الرئيسية التحكم     الرسائل الخاصة الخروج
 
NV8xNDA1NTM2NjVf (1000×122)
البحوث الأصوليةالبحوث الفقهيةالرسالة العمليةالبحوث العقائديةالمنطق وأصول الفقهالبحوث الأخلاقيةالمؤلفات الفلسفيةfp,e hgjtsdvالبحوث التاريخيةمؤلفات السلسلة
منتدى صلاة الجمعةفاصلمنتدى الحوزاتفاصلمنتدى المرجعية
شرح الحلقة الأولىشرح الحلقة الثانيةالبحث الخارج الأصولي
NV8xMzQ5MDI2Mzhf (145×109)NV8xMzQ5MDI2Mzdf (151×109)NV8xMzQ5MDI2NDBf (207×109)NV8xMzQ5MDI2MzVf (201×109)NV8xMzQ5MDI2MzZf (148×109)NV8xMzQ5MDI2Mzlf (148×109)

   
العودة   منتديات المركز الاعلامي لمكتب السيد الصرخي الحسني > منتدى انوار الهدى الساطعة > منتدى كتاب المرجعية
 

منتدى كتاب المرجعية منتدى يختص بكتابات كتّاب المرجعية

رد
   
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
   
قديم 20-03-2020, 05:37 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مراسيم الحق
إحصائية العضو







مراسيم الحق is on a distinguished road

مراسيم الحق غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتدى كتاب المرجعية
افتراضي الفيلسوف الاسلامي المعاصر ..‏كَأَيَّامِ نُوحٍ.. يَأتِي بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِير

