الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتديات مدّعي العصمة كذباً وزوراً وأئمة الضلال والإنحراف > منتدى المراة والطفل في مباهلات الكاذب
 

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 05-07-2008, 05:00 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الشيخ صباح العابدي
إحصائية العضو






الشيخ صباح العابدي is on a distinguished road

الشيخ صباح العابدي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى المراة والطفل في مباهلات الكاذب
افتراضي المرأة ودورها في نصرة الحق :



كانت المجتمعات تتعامل مع المرأة بانحيازية وتطرف حيث تعدها كائناً خلق لأجل خدمة الآخرين وإشباع رغباتهم وشهواتهم وتعدا وعاءاً وواسطة لإنجاب الرجال ولادخل لها في هذا الإنجاب سوى أنها وعاء فقط فكانتالمراة تُباع وتُشترى وتعمل الساعات الطوال والأدهى من ذلك كله أنهاتُقتل وتُدفن حيةًحال ولادتها لأنهاتسوّد وجه أبيها وتحط من قدره وقيمته كماكانوا ينظرون اليها بهذه النظرة السلبية قال الله تعالى في كتابه الكريم : (( وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ **يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ }النحل59*58 )) .
ولكن الكتب السماوية حاربت هذه الأفكار السوداء التي كانت تسود تلك المجتمعات من أن المرأة هي أحد أعوان إبليس اللعين وأنها اشتركت معه في المؤامرة التي أخرجت أبينا آدم (عليه السلام )من الجنة ... وأعطت السماء للمرأة أدواراً كبيرة خلّدت مواقفها البطولية التي أذهلت الناس ووقفوا عاجزين عن وصف هذه المواقف التي لم يستطع الرجال أن يقفوا مثلها ... فهذه آسية بنت مزاحم ( زوجة فرعون ) تتحدى هذا الطاغوت المتجبّر بصبرها وإيمانها وتضحيتها فتكون عاقبتها النصر والشهادة والسعادة فلم تستسلم ولم تضعف بل حققت الأهداف التي خُلقت من أجلها بعد أن عجز الرجال عن الوقوف بوجه طاغية عصره فكانت عاقبتها أن قالت (( رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }التحريم11))...
وهذه بلقيس صاحبة العقل الراجح والرأي السديد الذي أوصل شعبها الى بر الأمان فحقنت الدماء ولم تأخذ بآراء وقرارات الرجال الذين جمعتهم طلباً للمشورة حيث أشاروا عليها بأنهم أولو قوة وبأ س شديد فلو خاضت الحرب ضد نبي الله سليمان بن داوود ( عليهما السلام ) لكانت النتائج معروفة وهي الهزيمة النكراء، فنجت وأنجت قومها ودخلت في صف المؤمنين ...
وزوجة أيوب (عليه السلام )التي وقفت الى جانبه في مرضه ومحنته ولم تتخل عنه في الوقت الذي تخلى عنه قومه ولم يسمعوا لقوله ، وتحملت الأذى والألم والمعاناة حتى فرج الله عنه وعنها ...
وموقف مريم العذراء ( عليها السلام )التي جعلها الله تعالى موضعاً لمعجزته بعد أن كانت حياتها حافلة بالصبروالإيمان والنقاء والصفاء والعبادة والورع والتقى فتحدى الله بها بني إسرائيل وأولدها المسيح عيسى (عليه السلام ) من غير أب فكان من حكمة الله وتقديره للأمور أن مريم ( عليها السلام ) لديها القابلية والقدرة على الإضطلاع بهذا الدور العالمي المليء بالمخاطر فوقفت بوجه أعداء الدين وتحملت الأذى وصبرت وجاهدت ، فاستحقت أن تكون سيدة نساء العالمين ...
وهناك الكثير من النساء اللواتي وقفن وقفات بطولية شجاعة في نصرةالحق ولم تأخذهن في الله لومة لائم ومن أهم تلك المواقف هي تلك السلسلة الذهبية الزكية الطيبة الطاهرة لأم المؤمنين خديجة الكبرى وإبنتها وحفيدتها (عليهن السلام ) فهذه المرأة المشهورة بالغنى والثراء قضت آخر أيامها وهي تتدثر مع النبي الأكرم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بعبائته حيث أنفقت كل أموالها في نصرة الدين فأقرأها العلي الأعلى السلام وبشرها أن لها في الجنة بيت من قصب ... أما ابنتها فاطمة الزهراء (عليها السلام ) البتول الطاهرة صاحبة المواقف الشجاعة مع أبيها في دعوته للناس ومع بعلها واالمطالبة بحقه وفضح من غصب حقهم وعاداهم وكثير من المواقف التي سجلها التأريخ ودونته الكتب ،هذه المواقف والبطولات للنساء المؤمنات لم ولن تتوقف بل هي مستمرة وهذه المرة تجسدت بالحوراء زينب بنت أمير المؤمنين ( عليهما السلام ) حيث قاسمت أخيها الحسين (عليه السلام ) المواقف المشرّفة فكانت بحق بطلة كربلاء ...
ونحن الآن وفي زماننا هناك الكثير من النساء المؤمنات المجاهدات مثل الشهيدة بنت الهدى لم تقتصر أدوارهن على مراقبة أنفسهن ومراقبة الأطفال ،بل ان المرأة قامت بأدوار كثيرة في اصلاح المجتمع لأن التكليف الذي وجهه المولى (جل وعلا ) للانسان ليس منحصراً بالرجل فقط بل انه يشمل المرأة أيضاً فالضرورة تتوقف أحياناً على تدخل المرأة في ذلك لتحول التكليف اليها وهذا ماتبلور في قضية الزهراء (عليها السلام ) حينما تطلّب الموقف أن تتدخل فتدخلت ...
نستطيع أن نقول أن المرأة لم تأخذ دورها الحقيقي والى الآن حيث نجد أن المختصين وحتى في وقتنا الحاضر لم يوضحوا هذا الدور من أن المرأة لابد أن تعرف وتميز الحق كما يعرفه الرجل وأن عليها تكاليف وواجبات لاتتوقف على المنزل والاولاد بل عليها أن تؤدي دورها الفاعل في خدمة الدين كاقامة الدروس والمشاركة في المسيرات والمظاهرات والسعي لتحقيق التكاملات والاستعداد لنصرة الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف ) من خلال معرفة دورها في قضية الامام (عليه السلام ) حتى تتشرف بطلعته البهية وتحقق مصاديق نصرة الزهراء وزينب (عليهما السلام )...وهذا ماأكده السيد الحسني (دامت بركاته ) حيث قال : (( ان وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ووجوب الانتصار للحق والجهاد في سبيله سبيل الله الواحد القهار ، ويشمل الرجال والنساء ، ويتأكد الوجوب ويتعين على النساء بعد أن تتخلى الرجال عن الحق ويتبعوا إبليس والهوى والنفس والدنيا فيكون كل منهم عبداً للدينار والدرهم وللرموز والمناصب والرجال ، فلا يبقى للحق ناصرالا المرأة المؤمنة الصابرة المحتسبة المجاهدة الساعية في تحقيق التكاملات الفكرية والروحية والأخلاقية والمنتصرة للامام (عليه السلام ) ولحركة التمهيد ولظهوره الشريف )).






