخليفاوي العراقي منتدى تقريرات بحث وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري 13 04-04-2017 01:12 PM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.