الفيلسوف الاسلامي المعاصر ..‏كَأَيَّامِ نُوحٍ.. يَأتِي بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِير
احمد الركابي
في الواقع كانت الدراسات الاسلامية، تنطلق دائما من منطلقات رسالية، لتربية الفرد و المجتمع، بمفاهيم الاسلام و قيمه، بهدف تحصين الامة بالوعي الديني، لابعادها عن مخاطر الانحراف، في مختلف ميادين الحياة، فإن ثقافة علامات الظهور تكون في طليعة الفكر الاسلامي التربوي الهادف، باعتبارها تمثل في نصوصها الغيبية لافتات تحذير إلهية، تشير الى مناهج الضلال و رموزه و راياته، كما انها في الوقت ذاته ترسم في كل عصر، معالم الطريق الالهية المؤدية الى خط الهدى، حيث ان الحقّ واحد لايتعدّد، أزلي أبدي لايبلى ولايتجدّد،قوي صالح لكل زمان ومكان،على مرِّ الأيام، وكرِّ الاعوام،والحق والإنصاف إن الرايات الموجودة في عصرنا اليوم هي رايات هوى لا تدعو إلى النفس فحسب،بل ويعبد أصحابها أنفسهم ويؤلهون ذواتهم بدليل أنهم صنعوا لأنفسهم شخصيات أسطورية لا مثيل لها حتى في الأحلام، فبعضهم وصل به جنون العظمة إلى القول والادعاء بأنه معصوم، وهو وصي الإمام المهدي -عليه السلام- ، وهو سفيره،وبعضهم تجرأ وادعى لنفسه ألقابا لا تطلق إلا على النبي -صلى الله عليه وآله وسلم - وأوصيائه من الأئمة المعصومين -عليهم السلام-، فادعى لنفسه العصمة، وانه مؤيد بجبرائيل، ومسدد بميكائيل ومنصور بإسرافيل وهو من الذرية النبوية بل هو ابن الإمام عليه السلام والحاكم بعده.
فهل تجد في كل هذه الألقاب إلا ما ذكرنا من عبادة الذات وطاغوتية الهوى والبعد الشاسع عن الإمام -سلام الله عليه- وعن الحق.
من هنا وردت الأحاديث الشريفة في اعتبار كل راية ضلالة ترفع قبل قيام القائم صلوات الله وسلامه عليه فصاحبها طاغوت، وأتباعها يعبدون زعيمها من دون الله سبحانه، فعن أبي بصير عن الصادق -عليه لسلام - قال: «كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله سبحانه». « الكافي للشيخ الكليني: ج8/ ص295. كتاب الغيبة للنعماني: ص38. الفصول المهمة في أصول الأئمة: ج1/ ص451».
ومن هذا المنطلق الاسلامي فقد اوضح الاستاذ الفيلسوف الى اخبارأنَّ أيامَ المخلِّصِ آخِرَ الزّمان كَأيّامِ نوحٍ- عليه السلام- ، فلا يؤمِن مَعَهُ الا أقلُّ القَلِيل، النّادِرِ الأندَر، وهذا مقتبس من كلامه جاء فيه :
‏[ولايَةُ الفَقِيهِ...وِلايَةُ الطّاغوت]
((19- ‏كَأَيَّامِ نُوحٍ.. يَأتِي بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِير
قَالَ انجِيلُ مَتّى24:{وَكَمَا كَانَتْ أَيَّامُ نُوحٍ كَذلِكَ يَكُونُ أَيْضًا مَجِيءُ ابْنِ الإِنْسَانِ}، وَقَالَ انجِيلُ لُوقا 17:{وَكَمَا كَانَ فِي أَيَّامِ نُوحٍ كَذلِكَ يَكُونُ أَيْضًا فِي أَيَّامِ ابْنِ الإِنْسَانِ}، وَقَالَ سِفْرُ التَّكوِين 6:{فَتَدْخُلُ الْفُلْكَ أَنْتَ وَبَنُوكَ وَامْرَأَتُكَ وَنِسَاءُ بَنِيكَ مَعَكَ}، وقال التَّكوِين 7:{دَخَلَ نُوحٌ، وَسَامٌ وَحَامٌ وَيَافِثُ بَنُو نُوحٍ، وَامْرَأةُ نُوحٍ، وَثَلاَثُ نِسَاءِ بَنِيهِ مَعَهُمْ إِلَى الْفُلْكِ}، وَقَالَ التَّكوِين 7:{فَمَحَا اللهُ كُلَّ قَائِمٍ كَانَ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ: النَّاسَ، وَالْبَهَائِمَ، وَالدَّبَّابَاتِ، وَطُيُورَ السَّمَاءِ، فَانْمَحَتْ مِنَ الْأَرْضِ، وَتَبَقَّى نُوحٌ وَالَّذِينَ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ فَقَطْ}، وقال القرآنُ المَجيد:{وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ.. ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ}[الصافات(76- 82)] فَإذا كَانَت الكتُبُ السَّماويّةُ وَأحَادِيثُ المُرسَلِينَ والصّالِحِينَ(عَليهم الصّلاةُ والتّسليم) تُخبِرُنا أنَّ أيامَ المخلِّصِ آخِرَ الزّمان كَأيّامِ نوحٍ(عليه السلام)، فلا يؤمِن مَعَهُ الا أقلُّ القَلِيل، النّادِرِ الأندَر!! وأما الناس فيزدَادُونَ عِنادًا وفِرَارًا وَضَلالًا، {قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا*فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إلّا فِرَارًا}[نوح(5- 6)]، حتى ينصرَ اللهُ عَبدَهُ الصّالِحَ بِجنودِ المَلائِكَةِ الصّالِحِين، وبعد هذا هل يُوجد عاقل سويٌّ يصدّق دعوى إقَامةِ حكومَةٍ بِاسْمِ الدّين وتَمهيدِها للمخلِّصِ وَتَسليمِهِ الرّايَةَ والجيوشَ والصّواريخ والنّوَوِي، والمُخَدِّرَات الفتَاكَة بالإنسانِ والدّينِ والأخلَاق؟!!)) انتهى
تغريدة الصرخي الحسني في تويتر:
لمتابعة الحساب: AlsrkhyAlhasny
نعم، ما أحوجنا إلى الله في هذه الحياة التي تعدّدت فيها الصوارف عن الحق، وازدادت فيهاالشبهات والشهوات والإغراءات، اللهم ارنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه”







رد مع اقتباس
 
رد
   

مواقع النشر
 

أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود BB متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفيلسوف الاسلامي المعاصر: لا حكومةَ وَلَا رَايَة..قَبلَ عِيسَى والمَوعُود مراسيم الحق منتدى كتاب المرجعية 1 13-03-2020 04:27 PM
الفيلسوف الاسلامي المعاصر ..إقامةِ دولةٍ وحكومةٍ بِاسْمِ الإسلامِ مراسيم الحق منتدى كتاب المرجعية 1 09-03-2020 10:38 AM
المرجع الفيلسوف يغرد.......... كَأيَّامِ نُوحِ .. يَأتِي بقُوَّةِ وَمَجْدِ كثِير السلطان منتدى كتاب المرجعية 1 09-03-2020 10:34 AM
الفيلسوف المعاصر وحنكته في توجه التظاهرات نحو تحقيق الهدف العكيلي منتدى كتاب المرجعية 1 11-02-2020 04:55 AM
الفيلسوف الاسلامي المعاصر ..العراق بين زهق الارواح والقمع والاستخفاف مراسيم الحق منتدى كتاب المرجعية 1 09-02-2020 05:09 AM


Loading...

   
 

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع المواضيع والمشاركات الموجودة في المركز الإعلامي تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأينا

يمكن إعادة نشر المادة المنشورة (ما لم تتم الإشارة الى عائديتها الى أطراف أخرى) مع ذكر المصدر.