رد مع اقتباس
 
   
قديم 05-07-2008, 09:44 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ارجوان البابلي

الصورة الرمزية ارجوان البابلي
إحصائية العضو






ارجوان البابلي will become famous soon enough

ارجوان البابلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الشيخ صباح العابدي المنتدى : منتدى المراة والطفل في مباهلات الكاذب
افتراضي

السلام عليكم
بارك الله فيك يا شيخنا الجليل على هذه المشاركة القيمة
اللهم وفقنا للسير على طريق الحق







رد مع اقتباس
 
   
قديم 05-07-2008, 10:06 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
علي محسن الخزعلي
إحصائية العضو






علي محسن الخزعلي is on a distinguished road

علي محسن الخزعلي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الشيخ صباح العابدي المنتدى : منتدى المراة والطفل في مباهلات الكاذب
افتراضي

اقتباس :
كانت المجتمعات تتعامل مع المرأة بانحيازية وتطرف حيث تعدها كائناً خلق لأجل خدمة الآخرين وإشباع رغباتهم وشهواتهم وتعدا وعاءاً وواسطة لإنجاب الرجال ولادخل لها في هذا الإنجاب سوى أنها وعاء فقط فكانتالمراة تُباع وتُشترى وتعمل الساعات الطوال والأدهى من ذلك كله أنهاتُقتل وتُدفن حيةًحال ولادتها لأنهاتسوّد وجه أبيها وتحط من قدره وقيمته كماكانوا ينظرون اليها بهذه النظرة السلبية قال الله تعالى في كتابه الكريم : (( وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ **يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ }النحل59*58 )) .
ولكن الكتب السماوية حاربت هذه الأفكار السوداء التي كانت تسود تلك المجتمعات من أن المرأة هي أحد أعوان إبليس اللعين وأنها اشتركت معه في المؤامرة التي أخرجت أبينا آدم (عليه السلام )من الجنة ... وأعطت السماء للمرأة أدواراً كبيرة خلّدت مواقفها البطولية التي أذهلت الناس ووقفوا عاجزين عن وصف هذه المواقف التي لم يستطع الرجال أن يقفوا مثلها ... فهذه آسية بنت مزاحم ( زوجة فرعون ) تتحدى هذا الطاغوت المتجبّر بصبرها وإيمانها وتضحيتها فتكون عاقبتها النصر والشهادة والسعادة فلم تستسلم ولم تضعف بل حققت الأهداف التي خُلقت من أجلها بعد أن عجز الرجال عن الوقوف بوجه طاغية عصره فكانت عاقبتها أن قالت (( رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }التحريم11))...
وهذه بلقيس صاحبة العقل الراجح والرأي السديد الذي أوصل شعبها الى بر الأمان فحقنت الدماء ولم تأخذ بآراء وقرارات الرجال الذين جمعتهم طلباً للمشورة حيث أشاروا عليها بأنهم أولو قوة وبأ س شديد فلو خاضت الحرب ضد نبي الله سليمان بن داوود ( عليهما السلام ) لكانت النتائج معروفة وهي الهزيمة النكراء، فنجت وأنجت قومها ودخلت في صف المؤمنين ...
وزوجة أيوب (عليه السلام )التي وقفت الى جانبه في مرضه ومحنته ولم تتخل عنه في الوقت الذي تخلى عنه قومه ولم يسمعوا لقوله ، وتحملت الأذى والألم والمعاناة حتى فرج الله عنه وعنها ...
وموقف مريم العذراء ( عليها السلام )التي جعلها الله تعالى موضعاً لمعجزته بعد أن كانت حياتها حافلة بالصبروالإيمان والنقاء والصفاء والعبادة والورع والتقى فتحدى الله بها بني إسرائيل وأولدها المسيح عيسى (عليه السلام ) من غير أب فكان من حكمة الله وتقديره للأمور أن مريم ( عليها السلام ) لديها القابلية والقدرة على الإضطلاع بهذا الدور العالمي المليء بالمخاطر فوقفت بوجه أعداء الدين وتحملت الأذى وصبرت وجاهدت ، فاستحقت أن تكون سيدة نساء العالمين ...
وهناك الكثير من النساء اللواتي وقفن وقفات بطولية شجاعة في نصرةالحق ولم تأخذهن في الله لومة لائم ومن أهم تلك المواقف هي تلك السلسلة الذهبية الزكية الطيبة الطاهرة لأم المؤمنين خديجة الكبرى وإبنتها وحفيدتها (عليهن السلام ) فهذه المرأة المشهورة بالغنى والثراء قضت آخر أيامها وهي تتدثر مع النبي الأكرم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بعبائته حيث أنفقت كل أموالها في نصرة الدين فأقرأها العلي الأعلى السلام وبشرها أن لها في الجنة بيت من قصب ... أما ابنتها فاطمة الزهراء (عليها السلام ) البتول الطاهرة صاحبة المواقف الشجاعة مع أبيها في دعوته للناس ومع بعلها واالمطالبة بحقه وفضح من غصب حقهم وعاداهم وكثير من المواقف التي سجلها التأريخ ودونته الكتب ،هذه المواقف والبطولات للنساء المؤمنات لم ولن تتوقف بل هي مستمرة وهذه المرة تجسدت بالحوراء زينب بنت أمير المؤمنين ( عليهما السلام ) حيث قاسمت أخيها الحسين (عليه السلام ) المواقف المشرّفة فكانت بحق بطلة كربلاء ...
ونحن الآن وفي زماننا هناك الكثير من النساء المؤمنات المجاهدات مثل الشهيدة بنت الهدى لم تقتصر أدوارهن على مراقبة أنفسهن ومراقبة الأطفال ،بل ان المرأة قامت بأدوار كثيرة في اصلاح المجتمع لأن التكليف الذي وجهه المولى (جل وعلا ) للانسان ليس منحصراً بالرجل فقط بل انه يشمل المرأة أيضاً فالضرورة تتوقف أحياناً على تدخل المرأة في ذلك لتحول التكليف اليها وهذا ماتبلور في قضية الزهراء (عليها السلام ) حينما تطلّب الموقف أن تتدخل فتدخلت ...
نستطيع أن نقول أن المرأة لم تأخذ دورها الحقيقي والى الآن حيث نجد أن المختصين وحتى في وقتنا الحاضر لم يوضحوا هذا الدور من أن المرأة لابد أن تعرف وتميز الحق كما يعرفه الرجل وأن عليها تكاليف وواجبات لاتتوقف على المنزل والاولاد بل عليها أن تؤدي دورها الفاعل في خدمة الدين كاقامة الدروس والمشاركة في المسيرات والمظاهرات والسعي لتحقيق التكاملات والاستعداد لنصرة الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف ) من خلال معرفة دورها في قضية الامام (عليه السلام ) حتى تتشرف بطلعته البهية وتحقق مصاديق نصرة الزهراء وزينب (عليهما السلام )...وهذا ماأكده السيد الحسني (دامت بركاته ) حيث قال : (( ان وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ووجوب الانتصار للحق والجهاد في سبيله سبيل الله الواحد القهار ، ويشمل الرجال والنساء ، ويتأكد الوجوب ويتعين على النساء بعد أن تتخلى الرجال عن الحق ويتبعوا إبليس والهوى والنفس والدنيا فيكون كل منهم عبداً للدينار والدرهم وللرموز والمناصب والرجال ، فلا يبقى للحق ناصرالا المرأة المؤمنة الصابرة المحتسبة المجاهدة الساعية في تحقيق التكاملات الفكرية والروحية والأخلاقية والمنتصرة للامام (عليه السلام ) ولحركة التمهيد ولظهوره الشريف )).

[align=center]بارك الله فيك ياشيخنا واستاذنا[/align]






رد مع اقتباس
 
   
قديم 26-08-2008, 10:23 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ام الابرار

الصورة الرمزية ام الابرار
إحصائية العضو






ام الابرار is on a distinguished road

ام الابرار غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الشيخ صباح العابدي المنتدى : منتدى المراة والطفل في مباهلات الكاذب
افتراضي


[bor=00cc66]
السلام عليكم
بارك الله فيك ياشيخنا وجزاك خيرا على هذه المشاركة القيمة
[/bor]







رد مع اقتباس
 
   
قديم 28-08-2008, 11:35 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ام محمد باقر1

الصورة الرمزية ام محمد باقر1
إحصائية العضو






ام محمد باقر1 is on a distinguished road

ام محمد باقر1 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الشيخ صباح العابدي المنتدى : منتدى المراة والطفل في مباهلات الكاذب
افتراضي

[frame="1 98"]السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
بارك الله فيك يا شيخنا الجليل على هذه المشاركة القيمة
اللهم وفقنا للسير على طريق الحق ونصرت الزهراء المظلومة ونصرت صاحب الحق الامام المهدي عليهما السلام بحق حقك يالله... بحق حقك يالله ...بحق حقك يالله [/frame][align=center]انتفاضة كربلاء الالكترونية[/align]







التوقيع


[SIGPIC][/SIGPIC]
اللهم لاتستبدل بنا غيرنا xxxاللهم لاتستبدل بنا غيرنا
رد مع اقتباس
 
   
قديم 27-10-2008, 09:39 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ام محمد باقر السماوي

الصورة الرمزية ام محمد باقر السماوي
إحصائية العضو






ام محمد باقر السماوي is on a distinguished road

ام محمد باقر السماوي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الشيخ صباح العابدي المنتدى : منتدى المراة والطفل في مباهلات الكاذب
افتراضي

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
بارك الله فيك يا شيخنا الجليل على هذه المشاركة القيمة
اللهم وفقنا للسير على طريق الحق ونصرت الزهراء المظلومة ونصرت صاحب الحق الامام المهدي عليهما السلام بحق حقك يالله... بحق حقك يالله ...بحق حقك يالله







التوقيع

رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.